منوعات

8 نصائح قبل إعطاء طفلك “خافض الحرارة”

يفضل عدم التسرع في إعطاء الأطفال أدوية خافضة للحرارة، كون الحرارة قد تكون استجابة من الجسم للميكروب، وبداية مقاومته.

يقدم أطباء الأطفال 8 نصائح ينبغي الانتباه لها قبل منح الطفل أدوية خافضة للحرارة، في ظل كثرة استعمالها هذه الفترة كون أحد أبرز أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد هو ارتفاع درجة الحرارة.

1 – ليس دائما ما ينجح الدواء في خفض الحرارة، إذا كان سبب ارتفاع الحرارة عدوى فيروسية ستستمر الحمى من 3 إلى 5 أَيام حتى تتغلب مناعة الطفل على الفيروس.

2 – إذا كان الطفل رضيعا ولم يتم عامه الأول، يجب استشارة الطبيب قبل الاستعانة بخافض الحرارة.

3 – يجب قياس حرارة الطفل وإذا كانت أقل من 37.8 لا داعي لتناول خافض الحرارة.

4 – يجب التأكد أن الطفل لا يتناول أدوية أخرى تتفاعل مع مركب الباراسيتامول، الذي يعد المادة الفعالة في خوافض الحرارة.

5 – يجب مراجعة الجرعة المناسبة للطفل حسب عمره ووزنه، حتى لا يتناول جرعة زائدة.

6 – لا يجب أن يتناول الطفل خافض الحرارة عقب حصوله على التحصينات أو التطعيمات حتى لو كانت الحرارة مرتفعة كون ذلك يؤثر بالسلب على تأثير لقاح التطعيم.

7 – باراسيتامول لا يتم وصفه للحرارة فقط وإنما لتسكين الألم أيضا، وإذا كان الطفل غير منزعج من الحرارة المرتفعة لا داعي للدواء.

8 – إذا لم تنخفض حرارة الطفل خلال 3 أَيام من تناول خافض الحرارة، يجب مراجعة الطبيب فورا.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق