منوعات

واتساب يفرض حدودا جديدة على إعادة توجيه الرسائل

وضع واتساب حداً جديداً على عدد الأشخاص الذين يمكن إعادة توجيه الرسالة إليهم كجزء من خططه لقمع الشائعات الجامحة ونظريات المؤامرة المجنونة فيما يتعلق بالوباء.

وتقول خدمة المراسلة إنها تريد إيقاف انتشار المعلومات الخاطئة حول وباء “كوفيد -19”.

وسيتمكن مستخدمو واتساب من الآن فصاعداً من إعادة توجيه الرسائل إلى شخص واحد فقط، مما قد يجعل من الصعب نشر المعلومات الخاطئة على النظام الأساسي.

وقالت الشركة في منشور رسمي على المدونة إنه في أعقاب تفشي فيروس كوفيد -19، كانت هناك “زيادة كبيرة في مقدار عمليات إعادة التوجيه التي أخبرنا المستخدمون أنها يمكن أن تساهم في انتشار المعلومات الخاطئة، نعتقد أنه من المهم إبطاء انتشار هذه الرسائل لإبقاء واتساب مكاناً للمحادثة الشخصية “.

وقال واتساب إنه يعمل مع المنظمات غير الحكومية وايضا الحكومية، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية وأكثر من 20 وزارة صحية وطنية، للمساعدة في ربط الناس بمعلومات دقيقة.

وكشفت الشركة الشهر الماضي أيضاً عن مركز مخصص لمعلومات فيروس كورونا، وتبرعت بمليون دولار لمكافحة التضليل.

وفرض التطبيق العام الماضي حداً يصل إلى خمسة عمليات إعادة توجيه لكل رسالة لمنع انتشار المعلومات الخاطئة الفيروسية، ويقول واتساب إنه ساعد في تقليل عمليات إعادة التوجيه بنسبة 25 بالمائة تقريباً على النظام الأساسي.

وبدأت الشركة أيضاً في تصنيف الرسائل المعاد توجيهها في عام 2018، وطرحت مؤخراً ميزة جديدة تمكن المستخدمين من التحقق من محتوى جميع الرسائل المعاد توجيهها.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق