أماكن ودول

من أين جاءت ألوان العلم الروسي

يختلف العلم الروسي الحالي عن علم الاتحاد السوفييتي الذي تفكك في عام 1991، والذي كان يكتسيه اللون الأحمر، فيما توجد عدة أقاويل حول أسباب ألوان العلم الروسي سنوردها في هذا المقال.

ظهر العلم ذو الألوان الثلاثة الأبيض والأزرق والأحمر في روسيا في القرن الثامن عشر، لكنها كانت رحلة طويلة قبل أن يصبح هذا العلم هو العلم الوطني الروسي.

أصبحت الألوان الثلاثة الأبيض والأزرق والأحمر هي ألوان العلم الروسي الوطني في روسيا الجديدة، منذ عام 1991.

إلى ماذا يرمز العلم الروسي الحالي

لا يوجد تفسير رسمي لما تمثله الألوان الثلاثة للعلم الروسي (على الأقل غير المنصوص عليها في القانون)، وبالتالي هناك تفسيرات شعبية متنوعة. يرتبط الأكثر انتشاراً بشعارات النبالة الأوروبية، والتي يرمز فيها اللون الأبيض إليها إلى النبلاء والانفتاح، والأزرق يرمز إلى الولاء والعفة، والأحمر للشجاعة، والشهامة، والكرم والحب.

يوجد أيضاً تفسير جغرافي لألوان العلم الروسي. فكانت الدولة الروسية في بداية القرن الثامن عشر، تتألف من ثلاث مناطق تاريخية: “فيليكايا روس” (روسيا العظمى – الجزء الغربي من روسيا الحالية)، و”بيلايا روس” (بيلاروسيا)، و”ملايا روس” (روسيا الصغيرة – وحالياً أوكرانيا). تم ترميز كل منطقة من هذه المناطق بالألوان: الأحمر والأبيض والأزرق – على التوالي – وبالتالي كانت هذه هي الألوان التي استخدمها القيصر بيتر الأول (الذي حكم من عام 1682 إلى 1725) عند اختياره لألوان العلم.

 أعلام السفن 

كانت إحدى أهم الأمور بالنسبة لبيتر الأول، إنشاء البحرية الروسية والوصول إلى البحار. ووفقاً لرئيس المجلس الإيرلندي الروسي، المؤرخ جورجي فيلينباخوف، كان بيتر الأول قبل إنشاء البحرية، عندما يذهب في رحلات نهرية على متن السفن الروسية الأولى، يستخدم بالفعل أعلاماً ذات اللون الأبيض والأزرق والأحمر.

هناك نظرية مفادها أن بيتر الأول أخذ ألوان العلم الروسي من هولندا التي كانت قوة بحرية هائلة في ذلك الوقت، حيث ذهب القيصر للتعرف على طرق الدول الأوروبية. ومع ذلك، يشير فيلينباخوف إلى أن القيصر الشاب قد استخدم الألوان الثلاثة حتى قبل رحلته إلى هولندا ووضح أن القيصر بيتر الأول كان يعتمد على التقاليد الروسية فقط.

 إمبراطورية واحدة.. وعلمين 

نشأت في روسيا خلال حكم بيتر الأول وسلالته “مجموعة من الأعلام”: فإلى جانب العلم الأبيض والأزرق والأحمر، الذي كان يعتبر علامة تجارية، ظهر علم يحمل الألوان الأسود والأصفر والأبيض يسمى علم “النبالة” (يشار إليه الآن باسم “العلم الإمبراطوري”).

وافق ألكساندر الثاني (الذي حكم في الفترة من 1855 إلى 1881) على هذا العلم باعتباره العلم الروسي الوطني. الأسود والأصفر كانت ألوان شعار روسيا الذي كان في ذلك الوقت نسر أسود برأسين على خلفية ذهبية، والأبيض كان لون القديس جورج المنتصر، الذي كان يسمى “شفيع روسيا”.

العلم الروسي الإمبراطوري

يشير فلاديمير ميدفيديف، في مقابلة مع صحيفة إزفستيا”، إلى أنه نتيجة لذلك، لم يكن للإمبراطورية الروسية علم وطني واحد. وغالباً ما اختلف القياصرة مع بعضهم البعض، فعلى سبيل المثال، ألغى ألكساندر الثالث (الذي حكم من عام 1881 إلى 1894) قرار ألكساندر الثاني وأمر باستخدام العلم الأبيض والأزرق والأحمر في المناسبات الرسمية. وكان غالباً يتم استخدام علمين: فأثناء الأعياد الرسمية، كان يتم تعليق أعلام “الإمبراطورية” على المباني الحكومية وأخرى بيضاء وحمراء على المباني التجارية.

اكتسب علم “التجارة” الروسي أهمية خاصة في أربعينيات القرن التاسع عشر عندما اختار المشاركون في مؤتمر “بان سلاف” (ممثلو الدول السلافية التي تكافح من أجل الاستقلال) اللون الأبيض والأزرق والأحمر كألوان لعلمهم. وكان يرمز إلى قربهم من روسيا ووحدة الشعوب السلافية. يمكن في الوقت الحالي رؤية هذه الألوان على أعلام العديد من البلدان التي حصلت على الاستقلال: جمهورية التشيك وسلوفاكيا وصربيا وكرواتيا وسلوفينيا.

الانتقال إلى العلم الأحمر 

حُظرت كل من أعلام الفترة القيصرية بعد ثورة 1917، واستبدلت بعلم أحمر بمنجل ومطرقة ونجم وأصبح أحد رموز القوة السوفيتية. واستخدم المهاجرون الذين عارضوا الشيوعيين العلم ذو الألوان الثلاثة الأبيض والأزرق والأحمر. ولهذا السبب، أصبحت الألوان الثلاثة في نهاية الثمانينات وبداية التسعينيات رمزاً للاحتجاجات الديمقراطية ضد السلطات السوفيتية.

علم الاتحاد السوفييتي

أصبح العلم الحالي ذو اللون الأبيض والأزرق والأحمر في روسيا الجديدة، منذ عام 1991 هو العلم الوطني. ويمكن للمرء أن يرى في التجمعات السياسية اليوم كل من الراية الحمراء السوفيتية (يستخدمها الشيوعيون) والعلم الأسود والأصفر والأبيض “الإمبراطوري” (يستخدمه الملكيون والجناح اليميني).

واقترح نواب من الحزب الليبرالي الديمقراطي في روسيا (LDPR) جعل العلم “الإمبراطوري” العلم الوطني، بحجة أنه تم تحقيق انتصارات رائعة في ظله. وكما يؤكد السيد فلاديمير ميدفيديف، فإن العلم الأبيض والأزرق والأحمر تم تبنيه منذ فترة طويلة باعتباره العلم الرسمي لروسيا.

الوسوم

انظر أيضا:

زر الذهاب إلى الأعلى