أسلحة

ميزات منظومة الصواريخ الروسية تورنادو جي (صور)

يعتبر نظام الصواريخ الروسية “تورنادو جي” من أفضل الصواريخ الروسية على مستوى العالم وهو يلقب بـ”كاتيوشا القرن الحادي والعشرين”، فما هي ميزاته.

حصل الجيش الروسي على كميات جديدة من “كاتيوشا القرن الحادي والعشرين“، نظام إطلاق الصواريخ الروسية “تورنادو جي” المتعدد الأطوار (MLRS)، وهو نظام يحل محل جميع الأنظمة القديمة لفئة مماثلة كان يمتلكها الجيش الروسي في العهد السوفيتي.

دخلت أولى أنظمة الصواريخ الروسية “تورنادو جي” الخدمة بالفعل مع وحدات القوات البرية بالقرب من فولغوغراد (965 كم جنوب موسكو)، والآن أصبحت جميع الوحدات المتخصصة في روسيا في طور الإعداد للحصول عليها.

مواصفات نظام الصواريخ الروسية تورنادو جي

مثل معظم المشاريع العسكرية الجديدة، يعد “تورنادو” سلاحاً سرياً للغاية ويحاط بالكثير من الأقاويل. ويتم الحديث كثيراً عن قوته الكبيرة.

في الواقع، يتم إنتاج الصواريخ الروسية “تورنادو جي” في نسختين للصواريخ عيار 122 ملم و 300 ملم. يحتوي كل نظام على 40 أنبوباً للإطلاق، ويبدو أن أنظمة الإطلاق مثل تلك الموجودة في قاذفات صواريخ كاتيوشا السوفيتية الشهيرة التي شوهدت غالباً في أرشيف الحرب العالمية الثانية.

زاد عدد أنواع الصواريخ الروسية “تورنادو جي” بشكل كبير نتيجة للتطورات التكنولوجية. من المعروف اليوم أن هناك أربع ذخائر جديدة تم تطويرها خصيصاً من أجل نظام الصواريخ الروسية “تورنادو جي”: صاروخان مدفعيان برؤوس حربية متعددة الشحنات ونوعان برؤوس حربية شديدة الانفجار. يصل مداها الأقصى إلى حوالي 40 كم، على الرغم من أن بعض الخبراء يزعمون أن الصواريخ يمكنها أن تحلق على مدى 100 كم.

تم تزويد المشغّل أيضاً بنظام حديث للتحكم والتوجيه عن بعد، مما يسمح لطاقم العمل بتعيين الهدف وإطلاق النار دون مغادرة المقصورة الجانبية. بالإضافة إلى ذلك، أصبح لدى المشغّل الآن نظام ملاحة مرتبط بالأقمار الصناعية يؤدي إلى زيادة كبيرة في قدراته على إطلاق النار مقارنة بجميع سابقاتها السوفيتية. ونتيجة لذلك، تم تقليل الوقت اللازم للإطلاق وتحسين دقة إطلاق النار.

في الوقت نفسه، يستغرق النظام 20 ثانية لإطلاق ذخيرته الكاملة المكونة من 40 صاروخاً مدفعياً، وفي 30 ثانية أخرى، يمكنه الانتقال من وضع القتال إلى وضع السير، والانتقال إلى مكان جديد أو إلى الغطاء الواقي لإعادة التذخير.

الصواريخ الروسية تورنادو جي
نظام إطلاق الصواريخ الروسية “تورنادو جي” TORNADO-G 122MM MLRS

منظومة إطلاق الصواريخ الروسية “تورنادو جي”

يعد نظام إطلاق نظام إطلاق الصواريخ الروسية “تورنادو جي” نسخة محسنة من نظام الإطلاق الصاروخي “BM-21” الروسي الصنع والمصنوع من عيار 122 ملم والذي يعتمد على شاحنة كاماز “Kamaz” أو “أورال” Ural-4320.

تم تصنيع “تورنادو جي” ليكون تلقائياً بالكامل. وتم تخفيض عدد طاقم التشغيل إلى ثلاثة رجال مقارنةً بستة أفراد من طاقم “BM-21 Grad”.

في السابق، كان من الممكن تحميل BM-21 فقط من الخلف ولم يكن هناك نظام تشغيل تلقائي. وتم تصميم “تورنادو جي” ليحل محل نظام إطلاق الصواريخ “BM-21 Grad” القديم. ويعد نظام تورنادو جي أكثر كفاءة بثلاث مرات من الأنظمة السابقة. ووُضع نظام  تورنادو جي في الخدمة حالياً مع الجيش الروسي منذ عام 2011. وتم عرضه لأول مرة خلال مناورات عسكرية في عام 2012.

 الأنواع التي حل  تورنادو جي  محلها:

  • قاذفة “BM-21 Grad”: قاذفة الصواريخ الأصلية التي تضم 40 قذيفة، مثبتة على شاحنة Ural-375D .
  • قاذفة “BM-21-1”: تستخدم بعض الأنظمة هيكل الشاحنة Ural-43201 5t مع محرك الديزل KamAZ-740 بقوة 210 حصان.
  • قاذفة “2B17  أو BM-21-1”: تم تقديم هذه الترقية لأول مرة في عام 2003 وتم تطويرها بواسطة شركة Motovilikha Plants. وتم تزويد هذا النظام بنظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية NAP SNS، ونظام التحكم الآلي في الحريق ASUNO، ويمكن إطلاق جيل جديد من الصواريخ بمدى 40 كم. والشاحنة المستخدمة هي Ural-43201.
  • قاذفة9P138″ Grad-1″:  وفيها 36 قذيفة، مثبت على هيكل ZIL-131. والمركبة مزودة بمعدات 9K55. لا يمكن لنظام 9P138 استخدام صواريخ “قصيرة المدى” إلا بمدى يبلغ 15 كم. ويُعرف في الغرب باسم BM-21b أو M1976.
  • قاذفة V- BM-21V “Grad”: تم تطويره للقوات الجوية في عام 1969. تم تجهيز الشاحنة رباعية الدفع GAZ-66B بأربعة صواريخ بقطر 122 ملم. السيارة قوية بما فيه الكفاية. ويمكن خلع أجزاء من السيارة مثل سقف الكابينة من القماش أو طيها لتقليل حجمها أثناء النقل. يمتلك الطراز BM-21V روافع مثبتة في الجزء الخلفي من السيارة للحصول على الدعم عند إطلاق النار. تحتوي مركبة الإطلاق على نظام inex الصناعي 9P125.
  • قاذفة “9A51 “Prima: قاذفة ذات 50 قذيفة مثبتة على هيكل Ural-4320 5t. تضم المركبة معدات مكافحة الحرائق وناقل الذخيرة TZM 9T232M والصاروخ الجديد 9M53F. وعلى ما يبدو تم إنتاج عدد قليل فقط من هذا النظام.
  • قاذفة 9K132″ Grad-P”: قاذفة محمولة أحادية الجانب، يمكن إعادة شحنها واستخدامها مرة أخرى. الصاروخ نفسه صاروخ 122 مم مثبت بزعانف، ومسلح بنفس الرؤوس الحربية المستخدمة في صواريخ BM-21. لا يستخدم الجيش النظامي هذه الصواريخ الروسية في كثير من الأحيان، ولكنها تحظى بشعبية لدى القوات شبه العسكرية وقوات حرب العصابات.
  • قاذفة (BM-21PD “Damba” (Protivodiversionnyi”: قاذفة تضم 40  قذيفة مثبتة على شاحنة Ural-375D أو 43201. وضعت لحماية القواعد البحرية ضد التسلل تحت الماء، وتستخدم ذخيرة خاصة PRS-60.
  • قاذفة A-215″ Grad-M”: نسخة بحرية، دخلت الخدمة في عام 1978.

المعلومات التقنية:

تم تجهيز الصواريخ الروسية تورنادو جي بأربعين أنبوباً للإطلاق (122ملم) مرتبة بشكل مستطيل يمكن قلبه عن الكابينة غير المحمية.

ترتيب أنبوب الصواريخ الروسية تورنادو جي  هو عبارة عن مستطيل واحد يتكون من أربع طبقات لكل منها 10 أنابيب. تم تجهيز سقف كابينة الطاقم بهوائي صغير لنظام الملاحة بالأقمار الصناعية GLONASS. ويمكن لـ الصواريخ الروسية تورنادو جي إطلاق صواريخ من نوع Grad HE-Frag و HE / HEAT مقاس 122 مم، و 9M538، و 9M539، و 9M541.

يحتوي الصاروخ الروسي الجديد من “تورنادو جي” على قسم رأس حربي أطول بكثير، ولكن دون أي زيادة في الطول الكلي. يصل مدى الصواريخ الروسية تورنادو جي إلى 30 كم وذلك وفقاً لمصادر عسكرية روسية، ويمكن أن يصل مدى إطلاق الصواريخ الروسية تورنادو جي إلى 90 كم. ويُعد الصاروخ 9M538 FRAG صاروخاً شديد الانفجار يبلغ طوله 2.64 م، وهو أقصر من الصاروخ السابق (9M521 HE Frag fopr BM-21)، والذي يبلغ طوله الإجمالي 2.84 م. و يحتوي صاروخ 9M541  الآن على 70 ذخيرة ثنائية HE شديدة الانفجار مضادة للدبابات (HEAT) بدلاً من 45 ذخيرة سابقة.

الصواريخ الروسية تورنادو جي

التصميم والحماية

يشبه تصميم المنظومة الإصدار السابق من BM-21، وهو يستخدم نفس هيكل الشاحنة مع كابينة الطاقم الأمامية ونظام قاذفة الصواريخ المثبتة في العمق. وكابينة شاحنة الصواريخ الروسية تورنادو جي غير محمية. ومن الممكن إطلاق النار المستدير أو التموج الانتقائي أو إطلاق الصواريخ من الكابينة أو من وحدة التحكم عن بُعد المتصلة بالمركبة عبر كابل بطول 60 متر. ووفقاً لمصادر عسكرية روسية، يمكن تخفيض الطاقم من 3 إلى 2.

إمكانية التنقل

يتكون نظام الصواريخ الروسية تورنادو جي من هيكل الشاحنة Ural-4320 مع نظام إطلاق الصواريخ المثبت في الجزء الخلفي من الهيكل. تم تصميم الشاحنة Ural-4320 بمحرك V-8 240 حصان مبرد بالماء. ومحرك البنزين هو YaMZ-238M2.

يمكن تشغيل تورنادو بسرعة قصوى تبلغ 82 كم / ساعة على مسافة 800 كيلومتر. ويمكن للشاحنة عبور الحفر حتى عمق 1.5 متر.

المستلزمات

تحتوي شاحنة الصواريخ الروسية تورنادو جي على مقصورة قماشية قابلة للطي، وأبواب قابلة للإزالة، وزجاج أمامي، وعجلة قيادة تلسكوبية، ونقاط ربط للمساعدة في الهبوط بالمظلات. ويمكن استخدام تلسكوب بانورامي للمشاهدة.

يستند نظام تورنادو إلى نظام BM-21 Grad ولكنه مزود بنظام توجيه يالقمر الصناعي. تم تجهيزه بنظام أوتوماتيكي للحرائق ومراقبة الحريق، جنباً إلى جنب مع نظام الملاحة وتحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية.

الاستخدامات القتالية 

وفقاً للمصنع الروسي، تم تصميم نظام الصواريخ الروسية تورنادو جي المتعدد الإطلاق الجديد لضرب المركبات المدرعة وبطاريات الهاون المدفعية ومراكز القيادة. إمكانية الإصابة تصل إلى أكثر من 40 كيلومتر. كما استخدم نظام الصواريخ الروسية تورنادو ذخيرة جديدة ويمكنها ضرب أهداف متعددة. النظام قادر على ضرب ليس فقط هدف واحد ولكن أيضاً مجموعة من الأهداف في نفس الوقت.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق