أسلحة

كوريا الجنوبية تعد ردا صاعقا على طائرات روسية وأمريكية من الجيل الخامس

انضمت كوريا الجنوبية إلى اليابان وتركيا في مجموعة القوى الوسطى التي تحاول جميعها تطوير مقاتلات متميزات، حيث أعلنت عن تطوير طائرات من الجيل الخامس.

كتبت صحيفة “كوريا جونغانغ ديلي” الكورية الجنوبية  لأول مرة عن إنشاء “KFX” في تشرين الأول من العام الماضي، حيث قالت: “أكبر مشروع لتطوير أسلحة محلية في التاريخ الكوري على وشك الانطلاق مع بدء سيول إنتاج طائراتها المقاتلة المتطورة الجديدة متعددة المهام المعروفة باسم KFX”.

وأضافت الصحيفة: “إن تصميم KFX  الذي يعني” تجربة المقاتل الكوري”، هو نتيجة ما يقرب من عقدين من التخطيط الذي كلف الحكومة حوالي 7 مليار دولار “.

بمجرد أن يبدأ الإنتاج على 120 وحدة من الطائرة الجديدة، والتي من المقرر أن تبدأ في عام 2026، ستكون هناك حاجة إلى 8 مليار دولار، مما يجعل فاتورة المشروع بالكامل حوالي 16 مليار دولار.

تكلف كل مقاتلة حوالي 130 مليون دولار،  هذا أكثر بقليل من تكاليف المقاتلة “إف – 35” الأمريكية .

السبب الوحيد لتكاليف طائرة “إف-35” التي تبلغ حوالي 100 مليون دولار فقط هو أن لوكهيد مارتن وشركائها يبنون آلاف الطائرات ذات المحرك الواحد لعشرات الدول.

لم يتم الكشف عن مواصفات الطائرة النهائية حتى الاَن ولكن يعتقد أنها ستكون منافسة لطائرات “سو-57” الروسية وطائرات “إف-35” الأمريكية.

يمكن أن تحتوي سيول على أسطول من مقاتلي الجيل الخامس، ولكن فقط إذا دخلت في عقود “KFX” مربحة.

كانت القوات الجوية لجمهورية كوريا مهتمة بطائرة ذات محركين، والتي على الرغم من أنها أكثر تكلفة لديها سعة حمولة أكبر، ومدى أطول وسلامة أكبر في حالة فقد المحرك وقدرة أفضل على دمج الترقيات المستقبلية.

بالكاد تستطيع أكبر الاقتصادات في العالم دعم تطوير واقتناء مقاتلة حقيقية تتهرب من الرادار، لذلك ما زال أمر هذه الطائرة أمر مشكوك فيه.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق