منوعات

مزحة من شاب متهور في الميترو تتحول لجريمة وعقوبة

حُكم على كيفين ديتشيجو تايوو، أمس، في محكمة نيوكاسل كراون بسبب سلوكه المتهور في نيوكاسل، في 10 يناير/كانون الثاني من هذا العام.

وأبلغت الجهات المعنية المحكمة كيف كان الطالب الجامعي يرتدي قناعا وردي اللون ويحمل سلاحا ناريا عندما تم رصده من قبل ضباط في محطة مترو ويست جيسموند.

واجهت عناصر الشرطة على الفور الشاب البالغ من العمر 22 عامًا، حيث اعترف في ذلك الوقت أنه كان مسدسا بلاستيكيا كان يستخدمه لمزحة مع أصدقائه أثناء مغادرتهم للمترو.

وقالت الجهات المختصة: “أخبرنا أيضًا أنه كان ينشر صورًا بمسدس وقناع ووضعها على وسائل التواصل الاجتماعي واستخدامها في مقاطع الفيديو الموسيقية التي يريد إنتاجها”.

لكن النكتة سرعان ما انعكست عليه بعد أن قبض عليه ضباط الحي واتهموه لاحقًا بحيازة سلاح ناري في مكان عام.

مثل ديتشيجو تايوو، من مالتون كريسنت، أمام محكمة نيوكاسل كراون، يوم الاثنين، بعد الاعتراف بالجريمة في جلسة استماع سابقة. 

دان القاضي أفعاله لكن الطالب تجنب عقوبة السجن وحصل بدلاً من ذلك على أمر مجتمعي لمدة 12 شهرًا وأمر بتنفيذ 40 ساعة من العمل بدون أجر. 

بعد القضية، قال المحقق الرقيب مارك أثيرتون أنه يأمل أن ترسل القضية رسالة قوية إلى أي شخص آخر يعتقد أن تنفيذ مزحة مماثلة هو أمر طبيعي.

قال الرقيب أثيرتون: “قد يبدو هذا وكأنه مزحة غير مؤذية في ذلك الوقت، لكن حمل سلاح ناري تقليدي في الأماكن العامة ليس بالأمر المضحك”.

وأضاف: “كان من الممكن أن يسجن بسبب هذا النوع من الجرائم، ومن المنطق تمامًا أن فعلًا من هذا النوع من الغباء يجب أن يؤدي إلى اعتقاله ومثوله أمام المحكمة”.

وأردف: “قبل اعتقاله، كان قد أظهر بالفعل بندقية على مواقع التواصل الاجتماعي، وطهور الأسلحة النارية غير مقبول على الإطلاق. إن حمل المسدس إلى محطة مترو مزدحمة في منتصف النهار أمر غير مفهوم، وكان بإمكانه إثارة رد فعل كبيرة من الشرطة. لحسن الحظ، كان ضباط الحي في المنطقة وكانوا قادرين على

التخلص من عواقب الحادث بسرعة في بدايته قبل أن يكون هناك أي توتر حقيقي في المجتمع

سيتعين على المحكوم الآن المساهمة في المجتمع من خلال العمل بدون أجر، وآمل أن ترسل هذه الحالة رسالة قوية لأي شخص يعتقد أن هذا النوع من السلوك مقبول.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق