تكنولوجيا

ما هي شبكة 5G الخارقة؟ وكيف تعمل؟

يواجه مشغلو الشبكات التحدي الهائل المتمثل في تلبية الطلب على البيانات السريعة في كل مكان من خلال توفير شبكات لاسلكية أسرع وأكبر مثل شبكة 5G.

نحن الأن أمام مرحلة جديدة من تطور الاتصالات المتنقلة، سوف تحدث شبكة 5G ثورة في نقل البيانات المتنقلة من خلال توفير قدرات أعلى داخل خلايا الأجهزة المحمولة الفردية.

من المقرر أن تبدأ شبكة 5G  الخدمة في ألمانيا ابتداء من عام 2020، وسيتطلب معيار الاتصالات الجديد نطاقات تردد إضافية.

ما هي شبكة ال 5G؟

تعتبر شبكة 5G هي الجيل الخامس الجديد من أجيال التكنولوجيا الخلوية، صممت بشكل أساسي لزيادة سرعة ومرونة الخدمات اللاسلكية، وتخفيض زمن الاستجابة الذي يؤدي إلى تحسين أداء التطبيقات، فهي توفر سرعات عالية وموثوقية اتصالات كبيرة للأجهزة.

لن تقتصر الميزات الجديدة لـ 5G على تمكين الاستخدام الأفضل لبيانات الهاتف المحمول فهي ستوفر أيضاً مجموعة من الإمكانيات الأخرى، وتفتح إمكانيات شبه لا نهائية لاستخدامات جديدة، هي بلا شك شبكة المستقبل ويمكنها أن تفعل أكثر بكثير من مجرد الاتصالات الهاتفية الرقمية والإنترنت اللاسلكية.

ستبلغ السرعة القصوى لهذه الشبكة 20 جيغابايت في الثانية وهو معدل هائل مقارنةً بشبكات 4G التي تصل سرعتها إلى 1 جيجابايت في الثانية كحد أقصى.

5G network

ومن أهم مزاياها هي توفير مرونة للبنية التحتية للشبكة، فهي تضع معايير جديدة، سلتبي من خلالها المتطلبات المستقبلية لسرعة البيانات، وسعة الشبكة، وأمن البيانات، وتتمكن طبقات الشبكة العديدة من تقديم تطبيقات مختلفة بشكل متوازٍ، فمثلاً سيحصل كل تطبيق على طبقة مناسبة خاصة به، ويسمى ذلك بتقنية تقسيم الشبكة إلى طبقات فردية، يعتمد على تقنيات مثل وظائف ظاهرية الشبكة (NFV) والشبكات المعرفة بالبرمجيات (SDN)، وتتيح المرونة التي توفرها هذه التقنيات إمكانية الجمع بين قدرات الشبكة الحقيقية لإنشاء قطاعات شبكات افتراضية عند الطلب، مما يتيح إمكانية إيجاد حلول خاصة بالعملاء.

كيف تعمل تقنية 5G؟

في الأجيال السابقة كانت تعمل جميع الشبكات اللاسلكية على نفس النطاق الترددي للطيف الكهرومغناطيسي، ولكن بسبب ازدياد عدد المستخدمين الذين يستعملون الشبكة ويزحمونها، ويطلبون المزيد من البيانات، يزداد الازدحام والاختناق الطرق للموجة الراديوية، لذلك يسعى مقدمو الخدمة إلى زيادة التوسع في ترددات الموجات.

تستخدم الموجات المليمترية لشبكة 5G الترددات من 30 إلى 300 غيغا هرتز، وهذا المعدل أكبر بحوالي 10 إلى 100 مرة من موجات الراديو المستخدمة في شبكات 4G.

شبكة 5G

يمكن التردد العالي للموجات المليمترية لشبكة 5G من إنشاء ممرات جديدة على طرق الاتصال السريع.

تمتص أوراق الشجر والمباني هذه الموجات الملمترية بسهوله وتلك هي أحد أهم المشاكل التي تواجه شبكة 5G، ويتطلب ذلك وجود العديد من المحطات القاعدية.

توضع المحطات على بعد مناسب، وتكون أصغر وتتطلب طاقة أقل من الأبراج الخلوية التقليدية.

هوائيات الجيل الخامس

تضم الهوائيات الجديدة لهذه الشبكة تكنلوجيا متطورة تدعى MIMO، أي إدخال متعدد وخرج متعدد، والتي تمكن الأجهزة من إرسال واستقبال المزيد من البيانات في نفس الوقت.

يساعد التقدم في المحاكاة الافتراضية، وأتمته عمليات تكنولوجيا المعلومات والتقنيات الحديثة، على زيادة مرونة بنية الشبكة وتوفير وصول المستخدمين في جميع الأماكن والأوقات.

الجيل الخامس

تعزز تقنية 5G التجارب الرقمية عن طريق أتمتة التعلم الاَلي والاستجابة على الطلبات خلال أجزاء من الثانية، كما يقوم كل من الذكاء الاصطناعي والتوفير الاَلي والإدارة الاستباقية لحركة المرور على تقليل تكلفة البنية التحتية وتعزز تجربة المتصل.

هل تعد شبكة  5G خطرة؟

5G

أعرب الكثير من المستخدمين عن خوفهم بشأن المخاطر الصحية التي تتعلق بإشعاعات الموجات الملمترية ذات الطاقة العالية.

تعتبر الموجات المليمترية غير مؤينة لأن طول موجاتها أكبر من الموجات المؤينة، لذلك في لا تمتلك الطاقة الكافية لتتلف الخلايا مباشرةً، لذلك لا تعد خطرة.

المصدر
هناهناهناهناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق