منوعات

ما هي أسباب الانهيار العصبي وكيف نتعامل معه؟

الانهيار العصبي والمعروف أيضاً باسم الانهيار العقلي، هو أزمة للصحة العقلية لا ينبغي الاستخفاف بها، تحدث هذه الأزمة عندما يكون الفرد غير قادر على التعامل مع الضغط.

لن يتمكن الشخص المنهار عصبياً من العمل بشكل طبيعي وسيحمل كميات وفيرة من القلق والتوتر، سبب وشدة الانهيار العصبي تختلف من شخص لآخر، لكن على الأرجح تكون بسبب تراكم للإجهاد وعدم وجود آليات تكيف صحية لإدارة الإجهاد.

قد يستمر الانهيار العصبي لبضع ساعات أو لبضعة أسابيع، فكلما طال أمده، ازدادت الآثار سوء على صحة الشخص.

ما هي أسباب الانهيار العصبي؟

الإجهاد المفرط

قد يكون هناك أي عدد من العوامل المختلفة التي تؤدي إلى انهيار عصبي لدى الفرد، ولكن عموماً ما يؤدي إلى الانهيار هو تراكم التوتر والضغط والقلق، قد يعاني شخص ما من تراكم في الإجهاد يتسبب على مدار شهور في الانهيار النهائي، بينما يواجه شخص آخر وضع مرهق كبير يؤدي إلى حدوث أزمة.

انهيار عصبي

العمل هو مساهم رئيسي في الإجهاد بالنسبة لمعظم الناس، وبالتالي سبب شائع للانهيارات العصبية، كثير من الناس عرضة للإصابة به بشكل متزايد مع تزايد عدد ساعات العمل.

الانهيار العصبي الناتج عن ضغوط العمل قد يطلق عليه أيضاً متلازمة الإرهاق، يتميز المصاب بالإرهاق والتعب، وانخفاض الأداء في العمل، والشعور بعدم الشخصية أو الانفصال عن العمل، وأعراض الانهيار العصبي الأخرى.

يتعامل جميع الناس مع الإجهاد، ولكن ليس دائماً بطرق صحية، قد يتفاعل بعض الأشخاص مع الإجهاد بطرق سلبية مثل الانسحاب من الأصدقاء والعائلة، أو اللجوء إلى المخدرات أو الكحول، وذلك لا يساعد على تخفيف التوتر، وفي نهاية المطاف دون وجود استراتيجيات جيدة وإيجابية في التعامل، من المحتمل أن يتعرض الشخص الذي يعاني من الكثير من التوتر إلى الانهيار العصبي.

عدم امتلاك مهارة للتعامل مع الضغوط الضعيفة

يعاني العديد من الأشخاص من مستويات عالية من التوتر، ولكن ليس كل شخص سيصاب بانهيار عصبي، ما يؤدي إلى انهيار عصبي أثناء تجربة كل هذا التوتر هو عدم القدرة أو القدرة الضعيفة على التعامل مع الإجهاد وإدارته، بالإضافة إلى عدم القدرة على التعامل معه بطرق صحية.

المرض العقلي

الانهيار العصبي

في كثير من حالات الانهيار العصبي، يكون الفرد مصاباً بمرض عقلي لم يتم تشخيصه أو علاجه، محاولة التعايش مع هذا المرض العقلي إلى جانب ضغوط الحياة اليومية يمكن أن تتضافر لتؤدي في النهاية إلى انهيار.

هناك نوعان من الأمراض العقلية الشائعة التي تكمن وراءها في كثير من الأحيان الانهيارات العصبي وهي اضطرابات القلق والاكتئاب الشديد.

بعض الأسباب الأخرى للانهيار العصبي هي وفاة أحد أفراد الأسرة، تشخيص حديث للمرض، اضطراب مالي، وغيرها.

كيف نتعامل مع شخص مصاب بالانهيار العصبي؟

عندما يعاني شخص ما من انهيار عصبي، من الضروري توفير المساعدة له، لأن التغلب على هذه الصحة العقلية يمثل تحدياً كبيراً، فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة شخص يعاني من الانهيار العصبي.

انهيار عصبي

خلق بيئة آمنة وهادئة. من الضروري أن يكون الفرد في مكان آمن، بعيداً عن الانحرافات وحتى عن بعض الناس.

تشجيعه للعلاج. لن تتحسن أزمة الصحة العقلية هذه بمفردها، لذا عليك تشجيعه للتحدث إلى أخصائي، لأن ذلك مفتاح العلاج نظراً لأن سبب وشدة الانهيار العصبي تختلف من شخص لأخر.

ساعدهم في إجراء تغييرات في نمط الحياة. ضبط بعض الأشياء في الحياة يمكن أن يساعد حقاً الشخص في التغلب على التوتر والقلق بطريقة صحية، تأكد من أنهم يمارسون الرعاية الذاتية، وشجعهم على ممارسة التمارين الرياضية والعلاجات البديلة مثل التأمل واليوغا.

المصدر
هناهنا

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى