صحةطب

جفاف البشرة: الأسباب والعلاج وهل يعد حالة مرضية خطيرة؟

جفاف البشرة لا يعد حالة صحية خطيرة، ومعظم الأحيان يكون بسبب عوامل الطقس أو انخفاض رطوبة الهواء. فما هي الأسباب الحقيقية له؟ وكيف يمكن علاجه؟

عادةً يتم علاج جفاف البشرة بسهولة، حيث يتم استخدام المرطبات وبعض المراهم الجلدية. ولكن في فصل الخريف يزداد جفاف البشرة ويصبح من الصعب علاجه وستحتاج لاستشارة الطبيب.

الجلد الجاف هو حالة جلدية شائعة جداً تتميز بعدم وجود كمية مناسبة من الماء في طبقة البشرة أي الطبقة الأكثر سطحية من الجلد. يتأثر الذكور كما الإناث بجفاف الجلد، والأفراد الأكبر سناً هم  أكثر عرضة للبشرة الجافة. فالجلد عند الأفراد المسنين يحوي كميات أقل من الزيوت الجلدية الطبيعية. والمناطق مثل الذراعين واليدين، وخاصة الساقين السفلى تميل إلى أن تكون أكثر تأثراً بجفاف الجلد.

الجلد الجاف

تتكون البشرة عادة من الدسم (الدهون) والبروتين. يساعد الجزء الدهني من البشرة إلى جانب بروتينات جلدية محددة مثل فيلاغيرين على منع جفاف الجلد. ولكن عندما يكون هناك نقص البروتينات  أو الدهون تتبخر رطوبة الجلد بسهولة أكبر ويصبح أكثر جفافاً وبالتالي تصبح أكثر حساسية وعرضة للطفح الجلدي وانهيار الجلد.

وأعراض جفاف البشرة تختلف حسب عمرك وصحتك وطبيعة بشرتك والمكان الذي تعيش فيه والوقت الذي تقضيه في الهواء الطلق وسبب المشكلة.

وعادة يسبب جفاف الجلد ما يلي:

  • الشعور بعدم مرونة الجلد، خاصة بعد الاستحمام أو السباحة.
  • جفاف في البشرة.
  • الحكة.
  • تقشر البشرة بشكل خفيف أو كثيف.
  • الخطوط الدقيقة أو الشقوق.
  • احمرار الجلد.
  • الشقوق العميقة التي قد تنزف.

متى يجب استشارة الطبيب عند الإصابة بجفاف الجلد؟

معظم حالات جفاف الجلد تعالج منزلياً ويمكن الاكتفاء باستخدام المرطبات وعدم تعريض البشرة الرطبة للهواء الجاف، واستخدام بعض المراهم الواقية. ولكن في حال كنت تعاني من أحد المشاكل التالية عليك مراجعة الطبيب:

  • بشرتك لا تتحسن على الرغم من استخدام المرطبات.
  • إذا رافق البشرة الجافة احمرار.
  • جفاف وحكة أثناء النوم.
  • تعاني من القروح المفتوحة.
  • تعرض منطقة كبيرة من البشرة للتقشير.

ما هي أسباب جفاف الجلد؟

غالباً ما يكون جفاف البشرة بسبب بيئي. ولكن يمكن أن تؤثر بعض الأمراض أو الأدوية وبشكل كبير على بشرة الجلد.

في الحقيقة لا يوجد سبب محدد لجفاف البشرة . ويمكن تصنيف أسباب الجفاف على أنها خارجية وداخلية. العوامل الخارجية هي السبب الأساسي الأكثر شيوعا وهي أسهل بالمعالجة.

أهم أسباب جفاف البشرة الخارجية:

  • الطقس: الجلد يصبح أكثر جفافاً مع بداية فصل الخريف عندما تنخفض مستويات الرطوبة ويصبح الهواء جافاً. وتختلف نسبة تأثر البشرة بالطقس باختلاف المنطقة التي تعيش فيها أيضاً.
  • الحرارة: فالتدفئة المركزية ومواقد الحطب والمكيفات والمواقد تسبب تقليل الرطوبة بالتالي زيادة جفاف بشرتك.
  • الاستحمام بالماء الساخن: يمكن أن يجف الجلد عند الاستحمام بماء ساخن لفترات الطويلة. وأيضاً يمكن للسباحة المتكررة لا سيما في حمامات شديدة الكلور أن تؤثر سلباً على سلامة بشرتك..
  • الصابون القاسي والمنظفات: بعض أنواع الصابون والمنظفات والشامبو تقلل الرطوبة في الجلد.
  • حالات أخرى: الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية مثل التهاب الجلد التأتبي (الأكزيما) أو الصدفية.

وتشمل الأسباب الداخلية الصحة العامة، والعمر، والوراثة، والتاريخ العائلي، والتاريخ الشخصي للحالات الطبية الأخرى مثل التهاب الجلد التأتبي. والأشخاص الذين يعانون من بعض أمراض الغدة الدرقية هم أكثر عرضة لجفاف البشرة.

قد يتعرض أي شخص للإصابة بجفاف الجلد، ولكن في بعض الأحيان قد تتطور الحالة وتصبح خطيرة، خاصةً في الحالات التالية:

  • إذا كنت في الأربعينات أو أكثر يزيد خطر جفاف الجلد مع التقدم في الس و أكثر من 50 % من كبار السن يعانون من جفاف البشرة.
  • العيش في المناخات الجافة أو الباردة أو منخفضة الرطوبة.
  • تعريض بشرتك للماء ثم الهواء الجاف باستمرار.
  • السباحة في حمامات مكلورة.

ما هي مضاعفات جفاف البشرة؟

عندما لا تعتني ببشرتك بطريقة صحيحة قد يؤدي جفاف البشرة إلى:

  • التهاب الجلد التأتبي (الأكزيما): إذا كنت عرضة للإصابة بهذه الحالة المرضية، يمكن أن يؤدي الجفاف المفرط إلى تنشيط المرض، مما يسبب احمراراً وتشققاً والتهاباً.
  • الالتهابات: قد تصدع الجلد الجاف وتشققه، مما يسمح للبكتيريا بالدخول إلى داخل الجلد والتي يمكن أن تسبب التهابات خطيرة.
  • ستصبح بشرتك خشنة وقد تعاني من القيام ببعض الأشياء فضلاً عن منظرها القبيح.

نصائح للمحافظة على البشرة من الجفاف

نصائح للمحافظة على البشرة من الجفاف

  • الترطيب: من المهم أن تستخدم المرطبات للحفاظ على سلامة بشرتك.
  • الحد من التعرض للمياه. حافظ على وقت الاستحمام لمدة 15 دقائق أو أقل. وتجنب الاستحمام بالماء الساخن، كما لا ينصح بالاستحمام أكثر من مرة في اليوم.
  • استخدم منظفات البشرة اللطيفة وابتعد عن صابون التجفيف.
  • تغطية الجلد قدر الإمكان في الطقس البارد أو العاصف. وتعود على ارتداء القفازات ولا تتعرض طويلاً للهواء الجاف.
  • ارتداء قفازات مطاطية إذا كنت تستخدم المنظفات القاسية أو تعرض يديك للماء كثيراً، ارتداء قفازات يمكن أن تساعد على حماية بشرتك.
  • شرب الكثير من الماء.
  • ضع مرطب على بشرتك بعد الاستحمام.
  • ارتداء الملابس القطنية بدل الصوفية لأنها تسبب تهيج الجلد.

حقائق حول جفاف البشرة

  • جفاف البشرة حالة شائعة جداً عند عدد كبير من الناس.
  • الحكة هي واحدة من الأعراض الأكثر شيوعاً عند جفاف البشرة.
  • جفاف الجلد أكثر شيوعا في أشهر الخريف والشتاء الباردة و يزداد في المناخات الأكثر جفافاً.
  • كبار السن هم أكثر عرضة للبشرة الجافة من الشباب.
  • البشرة الجافة شائعة جداً عند الأفراد الذين كانوا يعانون من الأكزيما.
  • الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية غالباً ما يعانون من جفاف البشرة أيضاً.
  • تشمل المضاعفات المحتملة للبشرة الجافة الطفح الجلدي والأكزيما والالتهابات البكتيرية.
  • الأدوية بما في ذلك الكورتيكوستيرويدات الموضعية ومستحضرات التشحيم والكريمات يمكن أن تساعد في تخفيف الحكة.
  • قد يحدث جفاف الجلد بسبب الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق