صحة

ما هو اضطراب القلق؟ ومتى يعد القلق حالة مرضية؟

القلق هو عاطفة طبيعية وصحية عند الإنسان ولكن عندما يشعر الشخص بمستويات غير متناسبة من القلق قد يصبح اضطراباً مرضياً. فما الفرق بين القلق واضطراب القلق؟

اضطرابات القلق – هي نوع من تشخيصات الصحة العقلية التي تسبب الإفراط في العصبية والخوف والتوجس والاضطراب وعدم الاطمئنان. والقلق الشديد قد يؤثر بشكل خطير على الحياة اليومية.

تشير الدراسات إلى أعداد كبيرة من الأشخاص يعانون من اضطراب القلق ومع ذلك فقط 37%من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق يتلقون العلاج.

ما هو القلق؟

عرفت الجمعية النفسية الأمريكية (APA) القلق أنه عاطفة تتميز بمشاعر التوتر والأفكار المضطربة والتغيرات الجسدية مثل زيادة ضغط الدم.

معرفه الفرق بين المشاعر الطبيعية للقلق واضطراب القلق الذي يتطلب العناية الطبية يمكن أن تساعد الشخص على تحديد وعلاج الحالة.

سنوضح في هذه المقالة الفرق بين القلق واضطراب القلق، وما هي الأنواع المختلفة من القلق، وخيارات العلاج المتاحة.

الفرق بين القلق واضطراب القلق

الفرق بين القلق واضطراب القلق

عندما يتعرض الفرد لمواقف أو محفزات خارجية يمكن أن تلحق الضرر به سواء، فإن مشاعر القلق ليست طبيعية فحسب وإنما هي ضرورية للبقاء على قيد الحياة.

الشعور بالخطر يسبب اندفاع الأدرينالين، الذي بدوره يحفز ردود فعل القلق، وهذا يهيئ البشر للمواجهة أو الفرار للحفاظ على سلامتهم.

الشعور العصبي أثناء تلقي خبر لحدث مهم أو عندما تكون في وضع صعب، هو شعور طبيعي. فمثلاً من الضروري أن تشعر بالقلق عندما ترى حادث اصطدام سيارتين أمامك.

ولكن عندما تكون مدة الشعور بالقلق طويلة، أو شدة الشعور بالقلق خارجة عن السيطرة، أو تترافق بأعراض جسدية مثل زيادة ضغط الدم والغثيان، فإن هذا الشعور يتجاوز القلق ويتحول إلى اضطراب القلق. وبمجرد أن يصل القلق إلى مرحلة الاضطراب، فإنه سيسبب العديد من المشاكل النفسية للشخص.

ما هي أعراض الإصابة باضطراب القلق؟

  • الأرق، والشعور بعدم الاطمئنان.
  • عدم القدرة على السيطرة على مشاعر القلق.
  • صعوبة التركيز.
  • صعوبة النوم ومشاكل أثناء النوم مثل السقوط.
  • التوتر والعصبية.

ما هي أنواع اضطراب القلق؟

ما هي أنواع اضطراب القلق

اضطراب القلق المعمم

اضطراب مزمن يعاني المصاب من الإفراط في القلق والقلق طويل الأمد ومخاوف حول أحداث الحياة غير المحدودة، وهذا هو الاضطراب الأكثر شيوعاً وغالباً لا يكون الشخص قادراً على تحديد سبب قلقه.

اضطراب الهلع أو الذعر

يتميز اضطراب الهلع بهجمات قصيرة أو مفاجئة من الرعب الشديد والتخوف. هذه الهجمات يمكن أن تؤدي إلى الارتباك، والدوخة، والغثيان، وصعوبات في التنفس وفقدان التوازن. نوبات الذعر تميل إلى أن تحدث وتتصاعد بسرعة، وتبلغ ذروتها بعد 10 دقائق وفي بعض الأحيان تستمر ساعات.

عادةً تحدث اضطرابات الهلع بعد تجارب مخيفة أو الإجهاد لفترات طويلة. الفرد الذي يعاني من نوبة ذعر قد يساء تفسيره على أنه مصاب بمرض يهدد الحياة.

الرهاب

خوف غير عقلاني وتجنب لشيء معين أو وضع معين، وهي ليست مثل اضطرابات القلق الأخرى حيث أنها لا تتعلق بسبب محدد.

قد يعترف الشخص الذي لديه رهاب بالخوف على أنه غير منطقي أو متطرف ولكنه يظل عاجزاً عن السيطرة على مشاعر القلق.

رهاب الخلاء

يعني خوف وتجنب الأماكن والأحداث، أو الحالات التي قد يكون من الصعب الهروب أو التي تكون فيها المساعدة غير متاحة ويمكن أن يصبح الشخص محاصراً. الناس في كثير من الأحيان يسيئون فهم هذا الشرط كرهاب من المساحات المفتوحة والهواء الطلق، ولكنها ليست بهذه البساطة. قد يكون الشخص لديه رهاب الخوف من مغادره المنزل أو استخدام المصاعد ووسائل النقل العام.

اضطراب الثقة

هذا هو شكل من أشكال القلق يعاني منه الأطفال، حيث يجدون صعوبة في التحدث في بعض الأماكن وبعض السياقات مثل المدرسة على الرغم أنهم يملكون مهارات التواصل ومهارات الاتصال اللفظي ممتازة أمام الناس المألوفة لديهم. ويصنف هذا النوع على أنه رهاب اجتماعي.

اضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي)

يعني الخوف من الحكم السلبي من قبل الآخرين في الحالات الاجتماعية أو الإحراج . يتضمن اضطراب القلق الاجتماعي مجموعه من المشاعر، مثل الخوف من ردات الفعل، والقلق حول الإذلال والرفض.

هذا الاضطراب يمكن أن يسبب للشخص الانطواء وتجنب الاجتماعات العامة، وبالتالي تصبح حياته الاجتماعية صعبة.

اضطراب قلق الانفصال

يشعر الشخص بمستويات عالية من القلق بعد الانفصال عن الشخص أو المكان الذي يوفر له مشاعر الأمان أو الطمئنية. قد يؤدي الابتعاد عن المكان الذي يشعر فيه بالأمان في بعض الأحيان إلى ظهور اعراض الهلع.

ما هي أسباب اضطراب القلق؟

  • الضغوط البيئية: مثل الصعوبات في العمل، ومشاكل العلاقات الاجتماعية، أو مشاكل ضمن الأسرة.
  • الوراثة: الشخص الذي يملك أفراد من أسرته يعاني اضراب القلق هو أكثر عرضة للإصابة به.
  • العوامل الطبية: مثل أعراض مرض معين أو آثار الدواء، أو الإجهاد من عملية جراحية مكثفة أو الانتعاش لفترات طويلة.
  • كيمياء المخ: يحدد علماء النفس العديد من اضطرابات القلق والاختلالات بسبب الهرمونات والإشارات الكهربائية في الدماغ.
  • التعرض لظروف قاسية أو حادث معين أو فقدان لشيء معين.

كيف يتم علاج اضطراب القلق؟

علاج اضطراب القلق

علاج اضطراب القلق هو مزيج من العلاج النفسي والمعالجة السلوكية والأدوية.

العلاج الذاتي لاضطراب القلق

  • إدارة الإجهاد: يمكن أن يساعد تعلم إدارة الإجهاد في الحد من تأثير محفزات القلق، وتتم إدارة الإجهاد من خلال تنظيم أي ضغوط أو مواعيد قادمة، وتجميع القوائم لجعل المهام الشاقة أكثر قابلية للإدارة، وأخذ إجازة من الدراسة أو العمل.
  • تقنيات الاسترخاء: يمكن أن تساعد الأنشطة البسيطة على تهدئة علامات القلق الذهنية والجسدية. وتشمل التأمل، وتمارين التنفس العميق، والحمامات الطويلة، واليوغا.
  • تمارين لتحل الأفكار الإيجابية محل السلبية: مقارنة بين مسببات الخوف وكتابة قائمة بكيف يمكن التخلص منها. ومن ثم خلق صورة ذهنية لمواجهة الاضطراب بنجاح وقهر الخوف.
  • شبكه الدعم: التحدث مع الأشخاص المألوفين والداعمين، مثل أحد افراد العائلة أو الأصدقاء.
  • التمارين الرياضية: يمكن لمجهود بدني تحسين الصورة الذاتية وإفراز هرمونات في الدماغ تثير مشاعر إيجابية.

الاستشارة النفسية لعلاج اضطراب القلق

تعد الطريقة القياسية، ويمكن أن يشمل ذلك العلاج المعرفي السلوكي، أو المعالجة النفسية، أو مزيج من العلاجات.

 العلاج المعرفي السلوكي “Cbt” – هذا النوع من العلاج النفسي يهدف إلى التعرف على أنماط الفكر الضارة التي تشكل أساساً مشاعر القلق وتغييرها. حيث يتم إقناع المريض بالحد كم التفكير المشوه وضرورة تغيير الطريقة التي يتفاعل بها مع الأشياء أو الحالات التي تسبب له القلق.

مثلا لمعالجة اضطرابات الذعر يقوم المعالج بمحاولة تعزيز فكرة أن نوبات الذعر ليست نوبات قلبية، ويقوم بتعريضه لمحفزات القلق ليشجعه على مواجهة المخاوف وتقليل الحساسية لمسببات القلق المعتادة.

الأدوية لعلاج اضطراب القلق

تشمل الأدوية التي قد تتحكم في بعض الأعراض الجسدية والعقلية لاضطراب القلق مضادات الاكتئابbenzodiazepines” tricyclics”، “beta-blockers”.

  • البنزوديازيبينات” benzodiazepines”: قد يصف الطبيب هذه الدواء لبعض الأشخاص المصابين باضطراب القلق. ولها آثار جانبية قليلة كالنعاس.
  • مضادات الاكتئاب: متساعد على التخلص من القلق ولها آثار جانبية أقل من مضادات الاكتئاب القديمة ولكن من المرجح أن تسبب التوتر، الغثيان، والعجز الجنسي عند بدء العلاج.وتشمل مضادات الاكتئاب فلوكسيتيني، أو بروزاك، و “citalopram“، أو “Celexa”.
  • أدوية ” tricyclics”: تساعد المصابين بمختلف أنواع اضطراب القلق باستثناء الوسواس القهري. هذه الأدوية قد تسبب آثاراً جانبية، بما في ذلك الدوخة، نعاس، جفاف الفم، وزيادة الوزن.
المصدر
هنا

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى