منوعات

ما أهمية تعزيز القوة العقلية؟ وكيف يمكن تطويرها؟

القوة العقلية هي الفرق الرئيسي بين الذين يزدهرون في الحياة، والذين ينهارون. وأنت ماذا تفعل عندما تتألم في حياتك وتشعر بالضيق؟ كيف تساعد نفسك على استعادة القوة العقلية والطاقة المفقودة؟

رد الفعل الطبيعي عندما تمر بظروف صعبة هو دوامة من الذعر والقلق، ويمكن أن تسبب الإرهاق العقلي والعاطفي. تشير القوة العقلية إلى المرونة والقوة التي يتمتع بها بعض الناس لمواجهة المصاعب والوصول إلى النجاح في حياتهم. وهي الخلطة السحرية التي تسمح لك بتجاوز الإرهاق، عندما تستسلم وتستنفذ كل طاقتك، لكن عقلك يرفض الاستسلام.

ما أهمية تعزيز قوتك العقلية؟

القوة العقلية

يقرر الأشخاص الأقوياء عقلياً من اليوم الأول أنهم لن يسمحوا لظروفهم بتدميرهم. عندما لا يسير شيء ما في طريقه الصحيح لا يستسلمون. وبدلاً من ذلك فإنهم يتراجعون قليلاً ويمسحون دموعهم ويستخدمون التحديات كفرص لإثبات أنفسهم والعالم أنهم قادرون على التغلب على أي شيء وكل شيء.

القوة العقلية ليست سمة خارقة للطبيعة. بل هي شيء يمكنك تطويره وإتقانه، من خلال التجربة والخطأ. وبالتالي يصبح لديك قدرة على التغلب على مصاعب الحياة.

لماذا من الصعب تحقيق القوة العقلية؟

عقلك هو أداة قوية. يمكن أن يكون أفضل صديق لك أو أسوأ عدو لديك. لدينا جميعاً هذا الصوت داخل رؤوسنا والمعروف باسم ناقدك الداخلي. بدلاً من التعاطف معك، يستقر هذا الصوت في التمتع بضربك ومحاولة إقناعك بأنك فاشلاً ولا تتحكم بحياتك كما تريد.

لسوء الحظ، يسمح الكثير من الناس لهذا الصوت بتعتيم ضوئهم وإملاء كل قرار في حياتهم. خلاصة القول هي أن ناقدك الداخلي يسلبك قوتك العقلية. ومع ذلك، من المهم عدم إسكات هذا الصوت دون فهم مصدره.

يقع الكثير من الناس في فخ افتراض، لأنهم يفكرون في أشياء فظيعة عن أنفسهم، يجب أن تكون حياتهم فظيعة.

في الواقع، الناقد الداخلي هو طفلك الداخلي. يعتقد علماء النفس أن هذه الأصوات هي بقايا تجارب الطفولة. لقد اعتدنا على العيش وفقاً  لهذه الروايات حتى أننا لا نلاحظها أو نسألها.

ومن المفارقات أن ناقدك الداخلي يريد فقط مساعدتك. تحدث عن ألعاب العقل في أفضل حالاتها! بدلاً من القتال مع هذا الصوت الناقد، ماذا سيحدث إذا أعدت صياغة النية وراء ذلك؟ ساعد نفسك بتحويل ناقدك الداخلي إلى مدرب داخلي. وبهذا سيساعدك لإيجاد الحلول ويمنحك الثقة في مواجهة عقبات جديدة بشجاعة وتصميم.

كيف تطور القوة العقلية لديك؟

القوة الذهنية هي قدرة الفرد على التعامل بفعالية مع الضغوطات والتحديات والأداء بأفضل ما لديه، بغض النظر عن الظروف التي يتعرض لها. بناء القوة العقلية أمر أساسي لعيش حياة أفضل.

كما نذهب إلى صالة الألعاب الرياضية ونرفع الأثقال من أجل بناء عضلاتنا البدنية، يجب علينا أيضاً تطوير صحتنا العقلية من خلال استخدام الأدوات والتقنيات العقلية.

تساعدنا الصحة العقلية المثالية في أن نعيش حياة نحبها، والحصول على علاقات أفضل واحترام إيجابي للذات. كما أنه يساعدنا في تجربة أشياء جديدة، والتعامل مع أي مواقف صعبة قد تطرحها علينا الحياة.لتطوير قواتك العقلية يجب تطوير العادات اليومية الإيجابية، والتخلي عن العادات السيئة التي قد تعيقك.

القوة الذهنية هي شيء يتم تطويره مع مرور الوقت من قبل الأفراد الذين يختارون جعل التنمية الشخصية أولوية. يشبه إلى حد كبير رؤية المكاسب الجسدية من ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل أفضل، يجب علينا تطوير عادات عقلية صحية، مثل عادات التأمل. ويجب التخلي عن العادات غير الصحية مثل الشعور بالأسف على نفسه.

المصدر
هناهنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى