أسلحة

لماذا تعتبر طائرة “إف 14 تومكات” من أعظم المقاتلات في التاريخ

تعتبر طائرة إف 14 تومكات طائرة فريدة من نوعها في تاريخ الطيران، تم تصميمها في الأصل لتكون العمود الفقري لمفهوم معركة الهواء الخارجي للبحرية الأمريكية.

وتم تطوير المقاتلة متعددة المهام القائمة على حامل بمقعدين بعد أن أوقف كونغرس الولايات المتحدة تطوير “F-111B” مع برنامج المقاتلة التكتيكية التجريبية (TFX).

تم إعداد طائرة إف 14 تومكات كمقاتلة أسرع من الصوت، بمحركين ومقعدين تم تصميمها لمهاجمة طائرات العدو في جميع الظروف الجوية وكذلك في الليل.

وتمتلك الطائرة القدرة على تتبع ما يصل إلى 24 هدفاً في وقت واحد، وتتميز بنظام أسلحة متقدم يتضمن راداراً قويا “Hughes AWG-9” والذي يستخدم مع صواريخ “Phoenix AIM-54A”، يمكنه اختيار وتدمير هدف معين على مسافة تزيد عن 160 كيلومتر.

و تشتمل الأسلحة الإضافية على مجموعة متنوعة من الصواريخ الاعتراضة الأخرى والصواريخ  والقنابل ومدفع داخلي “M61A1 فولكان” 20 ملم.

ويمكن لطائرة إف 14 أن تغير سرعتها حسب الحاجة، بالنسبة للإقلاع والرحلات منخفضة السرعة ستتحول الأجنحة إلى الأمام، بينما بالنسبة للسرعات التي تزيد عن سرعة الصوت، يمكن للأجنحة أن تتراجع إلى الخلف.

وعملت هذه الطائرة كمقاتلة تفوق جوي، وطائرة اعتراضية وحتى منصة استطلاع تكتيكية، ولا تزال في الخدمة مع القوات الجوية لجمهورية إيران.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق