أسلحة

كيفية تدمير أغلى حاملة طائرات أمريكية في 30 ثانية فقط

تعتبر حاملة الطائرات الأمريكية “جيرالد فورد” من أغلى حاملات الطائرات في العالم، ويطلق عليها اسم “القلعة العائمة”، حيث تعد من السفن الأكثر تعقيدا والأغلى ثمنا في العالم.

ووفقا للعديد من الخبراء، فإنه من الصعب، بل من المستحيل إغراق الحاملة بالطرق العادية.

وعلى الرغم من جميع مزايا هذه الحاملة، فإنها تظل عرضة لخطر الإغراق من قبل الصاروخ الروسي من طراز “تسيركون”.

ويشار إلى أن هذا الصاروخ تم تطويره من قبل روسيا سرا، ومع ذلك تم الإعلان عنه من قبل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أثناء رسالته إلى الجمعية الفدرالية.

باللإضافة إلى ذلك ذكر بوتين بضعا من خصائص الصاروخ، حيث يصل أقصى مدى لإطلاقه إلى أكثر من 1000 كم، وتصل سرعته إلى حوالي 9 ماخ (أي أسرع من الصوت بتسعة مرات، أو حوالي 11 ألف كم في الساعة).

ولا يمكن لمنظومة الدفاع الجوي الأمريكية اعتراض هذا الصاروخ وتدميره، كونه يتحرك بسرعة عالية جدا.

ويعتقد خبراء موقع “AVIA.PRO” أن صاروخ “تسيركون” الروسي يمكن له أن يدمر حاملة الطائرات الأمريكية “جيرالد فورد” في غضون 30-40 ثانية، ويتطلب الأمر لإخراجها عن الخدمة 5 صواريخ ولإغراقها بالكامل صاروخين آخرين.

صاروخ “تسيركون”

صاروخ تسيركون – وهو صاروخ روسي مضاد للسفن تفوق تسرعته سرعة الصوت، ويطلق عليه أيضا “3 إم22″، ووفقا لوثائق الناتو “SS-N-33”.

والفرق الأساسي بين هذا الصاروخ والصواريخ الروسية المضادة للسفن الأخرى هو سرعته (التي تصل إلى 9 ماخ). ويحلق الصاروخ على ارتفاع 30-40 كم، حيث تكون مقاومة الهواء منخفضة مما يزيد من مدى وسرعة الصاروخ. ومن المقرر أن يحل مكان الصاروخ الثقيل المضاد للسفن “غرانيت”.

الخصائص الأدائية التقريبية لصاروخ تسيركون

وفقا للعديد من المصادر فإن مدى الإطلاق يتراوح بين 500 إلى 1000 كم. ويصل طوله من 8 إلى 10 متر (بناءً على أبعاد منصة الإطلاق “3С14” الصواريخ التي تطلقها).

كما تصل سرعة الصاروخ من 4 إلى 9 ماخ (أي أسرع من الصوت من 4 إلى 9 مرات). ويصل وزن الرأس الحربي إلى 400 كغ.

اختبارات صاروخ تسيركون

أعلنت وسائل إعلام روسية حكومية في 17 مارس من عام 2016 عن اختبار لصاروخ “تسيركون” المضاد للسفن.

وفي فبراير من عام 2017، أشارت تقارير إلى اختبارات مخطط لها على منصة بحرية. وفي أبريل من عام 2017، تم الإبلاغ عن تجربة ناجحة.

كما نشرت وسائل الإعلام الروسية أنه تم اختبار الصاروخ “تسيركون” بنجاح في 10 ديسمبر من عام 2018، حيث وصلت سرعته آنذاك إلى 8 ماخ.

بالإضافة إلى ذلك، فمن المقرر اختبار الصاروخ من منصات إطلاق من تحت الماء.

الوسوم

انظر أيضا:

زر الذهاب إلى الأعلى