مجتمع

كيفية التخلص من إدمان الهاتف… طرق فعالة ورائعة

بعد الانتشار الكبير للهواتف الذكية في العقدين الماضيين، أصبح من الصعب أن نوقف الإدمان على الهاتف، وأصبح الأداة التي تسرق معظم وقتنا.

في المتوسط يقضي الشخص ساعتين على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعية يومياً أي ما يصل إلى 5 سنوات وأربع أشهر من العمر.

تحتل الألعاب المرتبة الثانية بعد نشاط وسائل التواصل الاجتماعي من حيث الوقت الذي يقضيه الناس على الأجهزة وفقاً لإحدى الدراسات.

هذا الوقت يتم هدره يومياً بدون فائدة. وأي نشاط يقوم به الشخص، سواء كان نشاط رياضي أو فني أو ربما قراءة كتاب أو التنزه على الشاطئ سيعود عليه بالفائدة بشكل أكبر.

ولكن ليس فقط الوقت الذي نضيعه!

الإدمان على الهاتف

تحصل التطبيقات الاجتماعية على ملايين الدولارات منا كل يوم

الكثير منا لا يمانعون في إنفاق دولار أو دولارين على تطبيقات الهاتف المحمول – عدة دولارات، على تطبيقات متعددة.

على سبيل المثال، تعد لعبة “Store Pokemon Go” واحدة من أشهر الألعاب، تكسب ما يصل إلى 2.3 مليون دولار في اليوم. في حين اللعبة الشعبية “Candy Crush” تحقق 1.1 مليون دولار في اليوم.

الآن ربما تشعر بالقلق قليلاً بشأن الوقت والمال الذي تنفقه على التطبيقات، لذلك سيكون من الجيد النظر إلى سبب حدوث ذلك، وما يمكنك القيام به لتخفيف ذلك، تابع المقال التالي.

الملل لا يجعلنا سعداء ومن الطبيعي أن نرغب في التخلص منه بغض النظر عن ما هو، وغالباً ما يكون السلوك الذي نقوم به للتخلص من الملل هو اللعب بالألعاب الإلكترونية.

يوفر لنا هاتفنا هروباً مريحاً من الملل، دون أن نضطر للقيام بنشاط مجهد. ونصفه بأنه أفضل من عدم القيام بأي شيء.

السبب الذي يجعل تطبيقات الوسائط الاجتماعية تبدو جذابة للغاية هي أنها تمنحنا بعض الإثارة التي نتوق إليها عندما نشعر بالملل. إضافةً إلى ذلك فهي سهلة الاستخدام ومريحة، نظراً لوجود هواتفنا دائماً في مكان قريب ولا يستغرق إلغاء قفلها سوى ثانية واحدة.

ولكن هل تعلم أن اللعب بالهواتف لا يمكن أن يقتل الملل لدينا؟

يظن الأغلبية أن اللعب بالهواتف أو تصف مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن يجلب لنا السعادة ويبقنا مشغولين، ولكن العلم يقول عكس ذلك.

أظهر بحث أجرته جامعة تيمبل أن اللعب بلا وعي بألعاب الهواتف واستخدام تطبيقات الهاتف يسبب الضرر لبصرنا ويؤثر سلباً على قدرتنا على ضبط النفس. مما يسبب شعورنا بالممل بسهولة أكبر. وأيضاً يجعلنا أكثر اندفاعاً وأقل قدرة على مقاومة هواتفنا.

كلما قضينا وقتًا أطول في تطبيقات الأجهزة المحمول، زادت صعوبة مقاومتها وزاد الإدمان. وهذا ليس الحل للتخلص من الملل.

الإدمان على الهاتف
Close Up Of A Line Of High School Students Using Mobile Phones

إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على التخلص من إدمان الهاتف:

تحدى نفسك بعدم اللجوء إلى الهاتف خلال وقت الخمول

يمكنك محاولة تدريب نفسك على التحلي بالصبر. حدد بعض القواعد لنفسك حول استخدام تطبيقات الوسائط الاجتماعية. تحدّي نفسك بعدم تفقد هاتفك عند انتظار الحافلة. وغير بعض عاداتك اليومية، مثلاً ابدأ بقراءة كتاب جديد قبل ساعة من النوم، ومارس إحدى هواياتك خلال النهار.

إخفاء تطبيقاتك الاجتماعية أو ألعابك في مجلد وإلغي إشعاراتها

إيقاف تشغيل التطبيق بعد فتحه أصعب بكثير من عدم فتح التطبيق لذلك ننصك بكتم إشعارات تطبيقاتك التي تدمن عليها، ووضعها في مجلد، وسحب المجلد إلى الصفحة الأخيرة من هاتفك. لذلك عندما تقوم بإلغاء قفل هاتفك والوصول إلى الصفحة الأولى ستتذكر أنك يجب أن توقف هذا الإدمان، مما يساعدك على التخلص منه.

محاولة الحفاظ على الإغراءات بعيدا هو وسيلة جيدة لمنع نفسك من النظر بشكل متهور في التطبيقات بدون تفكير.

اشغل نفسك بروتين مختلف

عليك أن تدرك أن لديك حياة خارج الفيسبوك والانستغرام وغيرها من مواقع التواصل، وأن لعبة “Candy Crush” ليس هو الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به.

يمكنك لخروج مع الأصدقاء والتحدث معهم بدلاً من النشر على صفاتهم، قراءة مجلة بدلاً من التحقق من قصص الانستغرام، أو الذهاب للتسوق في المول، بدلاً من البث عن المنتجات أون لاين.

عندما تتعلم تقدير الأشياء المثيرة للاهتمام في العالم الحقيقي والاستمتاع بها، فلن تعود إلى هاتفك كثيراً بعد الآن.

ضع في اعتبارك أنه ليس عليك فصل تطبيقات الأجهزة المحمولة عن حياتك تماماً، فقط كن حذرا لماذا كنت تستخدمها.

المصدر
هنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق