طب

انتشار آفة جديدة تدعى “كوفيد إصبع القدم”… فما هي؟

يترافق عادةً مع تفشي الفيروسات التاجية العديد من الآفات الأخرى الممرضة التي تحتاج إلى إجراء الاختبارات عليها للتأكد من أنها عارضة وتزول بسهولة، واليوم مع انتشار “كوفيد19” بدأت تظهر الآفات المرافقة ومنها “كوفيد إصبع القدم”.

حيث اعتادت الدكتورة ليندي فوكس، طبيبة أمراض جلدية في سان فرانسيسكو، على رؤية أربعة أو خمسة مرضى سنوياً مصابين بألم في البرودة، وآفات حمراء أو أرجوانية مؤلمة تظهر عادةً على أصابع القدم في الشتاء، ولكن خلال الأسابيع القليلة الماضية بدأت تشاهد العشرات.

وقالت فوكس: “فجأةً، غمرنا أصابع القدم، لدي عيادات مليئة بالأشخاص القادمين بآفات إصبع القدم الجديدة، ولم يكن للأشخاص الذين أصيبوا بألم في الصدر من قبل أي شيء من هذا القبيل، كما أنه ليس الوقت من العام بالنسبة إلى الإصابة بالتهابات المفاصل، التي تنتج عن التهاب في الأوعية الدموية الصغيرة كرد فعل للظروف الباردة أو الرطبة، وعادةً نراها في فصل الشتاء”.

وأيضاً قالت الدكتورة إستر فريمان، مديرة الأمراض الجلدية العالمية في مستشفى ماساتشوستس العام: “إن عيادة التطبيب عن بعد مليئة بالكامل بأصابع القدم، واضطررت إلى إضافة جلسات إكلينيكية إضافية، فقط لرعاية استشارات إصبع القدم، لأن الناس قلقون للغاية”.

حيث تظهر الآفات كعرض من أعراض العدوى بالفيروس التاجي الجديد، وأبرز العلامات هي السعال الجاف وضيق التنفس، لكن الفيروس مرتبط بسلسلة من التأثيرات غير العادية والمتنوعة، مثل الارتباك العقلي وتناقص حاسة الشم.

ولا يدرج مسؤولو الصحة الفيدراليون آفات إصبع القدم في قائمة أعراض الفيروسات التاجية، لكن بعض أطباء الجلد يضغطون من أجل التغيير، قائلين إن ما يسمى “كوفيد إصبع قدم”يجب أن يكون سبباً كافياً للاختبار.

وقد تم الإبلاغ عن معظم الحالات لدى الأطفال والمراهقين والشباب، ويقول بعض الخبراء أنها قد تعكس استجابة مناعية صحية للفيروس.

قال فريمان: “إن أهم رسالة للجمهور ليست الذعر، فمعظم المرضى الذين نراهم بهذه الآفات في حالة جيدة للغاية، ولديهم ما نسميه دورة سريرية حميدة، فقط يبقون في المنزل، ويتحسنون، وآفات إصبع القدم تزول”.

لقد بدأ العلماء للتو في دراسة هذه الظاهرة، ولكن حتى الآن يبدو أن الآفات تشير بشكل غريب إلى عدوى خفيفة أو حتى بدون أعراض، وقد تتطور أيضاً بعد عدة أسابيع من انتهاء المرحلة الحادة من العدوى.

ويجب على المرضى الذين يعانون من تورم أصابع القدم والآفات الحمراء والأرجوانية استشارة طبيب الأمراض الجلدية لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى، ولكن قال الخبراء: “لا يجب أن يركضوا إلى غرفة الطوارئ، حيث قد يتعرضون لخطر الإصابة بالفيروس التاجي أو تعريض الآخرين إذا أصيبوا”.

وغالباً ما ينزعج المرضى الذين يعانون من الآفات المؤلمة التي تظهر بشكل متكرر على أصابع القدم، وغالباً ما تصيب عدة أصابع على قدم واحدة أو كلا القدمين، ويمكن أن تكون القروح مؤلمة للغاية، مما يسبب حرقان أو حكة.

في البداية، تبدو أصابع القدم متورمة وتتخذ لوناً أحمر، وفي بعض الأحيان يكون جزء من إصبع القدم متورماً، ويمكن رؤية الآفات أو النتوءات الفردية، وبمرور الوقت تصبح الآفات أرجوانية اللون.

وقالت الدكتورة آمي بالير، رئيسة قسم الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرج: “إن أحد التفسيرات المحتملة هو أن هؤلاء المرضى يعانون من مرض خفيف وأن التكاثر الفيروسي محدود، مما يجعل الفيروس غير قابل للاكتشاف”.

هذا وقد وصفت ورقة حديثة للأطباء في إسبانيا، نُشرت في المجلة الدولية للأمراض الجلدية، ست حالات لمرضى يعانون من آفات في أصابع القدم وتضمنت صوراً لنتوءات تشبه الفلفل الحار أرسلها المرضى إلى أطبائهم عبر البريد الإلكتروني.

وتشكل حالات إصبع القدم نصف جميع التقارير التي قدمها أطباء الجلد حول العالم إلى سجل دولي جديد بدأته الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، والذي يتتبع المضاعفات.

ويبدو أن الآفات التي تظهر في الأشخاص الأصحاء تختلف عن تلك التي يراها الأطباء في بعض مرضى “كوفيد19” المصابين بأمراض خطيرة في العناية المركزة، والذين هم عرضة لتطوير جلطات الدم.

حيث قال الدكتور أومبرتو تشوي، أخصائي أمراض الرئة وطبيب العناية الحرجة في كليفلاند كلينيك: “أن بعض هذه الجلطات قد تكون صغيرة جداً ويمكن أن تسد الأوعية الدقيقة في الأطراف، مما يسبب طفحاً جلدياً في أصابع القدم”.

وقالت فوكس: “يجب أن يكون “كوفيد إصبع قدم” معياراً للاختبار، تماماً مثل فقدان الرائحة وضيق التنفس وألم الصدر”.

وبحسب موقع “timesofindia” يعتقد بعض الخبراء الآن أنه يجب التعرف على “كوفيد إصبع قدم” كأساس كافٍ للاختبار، حتى في حالة عدم وجود أعراض أخرى.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق