تكنولوجيا

فيسبوك يحسم نزاعا قانونيا حول تقنية التعرف على وجه المستخدم

فيسبوك يحسم نزاعا قانونيا حول تقنية التعرف على وجه المستخدم كان عنوان القضية التي استمرت هذه منذ عام 2015، وقد تزامن ذلك مع الوقت الذي تعرض فيه استخدام التعرف على الوجه من قبل الشرطة، وفي الأماكن العامة للتدقيق الشديد.

تفاصيل النزاع القانوني الذي حسمه فيسبوك

حصلت الدعوى المرفوعة ضد “فيسبوك” على الضوء الأخضر في عام 2018 عندما قضى قاض فيدرالي بأنه يمكن سماعها كقضية جماعية. عارضت محكمة الاستئناف محاولات فيسبوك لإيقاف هذا، وفي يناير رفضت المحكمة العليا أيضًا مراجعة استئنافها.

وقالت الشبكة الاجتماعية لبي بي سي: “لقد قررنا متابعة التسوية لأنه من مصلحة مجتمعنا ومساهمينا تجاوز هذا الأمر”.

مراحل تطور ميزة التعرف على الوجوه

مراحل تطور ميزة التعرف على الوجوه
بدأ “فيسبوك” استخدام التعرف على الوجه في الولايات المتحدة في عام 2010 عندما قام تلقائيًا بوضع علامة باسم الأشخاص في الصور باستخدام أداة اقتراحات العلامات الخاصة به. حيث تقوم هذه الأداة بمسح وجه المستخدم وتقديم اقتراحات حول هويته.

على الرغم من أن المستخدمين لديهم خيار إيقاف تشغيل هذه الميزة، إلا أنه لم يتم سؤالهم بشكل صريح عما إذا كانوا يريدون تنشيطه كباقي الخيارات الواضحة التي يقدمها “فيسبوك”.

في ديسمبر 2017، تمت إعادة تسمية هذا الإعداد الخاص بالتعرف على الوجوه وتمكّن الأشخاص من تشغيله أو إيقاف تشغيله بسهولة أكبر. وفي عام 2019، جعل “فيسبوك” ميزة الاشتراك كجزء من محركها الجديد لتصبح أكثر تركيزًا على الخصوصية.

وقال “كريستوفر روسباخ” من بنك الاستثمار “جي ستيرن “هذه الخطوة تمثل الخطوة الرئيسية الثانية من فيسبوك خلال ستة أشهر. أصبحت حماية معلومات الناس وخصوصيتهم أولوية قصوى بالنسبة له ولديه أكثر من 1000 مهندس يعملون في مشاريع متعلقة بالخصوصية”.

تعد هذه التراتبية في تطوير الميزة سببا جعل فيسبوك يحسم نزاعا قانونيا حول تقنية التعرف على وجه المستخدم ليجعلها أكثر انتشارا.

إيقاف استخدام ميزة التعرف على الوجوه


يتم الآن اعتماد أنظمة التعرف على الوجه الحية في جميع أنحاء المجتمع، ولكن تبقى التساؤلات حول مدى فائدة هذه الأدوات في التعرف على الوجوه. حظرت بعض المدن في الولايات المتحدة استخدامها في كاميرات الشرطة.

في يناير، قال الاتحاد الأوروبي أيضًا إنه يفكر في إيقاف استخدام التكنولوجيا في الأماكن العامة، حيث توصل المنظمون إلى كيفية منع إساءة استخدامها.

وفي الوقت نفسه، بدأت الحكومة الصينية في تطبيق التعرف على الوجه في الصيدليات في شنغهاي. بالنسبة للأشخاص الذين يشترون بعض الأدوية، كجزء من حملة للقضاء على إعادة بيع المواد الخاضعة للرقابة وإعادة استخدام بعض المكونات في الأدوية في المخدرات غير المشروعة.

المصدر
هنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق