منوعات

10 فوائد للابتسامة ونصائح لتصبح أكثر سعادة في حياتك

يرى الكثيرون أن الابتسامة هي استجابة غير طوعية للأشياء التي تجلب لك الفرح أو الضحك وهذا صحيح تماماً، ولكن ما يغفل عنه معظم الناس هو أن الابتسامة يمكن أيضاً أن تكون طوعية كخيار واعي وكقرار ذاتي.

أكدت الدراسات العلمية أن الابتسامة الحقيقية جذابة للآخرين، وسلطت العديد من الدراسات الضوء على أهمية الابتسامة في تحسين مزاجك ومزاج الآخرين من حولك.

كما وجدت معظم الدراسات وجود صلة قوية بين الابتسامة والصحة الجيدة والعمر الطويل والسعادة. وأن مجرد الابتسام سواء كان نتيجة الفرح الحقيقي أو ابتسامة مصطنعة لها فوائد كثيرة على الصحة والرفاه النفسي وذلك على المدى القصير والطويل.

هل لا زلت غير مقتنعاً؟ حسناً، سنوضح لك في هذا المقام أهم الأسباب التي ستجعلك تبذل جهداً كبيراً لتبتسم كل يوم.

الابتسامة تجعلك أكثر جاذبية

الابتسامة تجعلك أكثر جاذبية

نحن منجذبون بشكل طبيعي إلى الناس الذين يبتسمون. فهناك عامل جذب بدني حقيقي يرتبط بفعل الابتسام.

وليس من المستغرب أن تعابير الوجه السلبية كالعبوس أو النظرات الحادة لها فعل معاكس تماماً، وبطبعنا ننفر ونبتعد عن مثل هؤلاء الأشخاص السلبيين.

استخدم قوة جذب ابتسامتك لتجذب الأشخاص ولتبدو لطيفاً وإيجابياً بنظر كل من يلتق بك.

الابتسامة تخفف الإجهاد

التوتر والإجهاد يمكن أن يؤثر على طباعنا وطريقة تعاملنا مع الآخرين، ويمكن أن تظهر آثاره على وجوهنا. الحل هو الابتسامة، فالابتسامة لا تمنع فقط منظرنا الكئيب ووجوهنا البائسة، إنما تساعد أيضاً على تخفيف التوتر والإجهاد.

يمكنك تجربة ذلك، عندما تفكر بأنه عليك الابتسام لتخفف من أثر الطاقة السلبية، وتفكر بنفسك بإيجابية. وهذا سيساعدك على التخلص من القلق والتوتر والتعب.

الابتسامة تحسن المزاج

عندما تشعر ببعض الإحباط، حاول السيطرة على نفسك، حاول أن تبتسم. هناك فرصة جيدة ليتغير مزاجك نحو الأفضل بمجرد الابتسام. يمكنك خداع جسمك ليساعدك في تحسين مزاجك، فالابتسامة تنشط الرسائل العصبية في الدماغ.

ابتسامة بسيطة يمكن أن تؤدي إلى إفراز السيلات العصبية لتعزز الببتيدات العصبية  فضلاً عن الناقلات العصبية المسؤولة عن تحسين المزاج مثل الدوبامين والسيروتونين. التفكير في الابتسامة تريح أعصابك تماماً مثل الأدوية المضادة للاكتئاب.

الابتسامة معدية

الابتسامة معدية

ما عدد الابتسامات التي وصفت بأن لديها القدرة على تخفيف الاكتئاب؟ وما عدد الأشخاص الذين ينتقل إليهم عدوى الابتسام في الاجتماعات أو الأماكن العامة؟

بالتأكيد هو شعور جميل ومريح، ويشعرك ببعض الاطمئنان. الابتسامة لا ترفع معنوياتك وتحسن مزاجك فقط، ابتسامتك لها تأثير على الآخرين أيضاُ، ويمكن أن تحسن مزاجهم أيضاُ وتجعلهم أكثر سعادة.

أحد أجزاء الدماغ هو المسؤول عن السيطرة على تعابير الوجه والابتسامة اللاواعية التلقائية عند أحداث معينة. وهذا يعني أنه يمكن أن تبتسم بشكل فطري تماماً، عندما يبتسم لك أحدهم. ثبت علمياً أن الابتسامات “معدية”.

الابتسامة تعزز الجهاز المناعي

يمكن للابتسامة أيضاً تحسين صحتك العامة، فالابتسامة تساعد جهاز المناعة على العمل بشكل أكثر فعالية. ويُعتقد أنه عندما يبتسم شخص ما يتحسن عمل جهاز المناعة لأنه يكون أكثر استرخاءً بفضل إفراز بعض الناقلات العصبية.

عليك أن تدرك هذه الفائدة الرائعة لمجرد سلوك بسيط لا يكلفك شيئاً.

تساعد الابتسامة على تخفيض ضغط الدم

عندما تكون بطاقة إيجابية وتبتسم، سينخفض ضغط دمك، يمكن قياس ذلك بنفسك إذا كان لديك جهاز لقياس ضغط الدم في المنزل.

اجلس لبضع دقائق وقم بقياس ضغط دمك، ثم ابتسم لمدة دقيقة وقم بقياس ضغطك مرة أخرى وأنت لا تزال مبتسماً. ستلاحظ الفرق حتماً.

تمنحك الابتسامة شعوراً بالارتياح

تمنحك الابتسامة شعوراً بالارتياح

أظهرت العديد من الدراسات أن الابتسامة تساعد على إفراز الاندورفين، المسكنات الطبيعية، والسيروتونين. تجعلنا هذه الناقلات العصبية الثلاث نشعر براحة بأجسامنا من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين.

وليس فقط هذه المواد الكيميائية تؤثر على تحسين المزاج، وإنما أيضاً استرخاء الجسم، تعد الابتسامة مخدر طبيعي.

تجعلك الابتسامة تبدو أصغر سناً

الابتسامة لا تحسن من جاذبيتك فقط، وإنما أيضاً تجعلك تبدو أكثر شباباً. فالعضلات التي نستخدمها للابتسام ترفع الوجه مما يجعل الشخص بدو أصغر سناً.

يمكنك الاستغناء عن عمليات التجميل، وبدلاً من إجراء عملية شد الوجه. حاول فقط الابتسام أمام الجميع، ستبدو أصغر سناً وأكثر جاذبية وستشعر بتحسن.

الابتسامة تجعلك تبدو ناجحاً

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يبتسمون بانتظام يبدون أكثر ثقة أنفسهم، ومن المرجح أن يتم التقرب منهم أكثر من قبل مدراء العمل لترقيتهم.

حاول أن تحافظ على ابتسامتك في الاجتماعات وفي أماكن العمل، ستجد الناس تتفاعل معك بشكل مختلف وأكثر إيجابية.

تساعدك الابتسامة على أن تكون إيجابياً

جرب هذا الاختبار: ابتسم. الآن حاول ان تفكر في شيء سلبي دون أن تخسر الابتسامة. هذا صعب، أليس كذلك؟

يساعدنا الاسترخاء والراحة التي نشعر بها عندما نبتسم على أن نفكر بإيجابية وننظر للأمور الجميلة التي تحدث لنا ونتفاءل بها. الابتسامة هي الخطوة الاولى للتخلص من الاكتئاب والتوتر والقلق.

بعض النصائح لتصبح حياتك أكثر سعادة

بعض النصائح لتصبح حياتك أكثر سعادة

التخطيط لشيء ما

عندما يكون لديك خطط مستقبلية ومشاريع تسعى لإنجازها، ستشعر بالمزيد من التفاؤل عندما تفكر بالمستقبل، وهذا يعطيك دافعاً لتكون سعيداً وإيجابياً.

الشعور بالامتنان

الناس الذين يشعرون بالسعادة بالأشياء التي يملكونها ويشعرون بالامتنان لوجودها هم أكثر الأشخاص سعادة. لا تتحسر على ما ينقصك واستمتع بالأشياء التي تملكها.

خفف الأعباء عليك

إذا كنت تسكن في منزل بعيد عن مكان عملك، اسعى جاهداً للحصول على منزل قريب أو مكان لتقيم فيه، وإن لم تملك المال الكافي استأجر بيتاً صغيراً أو غرفة صغيرة، وحتماً الأموال التي تنفقها على المواصلات تكفي لاستئجار منزلاً جيداً. الجميع يشعر بالتوتر والتعب من أعباء الموصلات اليومية ويخسر الكثير من الوقت في الانتظار بدلاً من أن يستثمره بالنوم أو الترفيه عن نفسه بعد يوم عمل طويل.

اقضي مزيداً من الوقت مع الأشخاص الذين تحبهم

هذا سيمنحك السعادة والشعور بالأمان حتماً. العديد من العاملين في مجالا الرعاية الصحية للمسنين يسمعون اعترافاتهم بأن أحد أهم الأشياء التي يندمون على عدم القيام بها هي قضاء المزيد من الوقت مع أصدقائهم، وأنهم يتمنون لو أنهم استمتعوا بالأوقات اللطيفة مع من يحبون. إنّ قضاء الوقت مع أحبتك بدلاً من السفر والعمل لساعات طويلة ستمنحك شعوراً بالراحة والسعادة والاسترخاء.

قم ببعض التمارين الرياضية

حتى لو لم تكن تملك المزيد من الوقت للذهاب إلى أحد النوادي الرياضية، عليك ألا تهمل حاجة جسمك للحركة. استخدم الدرج بدلاً من الصعود بالمصعد، اذهب لشراء ما تحتاج إليه مشياً، وقم ببعض التمارين الخفيفة لعشر دقائق بعد استيقاظك من النوم. هذا سيساعد على تدفق الدم بأوردتك بشكل أفضل، ويمنحك بعض الحيوية، ويجعلك تبدو أكثر إشراقاً وصحة، ويساعدك أيضاً على التفكير بشكل أفضل.

الحصول على ما يكفي من النوم

نحتاج جميعنا إلى النوم لنعيد شحن طاقتنا، ونأخذ حاجتنا من الراحة، وتحتاج أجسادنا إلى النوم للتعافي من أعباء اليوم السابق. كما أن عقولنا تحتاج إلى النوم لتصبح أكثر إنتاجية ولنتمكن من التركيز والتفكير بشكل سليم، ونشعر بسعادة أكبر.

الناس الذين يحصلون على المزيد من عدد ساعات النوم يصبحون أقل غضباً وانفعالاً، وأقل حساسية تجاه الأحداث السلبية.

إذا كنت لا تملك الوقت الكافي لتنام لساعات طويلة، احرص على أخذ قيلولة قصيرة لتحصل على نفس الأثر الإيجابي.

الحصول على بعض الهواء النقي

إن قضاء 20 دقيقة في الهواء الطلق بعيداً عن شاشة اللاب توب وبعيداً عن الأماكن المغلقة، سيجعلك تعمل بكفاءة أكبر ويزيد من طاقتك الإيجابية، ويساعد عل تحسين مزاجك.

المصدر
هناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق