صحة

ما عدد ساعات النوم التي يحتاجها جسمك… هل تنام بشكل جيد؟

يعتبر النوم مؤشر حيوي للصحة العامة والراحة والرفاه ومن المهم الحصول على ليلة نوم جيدة ولكن ما هي عدد ساعات النوم التي يجب على الشخص أن ينامها يومياً؟

الإنسان يقضي ثلث حياته نائماً والجميع يعتبر النوم صحة ولكن يختلف عدد الساعات التي يحتاجها الجسم من النوم حسب العمر وتتأثر بشكل كبير بنمط الحياة والصحة.

ونتيجة ضغوط الحياة والعمل أو الدراسة قد تحرم جسدك من النوم بشكل كافٍ. ولهذا الإهمال مخاطر عديدة على صحتك وعلى حياتك بشكل عام.

فالنوم له تأثير مباشر على صحتك العقلية والبدنية والنفسية، وطبيعة حياتك اليقظة وبما في ذلك الإنتاجية والتوازن العاطفي وصحة الدماغ والقلب والجهاز المناعي والإبداع والحيوية وحتى وزنك.

النوم ضروري لصحتك وهو أكثر من مجرد وقت لراحة جسمك وعقلك، فخلال نومك يعيد جسمك بناء العضلات ويجدد الخلايا وينظم عمل خلايا الجسم. ويبقى دماغك مشغولاً فيشرف على الصيانة البيولوجية التي تحافظ على سلامة جسمك ليعمل بطاقته كاملة، ويعدك لليوم التالي.

ما هي دورة النوم

لنفهم ما يحدث لنا أثناء النوم يجب فهم دورة النوم، وهي تتكون من مرحلتين:

  • حركة العين السريعة “REM”.
  • حركة العين الغير سريعة “NREM”.

وكلا المرحلتين مهمة لمختلف الوظائف في أجسامنا. دورة النوم عادةً ما تستمر حوالي تسعين دقيقة إلى ساعتين.

وتم تقسيم دورة النوم إلى عدة مراحل بناءً على اختلاف عمق النوم فيها وما يحدث في كل مرحلة.

مراحل دورة النوم

المرحلة الأولى

تسمى مرحلة النوم الخفيف وهي أقصر مرحلة تستمر خمس إلى عشر دقائق في المتوسط. في هذه المرحلة، يبدأ العقل والجسم في الخمول مما يسبب الشعور بالنعاس والاسترخاء. ويمكن اعتبار النوم خفيفاً عندما يكون من السهل الاستيقاظ، ومدة القيلولة لا يتجاوز العشرين دقيقة.

المرحلة الثانية

في المرحلة الثانية من النوم، لا يزال يشار إليها باسم النوم الخفيف، وفي هذه المرحلة تبدأ حركة العين وموجات الدماغ والنشاط العضلي الانخفاض وتبدأ مرحلة إعداد العقل للنوم العميق. خلال هذه المرحلة، ينتج الدماغ طفرات مفاجئة في موجات الدماغ المعروفة باسم مغزل النوم. ويعتقد أن هذه الزيادات في نشاط الدماغ تلعب دور في توحيد الذاكرة على المدى الطويل والمعالجة الحسية، مما يجعل هذه المرحلة هامة جداً. ويعتقد أنه خلال هذه المرحلة تتشكل معظم ذكرياتنا.

المرحلتان الثالثة والرابعة

خلال المرحلتين الثالثة والرابعة من النوم تتباطأ موجة النوم، ويصبح من الصعب أن نستيقظ بسهولة. عضلات الجسم ترتاح تمام، وينخفض معدل التنفس وضغط الدم ودرجة حرارة الجسم بشكل كبير خلال هذه المراحل.

وفي هذه المرحلة:

  • ينتج الجسم هرمونات النمو.
  • ينظم وظيفة الجهاز المناعي.
  • يتم استعادة طاقة الجسم.
  • تطوير وإصلاح أنسجة العضلات.
  • هذه المرحلة حاسمة ومهمة للصحة البدنية والانتعاش.

هذه المراحل الأربع هي من ضمن مرحلة حركة العين الغير سريعة  “NREM”والذي يشغل عادة ً 75-80% من إجمالي النوم.

المرحلة الخامسة

بعد هذه المراحل، يدخل الجسم مرحلة “REM”. خلال هذه المرحلة مجموعة من الاستجابات العصبية والفسيولوجية التي تشبه أن تكون مستيقظاً. أثناء مرحلة النوم “REM”، يزيد معدل ضربات القلب وضغط الدم، في حين يمكن أن يصبح التنفس سريع وغير منتظم.

مرحلة النوم “REM” غامضة إلى حد ما، ولا تزال وظيفتها الكاملة قيد الدراسة من قبل علماء الأعصاب. ولكن يُعتقد أن مرحلة “REM” تلعب دوراً حيوياً في قدرة الدماغ على التعلم والتذكر. وهي أمر ضروري لعقولنا لمعالجة وتعزيز العواطف والذكريات والإجهاد. ويعتقد أيضاً أنها مهمة لتحفيز مناطق الدماغ المستخدمة في التعلم وتطوير مهارات جديدة.

يشغل نوم “REM” عادة 20-25% من إجمالي النوم كل ليلة. النوم REM، عندما يحدث الحلم، أمر ضروري لعقولنا لمعالجة وتعزيز العواطف والذكريات والإجهاد. ويعتقد أيضا أن تكون حيوية للتعلم, تحفيز مناطق الدماغ المستخدمة في التعلم وتطوير مهارات جديدة.

إذا توقفت دورات “”REM و”NREM” عدة مرات طوال اللي بسبب اضطرابات النوم أو  بسبب الشخير أو صعوبات في التنفس أو الاستيقاظ بشكل متكرر طوال الليل ، فإن عمليات الجسم تفقد الحيوية، وهذا أن تؤثر على صحتنا ورفاهيتنا في اليوم التالي اليوم وعلى المدى الطويل.

ما هي عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم؟

عدد ساعات النوم التي نحتاجها

من الطبيعي أن تختلف عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم باختلاف العمر، ووفقاً لدراسات تحددت عدد ساعات النوم كما يلي:

  • حديثي الولادة (0-3 أشهر): تم تحديد عدد الساعات من 14-17 ساعة كل يوم.
  • الرضع (4-11 شهرا): تم تحديد عدد الساعات 12-15 ساعة.
  • الأطفال الصغار (1-2 سنوات): تم تحديد عدد الساعات 11-14 ساعة.
  • مرحلة ما قبل المدرسة (3-5): تم تحديد عدد الساعات 10-13 ساعة
  • الأطفال في سن المدرسة (6-13): تم تحديد عدد الساعات 9-11 ساعة.
  • المراهقين (14-17): تم تحديد عدد الساعات 8-10 ساعات.
  • البالغين الأصغر سناً (18-25 سنة): مدى النوم هو 7-9 ساعات.
  • الكبار (26-64): تم تحديد عدد الساعات 7-9 ساعات.
  • كبار السن (65+): نطاق النوم هو 7-8 ساعات.

ماذا يحدث إذا لم تحصل على قسط كاف من النوم؟

ماذا يحدث إذا لم تحصل على قسط كاف ٍ من النوم؟

إذا لم يحصل جسمك على فرصة لإعادة الشحن بشكل صحيح، ستتعب كثيراً خلال يومك التالي وإذا تكرر هذا الفقدان للنوم سيكون له تأثير كبير على صحتك العامة، ومن الآثار السلبية لعدم النوم بشكل كافٍ:

  • يضعف الجهاز المناعي وتضعف قدرته على محاربة الأمراض.
  • النوم أقل من خمس ساعات له سلبي على صحة القلب.
  • ستعاني صعوبة في التفكير، وسيضعف قدرة الدماغ على صنع القرار والتذكر وإيجاد حل للمشاكل.
  • النوم له تأثير على التعلم والذاكرة، وقلة عدد ساعات النوم ستؤثر على ذلك.
  • الشعور بالنعاس أو التهيج أو الاكتئاب في بعض الأحيان.
  • الرغبة الشديدة في تناول المزيد من الأطعمة غير الصحية، والتي يمكن أن تسبب زيادة الوزن.
  • يزداد خطر الإصابة بمرض السكري.
  • سيكون من الصعب التركيز أثناء قيادة السيارة.
  • قلة عدد ساعات النوم تؤثر على بشرتك وتجعلها شاحبة وتظهر فيها التجاعيد بشكل مبكر.
  • إذا حدث هذا ليلة بعد ليلة، فإنه يسبب آثار سلبية على الجهاز العصبي والجسم والصحة العامة.

لذلك إذا كنت لا تنام جيدا أو لا تشعر بالراحة عند الاستيقاظ في الصباح، فمن المهم التحدث مع طبيبك والاستفسار عن الأسباب والحصول على الأدوية والعلاجات اللازمة.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق