أسلحة

صواريخ براهموس الروسية الهندية ستغير قواعد اللعبة

تعد عائلة صواريخ “براهموس” هي نتاج مشروع هندي روسي مشترك، وحتى الآن قام برنامج براهموس بتطوير صواريخ كروز الأسرع من الصوت ذات التدفق المباشر والتي يمكن إطلاقها من السفن والمركبات البرية والجوية والغواصات.

ويشتمل تصميم صواريخ “براهموس” على نوعين من الوقود، يعمل الوقود الصلب على دفع الصاروخ إلى سرعة معينة، وعند هذه النقطة يتم الاستيلاء على الدفع بواسطة محرك “رامجيت” الذي يعمل بالوقود السائل ويقرب الصاروخ من سرعة 3 ماخ أي 3672 كيلومتر في الساعة (تقريبا ثلاثة أضعاف سرعة الصوت).

ويتم استخدام الخبرة الروسية في هذه الشراكة لتطوير محرك رامجيت، بينما كان الجانب الهندي من المشروع مسؤولاً عن قاذفات وبرمجيات المهمة وأنظمة الملاحة بالقصور الذاتي.

ويجعل محرك رامجيت صواريخ براهموس صواريخاً فريدةً في ترسانة الهند، وذلك بسبب اكتسابها سرعات هائلة وتفيد هذه السرعات في جعل من الصعب اعتراض صواريخ براهموس.

وفي حين أن براهموس يعتبر صاروخ سريع، إلا أن خليفتة صاروخ “براهموس 2” الذي هو قيد التطوير حالياً، يمكن أن يغير قواعد اللعبة لامتلاكه سرعات خارقة.

وتمتلك صواريخ “براهموس 2” سرعة تفوق سرعة الصوت بأضعاف حيث من الممكن أن تصل سرعتها القصوى إلى 5 ماخ أي ما يقارب 6120 كيلومتر في الساعة (5 أضعاف سرعة الصوت).

ويتم تشغيل “براهموس 2” بواسطة محرك سكرامجيت، والذي يشبه إلى حد ما محرك “رامجيت”، ولكنه قادر على سرعات أكبر بكثير.

وتقلل الصواريخ التي تفوق سرعة الصوت من وقت رد الفعل للحماية من الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية وتعطي الأشخاص أو أجهزة الكمبيوتر وقتاً أقل بكثير للرد على التهديد.

وسيخضع “براهموس 2″ للاختبار في وقت ما من هذا العام، مع الأخذ بالعلم بأنه تم تأجيل تاريخ البدء عدة مرات.

وتعتمد الهند حالياً على التصاميم الروسية، وخاصة المتعلقة بالمحركات، ولكنها تأمل في إنتاج غالبية المكونات محلياً، بغض النظر عن الخبرة الروسية.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق