أسلحة

تعرف على السلاح الروسي “صاروخ يوم القيامة” الأكثر سرية وفتكا (صور)

من المعروف أن الدولة الروسية تمتلك ترسانة أسلحة قوية للغاية، حيث تقوم بتطوير مستمر لها وتشمل البحر والجو والأرض. ويمتلك كل سلاح مستوى من السرية، ومنها من تُعرف خصائصه بشكل يصل إلى 90% مثل الدبابة “تي-90سي”، والصاروخ المضاد لسفن “بي-800”.

بينما الأسلحة الأخرى تمتلك بيانات مفتوحة المصدر تصل إلى 30%، مثل صاروخ “سارمات” العابر للقارات، والصاروخ “أفانغارد”. ومع ذلك، تمتلك وزارة الدفاع الروسية أسلحة غاية في السرية لا نعرف عنها إلا القليل (حوالي 5% فقط)، واليوم سوف نتكلم عن واحد منها.

معلومات عامة

يعتبر صاروخ “سكيف” الروسي واحد من أكثر الأسلحة الروسية سرية، وهو مصمم لتدمير السفن والأهداف الاستراتيجية على اليابسة.

تعرف على السلاح الروسي "صاروخ يوم القيامة" الأكثر سرية وفتكا (صور)

هذا وتقوم غواصة بنقل الصاروخ إلى مكان سري في قاع البحار أو المحيطات داخل حاوية خاصة، ويبقى في وضعية الانتظار. ويعد هذا الصاروخ من صواريخ “يوم القيامة”، بالتالي فإنه يحمل شحنة نووية حرارية.

وتتمتع الحاوية الحاملة للصاروخ بمقاومة عالية للضغط العالي الناتج عن الماء، وكذلك مضادة للتآكل والإصابة بالصدأ. والأهم من ذلك، هو السرية الكاملة للحظة إرساله إلى قاع المحيط.

واتضح أن حلف شمال الأطلسي “الناتو” بقيادة الولايات المتحدة، لا يعلم بالضبط أماكن تواجد “صاروخ القيامة”، وذلك بسبب سريته العالية.

ويشار إلى أن الصاروخ يمكنه البقاء في قاع البحار والمحيطات لعشرات السنوات في وضع الانتظار (انتظار الأمر بالإنطلاق). وبعد تلقي الأمر بالإنطلاق، تطفو الحاوية إلى السطح وينطلق الصاروخ.

وليس من المعروف كيف سيتم إرسال الإشارة والأمر بالإطلاق، حيث من المعروف أن الماء يمنع الإشارات، حتى التردد المنخفض يصل إلى مستوى 150 – 200 مترا، ربما بمساعدة الغواصات التي سوف تكون بالقرب منه (ولكن هذا مجرد افتراض).

خصائص صاروخ يوم القيامة الروسي الأكثر سرية

عندما تصل الحاوية التي تحمل صاروخ يوم القيامة إلى عمق 50 مترا، بعد تلقيها الإشارة، يبدأ الصاروخ بالخروج من الحاوية ليبدأ رحلته إلى هدفه. ووفقا لخبراء أمريكيين، فإن الصاروخ هو عبارة عن صاروخ مطور من صواريخ “سينيف” و”لاينير”.

خصائص صاروخ يوم القيامة الروسي الأكثر سرية

والفرق الوحيد بينهما أن هذه الصواريخ يتم إطلاقها من الغواصات فقط، بينما صاروخ يوم القيامة لا يحتاج إلى غواصة لإطلاقه، مما يجعل تكلفته أقل بكثير.

كما أن الصواريخ التي يتم إطلاقها من الغواصات لديها قيود كثيرة وأهمها الحجم. بينما لا يمتلك صاروخ يوم القيامة أي قيود، ولهذا يمكن أن يصل وزن الصاروخ إلى 5 ميغا طن.

ويصل مدى الصاروخ استنادا إلى صاروخ “لاينر” إلى 10 آلاف كم، أي أنه قادرر على الوصول إلى أي نقطة من الولايات المتحدة الأمريكية أو أي نقطة أخرى في العالم.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق