مجتمع

سلبيات الفيس بوك على حياتنا

تلعب سلبيات الفيس بوك دورا مؤثرا في حياتنا، وأحدثت مواقع الشبكات الاجتماعية على الإنترنت ثورة في طريقة تفاعل الناس مع بعضهم البعض. ومع ذلك، فإن هذه المواقع تشكل مشاكل للمجتمع، وتثير أسئلة حول التفاعلات العائلية والمهارات الاجتماعية والخصوصية. 

الانشغال عن العائلة والواجبات

أشارت دراسات عديدة إلى أن استخدام الفيس بوك يؤدي إلى الابتعاد عن الواجبات العائلية في الحالات التي يزيد فيها استخدام الفيس بوك عند الشخص عن حد معين، سواء للتصفح أو التواصل مع الأصدقاء أو الجلوس على ألعاب وتطبيقات الفيس بوك.

ففي إحدى الحالات التي أوردها تقرير أمريكي عن أم أمريكية وطفلها، فقد أدى انشغال الأم (ساندي) بلعبة المزرعة السعيدة إلى إهمالها لابنها بشكل واضح مما أثر سلبا على دراسة الطفل واهتمامه بواجباته. ويقول التقرير إن ساندي هي واحدة من أكثر من 60 مليون مستخدم لـ Farmville، وهو التطبيق الأكثر شعبية على فيسبوك.

سلبيات الفيس بوك على حياتنا

يقول “زينغا”، وهو مطور لعبة “Farmville” على الفيس بوك، يدير اللاعبون مزرعة افتراضية، حيث يزرعون ويحرثون ويحصدون ويقومون بتربية الماشية كما تفعل في مزرعة حقيقية،  إن الناس يبقون بانتظام في Farmville لمدة تصل إلى 12 ساعة في اليوم. 

تعد لعبة “Farmville” مجرد مثال واحد يوضح كيف يؤثر فيسبوك سلبا في حدوث مشاكل في مجموعاتنا الاجتماعية وتفاعلاتنا العائلية اليوم.

ووفقًا للفيس بوك، هنالك أكثر من 500 مليون مستخدم نشط لديهم بشكل متوسط ​​130 صديق لكل منهم. ويقضي الناس أكثر من 700 مليار دقيقة شهريًا على موقع فيسبوك.

الإدمان

يتيح لك فيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى التواصل مع العديد من الأشخاص أكثر مما تستطيع في “الحياة الحقيقية”. يجد بعض المستخدمين أنهم يقضون وقتًا أطول مع أصدقائهم على الإنترنت أكثر مما يقضونه مع أشخاص في الحياة الحقيقية. 

هل لديك “اضطراب إدمان الفيسبوك”؟ لا، هذا ليس مصطلح طبي حقيقي. ولكن يمكن أن يكون كذلك. يقوم الكثير من الأشخاص بالإبلاغ عن قضاء وقت طويل على الفيس بوك على حساب الأصدقاء والعائلة الحقيقيين. وقد تعاني من هذا المرض إذا كنت: 

  • تقوم بفحص الفيسبوك عند الاستيقاظ، وعندما تذهب للنوم.
  • ليس لديك أي فكرة عن 9 أشخاص من كل 10 أشخاص مدرجين في قائمة أصدقائك. 
  • تقضي وقتًا أطول،في عملك، على فيسبوك أكثر من عملك الفعلي. 

سلبيات الفيس بوك على حياتنا

فقدان المهارات الاجتماعية 

تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي على مدى نجاحنا في المواقف الاجتماعية الحقيقية. ويتضح هذا في الفرق في كيفية تفاعل الجيل الجديد مقارنة بأمهاتهم وآبائهم.

تشير الدراسات إلى أن الشباب يشعرون براحة كبيرة أثناء مشاركتهم أجزاء كبيرة من حياتهم الشخصية عبر الإنترنتبعض الأطفال لا يعرفون عالماً بدون الإنترنت. في المقابل، يكون كبار السن أقل تفاعلا ومشاركة عبر الإنترنت، ويفضلون الاحتفاظ بالمعلومات الشخصيةمن ناحية أخرى، كبار السن هم أفضل في التعامل مع مواقف حقيقية وجها لوجه. إنهم يعرفون كيفية تقديم أنفسهم للغرباء خلال التواصل عبر الإنترنت. هذه هي الطريقة التي تعلموها عند الاجتماع مع الآخرين. في المقابل، الجيل الجديد ضعيف في مهارات التعامل مع الآخرين. 

جعل الفيسبوك بطريقة أو بأخرى جيلا كاملا أقل مهارة في التفاعل الاجتماعي. 

سلبيات الفيس بوك على حياتنا

التنمر الإلكتروني (الحسابات الوهمية)

ظهرت مشاكل أكثر خطورة مع ظهور الفيس بوك كالتنمر الإلكتروني. 

في ماناساس بولاية فرجينيا، اتهمت الشرطة طالبة تبلغ من العمر 16 عامًا في مدرسة “ستونول جاكسون” الثانوية بإنشاء صفحة على فيسبوك باسم “معاقل ستونوول” تضمنت صوراً لتسعة طلاب مع تسميات وهمية. 

في فلوريدا، تم إلقاء القبض على تلميذتين بتهمة التنمر الإلكتروني عندما قاموا بإنشاء صفحة وهمية على فيسبوك لزميل لهم تضمنت صورًا وملاحظات فاحشة. 

في مقاطعة سوفولك، نيويورك، تم نشر العديد من التعليقات البغيضة والشريرة بشكل لا يصدق على فيس بوك حول طالبة شهيرة مما أدى لانتحارها.

قدرت بعض الدراسات أن حوالي 32% من المراهقين على شبكة الإنترنت واجهوا مضايقات مختلفة. في الوقت نفسه، اتخذ فيس بوك خطوات جدية لفتح بيانات المستخدمين على الموقع. تصبح معلومات المستخدمين مكشوفة حتى لغير المستخدمين ما لم تحدد إعدادات الأمان المناسبة لحمايتها. والكثير من الناس إما لا يعرفون كيف أو لا يتفحصونها من الأساس. في كثير من الحالات، يمكن لأي شخص على الويب رؤية مسقط رأسك ومدرستك وأصدقائك والجدول اليومي و “الإعجابات” والمزيد. 

 سلبيات الفيس بوك على حياتنا

أعلن فيس بوك،استجابةً لهذه الخلافات، عن مجموعة جديدة من الأدوات للمساعدة في حماية المستخدمين من التنمر، في مؤتمر البيت الأبيض لمنع “التنمر” (الحسابات الوهمية)، ومن ببنها مركز أمان محسّن والمزيد من الأدوات الاجتماعية للإبلاغ عن محتوى التنمر أو المحتوى المسيء.

امكانية التعرض للسرقة

جعل فيس بوك المستخدمين يشاركون موقعهم عبر المنصة، مما يعني أن أي شخص يمكنه معرفة مكانك في أي وقت تقريبًا دون علمك. 

يلخص موقع “PleaseRobMe” المشكلة، بأن الخطر هو إخبار الناس علانية أين أنت. هذا لأنك تترك مكانًا واحدًا بالتأكيد أنت لست موجود فيه … في المنزل مثلاً. من ناحية، نترك الأنوار عندما نذهب في عطلة، لنقول إننا نحن في البيت، ومن ناحية أخرى نقول للجميع على الإنترنت أننا لسنا في المنزل حتى إذا كانت إعدادات الأمان محدّثة ومشدودة، فإن بعض الأشخاص ما زالوا يتركون أنفسهم معرضين للخطر.

في مارس 2010، قامت كلا من “كيري ماكولين” و”كيرت بينديلتون” (وهم من سكان مدينة نيو ألباني الأمريكية) بتحديث وضعهم على فيسبوك من خلال الإشارة إلى أنهم لن يعودوا إلى المنزل لحضور حفل موسيقي قريب في الساعة 8 مساءً. في الساعة 8.42 مساءً، دخل اللصوص إلى منازلهم وسرقوا ما قيمته 10000 دولار من الأجهزة الإلكترونية والسلع الأخرى. سلبيات الفيس بوك على حياتنا

 أضرار الفيس بوك على الأطفال

يشكل الفيس بوك خطرا حقيقيا على الأطفال في بعض الحالات، فقد تتحول الرغبة في الدخول إلى الفيس بوك إلى حالة إدمان قد تبعده عن الواقع وعن واجباته كما قد تسبب له السمنة والكسل، ومن جهة ثانية قد يلعب الفيس بوك دورا في إبعاد الطفل عن ثقافته الأصلية سواء المجتمعية أو العائلية.

كما أشارت تقارير إلى أن واحد من بين 5 مستخدمين للفيس بوك يتعرض لطلبات جنسية عبر الموقع.

ويؤدي تعمق الطفل في استخدام الفيسبوك إلى احتمال ضعف تركيزه بالتمييز بين الأصدقاء الحقيقيين والافتراضيين، كما قد يدخله في حالة من العزلة والانطوائية.

انعدام الخصوصية 

وتشمل سلبيات الفيس بوك واحدة من المشاكل الرئيسية في وسائل التواصل الاجتماعي وهي انعدام الخصوصية. ويسهل الفيس بوك التواصل مع الآخرين، حيث يشاركون مشاكلهم وتجاربهم وأحداثهم وصورهم مع “الأصدقاء”. 

المشكلة هي أن مجموعات الفيس بوك توسع مفهوم “الأصدقاء”. حيث مكن أن تتطور مجموعة صغيرة من الأصدقاء على فيسبوك بسرعة إلى مجموعة كبيرة قد تتكون من أعضاء ليسوا من أصدقائك وليسوا أصدقاء لمنشئ المجموعة. نتيجة لذلك، يشارك الأشخاص الكثير من المعلومات حول حياتهم مع “أصدقاء” هم في الواقع غرباء. 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى