صحةطب

زراعة الشعر – الأسباب والمراحل والنتائج والتكاليف

تساقط الشعر من المشاكل التي يعاني منها عدد كبير من الناس وتؤثر سلباً على حياتهم اليومية، وظهرت علاجات مختلفة كان أحدثها عمليات زراعة الشعر.

ما هي زراعة الشعر؟

عملية جراحية يتم فيها إزالة بصيلات الشعر من أي موقع في الجسم مثل الوجه أو الساقين وزرعها على الجزء الخالي من الشعر. وتستخدم لزرع الشعر في الرموش والحواجب أو الرأس.

ما هي أسباب تساقط الشعر؟

  • الإجهاد: بعض الناس يعانون من تساقط الشعر بعد 3 أشهر من الأحداث الحياتية المجهدة. وقد يستمر تساقط الشعر لعدة أشهر إذا استمر الإجهاد.
  • بعض الأمراض: قد تسبب بعض الأدوية المستخدمة في علاج أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والاكتئاب فقدان الشعر المؤقت ويمكن أن يصبح التساقط دائم بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم.
  • الحالة النفسية تؤثر بشكل مباشر على صحة الشعر.
  • سوء التغذية.
  • بعض الأدوية المستخدمة قد تعطل دورة نمو الشعر.
  • عوامل وراثية.

تساقط الشعر عند الرجال والنساء

عادةً يبدأ الرجال بملاحظة تساقط شعرهم في العقد الثالث والرابع أما النساء في العقد الرابع والخامس. ولكن يُلاحظ تساقط الشعر بصورة أوضح عند الرجال لأنه يتساقط غالباً في الجبهة والجزء العلوي من الرأس فقط، أما تساقط الشعر عند النساء يكون منتشر في جميع أنحاء فروة الرأس، وحالات الصلع عند النساء هي نادرة جداً.

الصلع عند الرجال

حوالي 95% من الرجال الذين يعانون من الصلع يكون السبب هو عوامل وراثية، وحسب دراسات فإن الجين يؤثر على مدى حساسية بصيلات الشعر لهرمون “DHT“، مما يجعلها تتقلص بالتالي الشعر الذي ينمو مرة أخرى يكون أدق، أرق، وأقصر. ومع الوقت سيستغرق الشعر وقتا أطول لتنمو مرة أخرى، والبصيلات تتقلص بحيث لا ينمو الشعر مجدداً. ويمكن أن يبدأ تأثير الجين في مراحل مبكرة منذ سن المراهقة.

ومن أسباب الصلع الأكثر انتشاراً هو الثعلبة الذي يسبب تساقط الشعر على شكل بقع ومرض الثعلبة هو من أمراض المناعة الذاتية أي أن الجسم يهاجم نفسه، وينظر للشعرة على أنها جسم غريب ويدمرها.

كما يمكن لأمراض مثل فقر الدم أو مشاكل الغدة الدرقية، أو العلاج الكيميائي، ومشاكل في النظام الغذائي أن تكون السبب الرئيسي وراء تساقط الشعر.

زراعة الشعر

كيف تتم عملية زراعة الشعر؟

تتم عملية زراعة الشعر من خلال نقل بصيلات الشعر من أماكن وجودها مثلاً فروة الرأس الخلفية أو الساقين (وتسمى المنطقة المانحة) إلى منطقة الصلع.

تسمى هذه البصيلات المنقولة بالطعوم، وهي تختلف بالحجم والشكل، وعادةً ما تكون على شكل دائري وتحوي 10-15 شعرة. والطعوم الدقيقة تحتوي 1-2 شعرة فقط.

أنواع زراعة الشعر:

زراعة الشعر

واحدة من أهم القرارات التي يجب على المريض اتخاذها هي نوع عملية زراعة الشعر، والنوع يعتمد على التقنية المستخدمة، والتقنيات هي:

  • تقنية الشريحة لزراعة الشعر “FUT“: يتم إزالة شريط من الجلد الحامل للشعر من المنطقة المانحة من فروة الرأس، وعادة ما تكون الجزء الخلفي من الرأس. ثم يتم وضع الشريط تحت مجاهر نوعية ثم يقسم بدقة إلى طعوم صغيرة من وحدات الجريبي الفردية التي تتألف من واحد إلى أربعة شعرات. ويتم وضع هذه الطعوم في محلول تخزين الأنسجة المبردة حتى يتم زرعها. ويتم خياطة المنطقة المانحة وعادة ما تكون مغطاة بالشعر المحيط  ويتشكل فيها ندبة خطية.
  • تقنية استخراج وحدة الجريبي “FUE“: في إجراء زراعة الشعر “FUE” سيكون هناك سلسلة من الندوب مجموعة نقط صغيرة على فروة الرأس، وتكون صغيرة جداً بحيث تكون بالكاد ملحوظة. ومع إجراءات “”FUE متعددة يتم تجميع المزيد من الندوب والشعر في الشعر في منطقة المانحة هو رقيق تدريجياً. يتم استخراج الكمية المطلوبة من مجموعات الشعر من 1 أو 2 أو 3 أو 4 تسمى الطعوم وحدة الجريبي من المناطق المانحة المريض أصلع ومن ثم يتم زرعها في مناطق الصلع أو رقيق من فروة رأس المريض.
  • تقنية زراعة الشعر المباشرة “DHI”: هي التقنية الأحدث، يتم استخراج بصيلات الشعر من المنطقة المانحة باستخدام جهاز صغير ومن ثم زرعها في موقع استلام باستخدام جهاز يشبه القلم الذي يحتوي على إبرة جوفاء. وتقنية “DHI” تشبه تقنية “FUE” ولكن في تقنية “DHI” يمكن إجراء عملية زراعة الشعر دون حلق الرأس. ويتم زرع بصيلات الشعر في حوالي 1-2 دقيقة بعد عملية الاستخراج بحيث تبقى فقط خارج الجسم لفترة زمنية قصيرة جداً. ومن أهم ميزاتها أنها تمكن الجراح من السيطرة الكاملة على عمق وزاوية واتجاه البصيلة أثناء الزرع لضمان النتائج الطبيعية. وهي تعطي نتائج أفضل بكثير مقارنةً بباقي التقنيات.

الفوارق بين “FUT” و”FUE”

قبل ظهور تقنية “DHI” كانت تتم المقارنة بين “FUE” و “FTU” سنوضح هنا أهم الفوراق بينهما:

  • في “FUE” لا تترك ندبة خطية في المنطقة المانحة وهذا مهم لمن يتركون شعرهم قصير بالتالي ستكون الندبة مرئية.
  • الثقوب التي تم إنشاؤها في منطقة المانحين عند استخدام “FUE” تلتئم في فترة أقصر من استخدام “FTU”.
  • الثقوب الصغيرة التي تم إنشاؤها من إجراء FUE لا تتسع ولا تتأثر بممارسة الرياضة بعد عملية زراعة الشعر. عند استخدام “FUE” يمكن للمريض أن يتابع ممارسة التمارين الرياضية الشاقة بشكل طبيعي أما في حال استخدم تقنية “FTU” يمكن أن يسبب له ذلك اتساع الندبة.
  • تعد تقنية “FUE” أفضل بالنسبة للمرضى صغار السن، ومن يمتلكون فروة رأس ضيقة والرياضيين وأصحاب العضلات.
  • في حال كان المريض قد خضع سابقاً لإجراءات “FTU”، ولم يعد من الممكن متابعة إجراء العملية بنفس التقنية بسبب تراخي فروة الرأس، ستكون تقنية “FUE” هي الحل البديل.
  • تستخدم تقنية “FUE” لزراعة شعر الحاجبين.
  • تقنية “FUE” تجعل من الممكن الاعتماد على شعر اللحية أو شعر الجسم كمنطقة مانحة بدلاً من فروة الرأس.
  • تقنية “FUE” تتم على عدة مراحل وغالباً تعطي نتائج طبيعية.

ميزات تقنية “DHI”:

عند استخدام تقنية “DHI” تكون النتائج طبيعية 100%، وهي لا تسبب ندبات أو شقوق، خالية من الألم تقريباً، وتضمن المحافظة على حياة بصيلات الشعر بنسبة 90%.

مراحل زراعة الشعر

زراعة الشعر

 

التشخيص الصحيح والتخطيط

عند التخطيط لعملية زراعة الشعر، فإن الخطوة الأولى والأكثر أهمية هي تشخيص سبب تساقط الشعر.

التقاط الصور

من المهم التقاط صور لمواقع محددة مسبقاً من أجل التوثيق وتحليل النتائج بعد الجراحة، ويتم التقاط الصور في جميع خطوات العلاج من قبل الفريق الطبي.

وضع علامات لتحديد المناطق المانحة والمناطق المتلقية

حيث يتم تحديد المنطقة المتلقية مع الشعر في الطول العادي. والمنطقة المانحة قد تكون حليقة جزئياً أو كلياً.

استخراج الوحدات الجريبية من المنطقة المانحة

بعد تحديد المنطقة المانحة (الجزء الخلفي أو الجانبي من فروة الرأس) يتم تطبيق التخدير الموضعي. تتميز المنطقة المانحة بأنها لا تمتلك الشفرة الوراثية للصلع أي الشعر في هذه المنطقة لا يتساقط بفعل العوامل الوراثي.

يتم استخراج الطعوم من المنطقة المانحة باستخدام أداة جراحية “punches” وهي أداة لها حواف اسطوانية حادة ذات قطر (0.8 – 1.1) ملم.

استخراج الطعوم دون التسبب في أي ضرر

يتم استخراج بصيلات الشعر عن طريق استخدام إما تقنية “FUE” أو “FTU”، ومن أجل تجنب وقوع الضرر من المهم تحديد الاتجاه الصحيح وزاوية الخروج واتجاه كل وحدة الجريبية و إذا حدث تلف في بصيلات الشعر أثناء عملية الاستخراج فلن تحقق أي نتائج إيجابية، والجريبات التي تفشل في التجذر في موقعها المزروع سوف تبقى زرع لمدة 3 إلى 5 أيام ومن ثم تسقط.

ضمان ظروف تخزين جيدة للطعوم المانحة التي تم استخراجها

لكي تبقى الطعوم المستخرجة حية، ولتحسين تأثير زرع الشعر، يجب الحفاظ على درجة حرارة التخزين الأمثل وهي 4 درجة مئوية. ويجب وضع وحدات الجريبي في محلول التخزين. ومن المهم  تحديد إلى متى تبقى الطعوم خارج الجسم.

في طريقة “FUE” التقليدية، يجب الحفاظ على بصيلات الشعر المستخرجة في محلول التخزين لفترات مختلفة من الزمن. سيتم إجراء عملية الزرع بعد استخراج جميع الوحدات الجريبية. في طريقة “DHI”، بمجرد استخراج بصيلات الشعر يتم زرعها مباشرة في مواقعها . ولهذا السبب يفضل أغلب الاختصاصيين استخدام طريقة زراعة الشعر “DHI” مع الإجراء التقليدي “FUE”.

في طريقة زرع الشعر “DHI”، بمجرد استخراج الطعوم من الموقع المتبرع، يتم زرعها في الصلع خلال مدة من 1 إلى 2 دقيقة. ,أيضاً في هذه الطريقة الطعوم المستخرجة لا تتطلب أن يتم تخزينها في 4 درجة مئوية أو تخزينها في محلول التخزين. كما  أن زرع طعوم وحدة الجريبي بعد استخراجها مباشرةً يقلل فرصة الهدر بصيلات بشكل مفرط.

عملية الزراعة

الخطوة الأهم في تحديد النتيجة النهائية هي عملية زرع الكسب. على غرار بصمات الأصابع، كل شخص لديه أيضا نمط لنمو الشعر فريدة من نوعها، وفقط في ظل الظروف التي يتم فيها التخطيط المطلوب مع الطبيب يمكن الحصول على نتيجة ناجحة لزراعة الشعر.

في الفيديو التالي ستشاهد ملخص لمراحل عملية زراعة الشعر:

والنقاط التي يجب أخذها في الاعتبار أثناء عملية الزراعة:

  • زاوية خروج بصيلات الشعر من جلد فروة الرأس: زاوية التباين المقبولة بين الشعر تحت الجلد وزاوية خروج الشعر فوق الجلد هي 40 درجة. ولكن ليس بالضرورة أن تكون هي نفسها للجميع. فالشخص الذي اعتاد تمشيط شعره من الأمام إلى الخلف طوال حياته قد يلاحظ أن الزاوية قد اتسعت بضع درجات مقارنة مع شخص قام بالتمشيط بالاتجاه المعاكس ، تضييق الزاوية. لهذا السبب، يجب أن يكون الطبيب الذي يقوم بالعملية قد حلل بدقة بصيلات الشعر.
  • اتجاه بصيلات الشعر: اتجاه نمو الشعر على رأس الرأس غالباً يكون من الصعب تحديده، وبالتالي لا يمكن الحصول على نتيجة إيجابية إلا إذا تم التعامل مع هذه النقطة بشكل جيد من قبل طبيب خبير.
  • تخطيط الإجراء لتحقيق الكثافة القصوى التي يمكن تحقيقها مع زراعة الشعر: يجب أن تتم دراسة هذه النقطة بدقة، كثافة الشعر المزروع تعتمد على عدد من الطعوم التي يتم استخراجها. ولتحقيق كثافة عالية ، ينبغي استخراج عدد كافٍ من الطعوم. ويفضل أن يتم استخراج الشعر منالجزء الخلفي من الرأس بين الأذنين لأن الشعر في هذا المجال هو مقاومة لهرمون الذكور ” DHT” الذي يسبب تساقط الشعر.
  • محاذاة دقيقة لبصيلات الشعر أثناء عملية الزرع.

عملية زراعة الشعر قد تستمر من 5 إلى 8 ساعات ويكون المريض تحت التخدير الموضعي.

العناية الصحية بشعرك بعد العملية

بعد عملية زراعة الشعر من المهم التقيد ببعض التعليمات الصحية كالابتعاد عن الكحول والتدخين، لأنهما يؤديان إلى انقباض الأوعية الدموية مما يؤثر على كمية تدفق الدم بالتالي لن يتم تزويد بصيلات الشعر بالعناصر الغذائية التي تحتاجها لنمو الشعر.

بشكل عام، قد تكون هناك حاجة إلى عدة جلسات جراحية لتحقيق النتيجة المطلوبة، وعادة يُنصح بفاصل زمني عدة أشهر بين كل عملية زرع. وقد يستغرق الأمر عامين قبل الحصول على النتيجة النهائية مع سلسلة زرع كاملة.

ويؤثر بذلك عدة عوامل مثل لون ونسيج شعرك. حيث يوفر الشعر الخشن أو الرمادي أو الفاتح اللون تغطية أفضل من الشعر الناعم ذو اللون الداكن.

يختلف عدد المقابس الكبيرة المزروعة في الجلسة الأولى حسب كل فرد، ولكن المتوسط هو حوالي 50. بالنسبة للطعوم الصغيرة أو الطعوم الدقيقة، يمكن أن يصل العدد إلى 700 لكل جلسة.

زراعة الشعر

دورة نمو الشعر بعد جراحة زراعة الشعر

  • اليوم 0 : يتم احتساب يوم الجراحة كيوم 0.
  • اليوم 1-5: أول أسبوعين بعد زراعة الشعر هو الأكثر أهمية. خلال الأيام الخمسة الأولى، قد يعاني المرضى من تورم في المناطق المانحة و وقد تبدو البشرة حمراء أيضًا في المناطق التي تم فيها إجراء شقوق صغيرة للشعر المزروع حديثًا. عادةً ما يخف هذا الاحمرار بعد الأسبوع الأول أو الثاني.
  • أيام 6 – 10: في هذه المرحلة، تنتهي معانة المرضى من التورم والاحمرار يصبح خافت أو يختفي تماماً. ولكل وحدة الجريبي تم زرعها، سوف تشكل “قشرة” وهي طبقة الجلد المرفقة. يمكن إزالة هذه القشرة بلطف عن طريق نقع وفرك لطيف مع الأصابع. بحلول اليوم 10، يجب أن تختفي جميع القشور والشعر المزروع يبدأ بالظهور.
  • الأسبوع 2-3: سيبدأ الشعر المزروع في التساقط وبحلول نهاية الأسبوع الثالث أو الرابع، سوف يختفي معظم الشعر المزروع. هذا أمر طبيعي ومتوقع وليس دليل فشل العملية. لأن البصيلات في هذه المرحلة تكون مستقرة تماماً وتبدأ في إسقاط الشعر حتى يعاود دورته الأساسية في النمو والقوة.
  • نهاية الشهر 1 – الشهر 2: دخلت بصيلات الشعر في مرحلة الراحة من دورتها. يمكن أن تختلف مدة مرحلة الراحة قبل أن تبدأ في النمو مرة أخرى. ويختلف طول مرحلة الراحة حسب عدة عوامل هي:
  1. مدى التعامل مع فروة الرأس وضخ الدم للمنطقة المزروعة.
  2. التغذية المناسبة.
  3. تعتمد بشكل كبير على كفاءة الجراح في تثبيت البصيلات في مكانها الجديد.
  4. التقنية المستخدمة  في عمل الشقوق التي استقرت بها البصيلات.
  • أشهر 2 – 4: يجب أن يبدأ الشعر الجديد بالنمو. بالنسبة لبعض المرضى، تبدأ الشعر المزروعة في النمو في وقت مبكر من الجدول الزمني. بالنسبة للآخرين، فإنها تبدأ في النمو في وقت لاحق.
  • أشهر 6 – 9: سيظهر الشعر في المناطق المزروعة . ولكن لا ينبغي توقع نمو شعر كثيف وقوي، بل سينمو هزيلاً وضعيفاً. وعند اقتراب نهاية هذه الفترة سينمو الشعر بسماكة أكبر. وسوف تلتئم المنطقة المانحية تماما في هذه المرحلة.
  • 1 سنة: حوالي 80٪ من المرضى تظهر لديهم نتائج زراعة الشعر. في هذه المرحلة، لا يمكن أن تتحسن الكثافة بشكل ملحوظ دون مزيد من التدخل الجراحي. ويجب متابعة الاهتمام للحفاظ على النتائج.
  • بعد 1 سنة: ستكون النتيجة النهائية قد ظهرت عند أغلب المرضى وسيكون الشعر أكثر سماكة وأكثر كثافة ويمكن هنا تقييم مدى نجاح عملية زراعة الشعر.

بعد عملية زراعة الشعر ينصح بالتعليمات التالية:

  • تجنب العمل الشاق وممارسة لمدة أسبوع واحد بعد العملية.
  • تجنب رفع الأثقال، أو حمل أوزان عالية لمدة 10 إلى 14 يوما بعد العملية.
  • تجنب حمامات البخار وحمامات الشمس لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل.
  • أول غسول للشعر بعد اليوم الثالث من العملية ، خلال وقت الاستحمام يتم غسل الشعر بلطف.
  • عند تمشيط شعرك يجب أن بالتمشيط بعناية وبلطف لتجنب تحريك الجذور المزروعة.

تكاليف عمليات زراعة الشعر

من المعروف أن عمليات زراعة الشعر من أكثر العمليات كلفةً في العالم على الرغم من تطوير عدة تقنيات في هذا المجال. وتختلف كلفة عملية زراعة حسب حجم المنطقة التي ترغب بزراعة الشعر فيها والتقنية المستخدمة وحسب البلد وخبرة الطبيب المعالج.

مقارنة بين تكلفة عملية زراعة الشعر في عدة دول

تركيا: تعتبر تركيا وجهة اقتصادية لإجراء عمليات زراعة الشعر وذلك لتقديمها أشعار منافسة مقارنةً بباقي الدول، فمتوسط زراعة الشعر في تركيا هو:

  • باستخدام تقنية “FUT” من 800 حتى 2500 دولار أمريكي.
  • باستخدام تقنية ” FUE” من 1000 إلى 3000 دولار أمريكي.
  • زراعة شعر الحواجب من 2000 حتى 2500 دولار أمريكي.
  • زراعة شعر اللحية من 2500 حتى 3000 دولار أمريكي.

في الفيديو التالي ستتعرف على أحدث تقنيات زراعة الشعر في تركيا:

السعودية: يلاحظ تباين أسعار عمليات زراعة الشعر بين مركز وآخر في السعودية، ومتوسط زراعة الشعر هو:

  • باستخدام تقنية “FUT” من 2500 حتى 6000 دولار أمريكي.
  • باستخدام تقنية ” FUE” من 3000 إلى 8000 دولار أمريكي.
  • زراعة شعر الحواجب من 4000 حتى 5000 دولار أمريكي.
  • زراعة شعر اللحية من 5000 حتى 7000 دولار أمريكي.

مصر: تعد مصر وجهة ممتازة لإجراء عمليات زراعة الشعر لأن تكلفة عمليات زراعة الشعر منخفضة جداً مقارنةً بالعديد من الدول وبسبب خبرة الجراحيين الكبيرة.

ومتوسط أسعار عمليات زراعة الشعر:

  • باستخدام تقنية “FUT” من 500 حتى 1500 دولار أمريكي.
  • باستخدام تقنية ” FUE” من 800 إلى 2500 دولار أمريكي.
  • زراعة شعر الحواجب من 1000 حتى 2500 دولار أمريكي.
  • زراعة شعر اللحية من 1000 حتى 3000 دولار أمريكي.

أمريكا: بلغ متوسط تكلفة زراعة الشعر في الولايات المتحدة 16,000 دولار، حيث يمكن أن يتراوح متوسط التكلفة لكل طعم “FUE” في الولايات المتحدة بين 6 – 11 دولارًا أمريكيًا، أي تتراوح التكلفة الإجمالية لعملية زراعة الشعر الكاملة في أي مكان في المنطقة بين 10,000 و20,000 دولار أمريكي.

كيف يتم تقييم نجاح عملية زراعة الشعر قبل إجرائها؟

يتم التقييم بشكل فردي من قبل الطبيب المعالج لأن النتائج تختلف من شخص لآخر، فمثلاً الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة لا يحققون نتائج مماثلة للأشخاص السليمين، كما أن العوامل الوراثية تلعب الدور الأكبر لذلك سيكون من الجيد إجراء اختبار وراثي لتقييم مدى نجاح العملية. ومن المهم أيضاً أن يتواجد ما يكفي من الشعر في المنطقة المانحة وأن تكون البصيلات كافية.

زراعة الشعر

مساوئ عمليات زراعة الشعر:

غالباً تكون علية زراعة الشعر آمنة عند تنفيذها من قبل جراح تجميل مؤهل ،ولكن قد يختلف الأفراد في ردود الفعل البدنية وقدرات الشفاء، والحصول على النتيجة المطلوبة.

من مساوئ عملية زراعة الشعر وكأي عمل جراحي قد يحدث فشل مثلاً نزيف مفرط أو ندوب واسعة.

وفي عمليات الزرع، هناك مشكلة أن بعض الطعوم التي تم استخراجها لن تستخدم، وأحياناً تموت المكونات الجلد ويجب أن تعاد الجراحة ثانيةً. وأيضاً سيعاني المرضى من الندبات التي لا تزول بعد الجراحة.

في إحدى المراحل بعد إجراء العملية سيتساقط الشعر المزروع مما يسبب مظهر غير طبيعي وغير مرغوب. ومن الممكن أن يعاد زرع نفس المنطقة أكثر مرة باستخدام تقنيات مختلفة ليحصل المريض على النتيجة المطلوبة.

الوسوم

انظر أيضا:

زر الذهاب إلى الأعلى