صحة

ما دور التفكير الإيجابي في إطالة العمر؟

تركز الكثير من الدراسات على دور التفكير الإيجابي في إطالة العمر والتمتع بحياة أكثر صحية. فما مدى تأثير التفكير الإيجابي في طبيعة حياتنا؟ ولماذا يعيش البعض لفترة أطول من غيرهم؟

هناك العديد من الفوائد للتفكير الإيجابي، بما في ذلك الحد من التوتر والإجهاد وتحسين المناعة، وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. ولكن هل تعلم أن الحفاظ على نظرة إيجابية يمكن أن يساعدك على العيش لفترة أطول؟

يفترض معظم الناس أن التفكير الإيجابي هو مجرد شيء نفعله ليساعدنا في تحقيق أهدافنا، أو تجاوز الأوقات الصعبة. لكن أظهرت مجموعة كبيرة من الأبحاث أن موقفنا من ذلك يؤثر على صحتنا، ويمكن أن يضيف الموقف الإيجابي سنوات إلى حياتنا.

كيفية تأثير التفكير الإيجابي على الصحة

إضافة سنوات إلى حياتك

تظهر الدراسات أن التفكير الإيجابي يؤثر على طول العمر، ويمكن أن يؤدي إلى عمر أطول بنسبة 10-15% واحتمال أكبر للعيش حتى سن 85 أو أكثر. ويعد عامل مهم في طول العمر كما العوامل الأخرى مثل الدخل والحالة الصحية.

تحسين المرونة

عندما تفكر بشكل إيجابي بالشيخوخة وبأنك لم تعد شاباً، يزيد من إرادة الشخص للعيش، ويجعله أكثر مرونة للمرض وأكثر استباقية للتعافي والصحة. أولئك الذين لديهم نظرة إيجابية في الحياة، من المرجح أنهم يعانون من إجهاد أقل، وهذا يحد من احتمالات الإصابة بأمراض مزمنة أو اضطرابات.

تحسين العلاقات

أوضحت الدراسات أن السعادة معدية، لذلك فإن تحسين العلاقات الشخصية من شأنه أن يدخل السعادة لقلبك، وهذا يجعل حياتك أفضل ويخفف من تراكم الهموم. تعزيز المشاعر الإيجابية يمنحك مزيد من الطاقة لتعيش وقتاً أطول.

الضحك يطيل العمر

الضحك ليس مجرد متعة هو صحي أيضاً. وعندما نضحك تنخفض مستويات التوتر لدينا. يساعد التفكير الإيجابي على التمتع بالحياة بشكل أفضل. وبما أن الضحك يخفف الإجهاد والتوتر فهو يساهم في إضافة عدة سنوات إلى حياتك. فالإجهاد يسبب التهاب داخلي مما يسرع في ظهور علامات الشيخوخة.

عوامل أخرى تساعد على إطالة العمر

بالإضافة إلى التفكير الإيجابي، هناك عوامل تتعلق بنمط الحياة يمكن أن تضيف سنوات إلى حياتك. بما في ذلك ممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، وتناول نظام غذائي كثيف المغذيات، وتناول كميات قليلة من الكحول، وعدم التدخين. هذه العوامل تساعد على إطالة العمر بمقدار 12-14 سنة.

تركز الدراسات على كيفية العيش لفترة أطول، ولكنها لا تناقش في كثير من الأحيان تحسين نوعية الحياة أو طبيعتها. ولكن بما أن مجال علم النفس يهتم بنوعية الحياة، فهو يركز على أهمية الأفكار الإيجابية والعواطف، التي يمكن أن تسهم بشكل هائل في السعادة حتى تتمكن من التمتع بحياة أكثر ثراء وأكثر رضا.

نصائح تسهم في زيادة عدد سنوات حياتك

  • مارس النشاط البدني لمدة لا تقل عن 30 دقيقة من الحركة أو التمرين يومياً.
  • لا تتوقف عن تعلم أشياء جديدة، والانخراط في أنشطة صعبة عقلياً.
  • اتبع أسلوب صحي من خلال تناول طعام صحي والحصول على قسط كاف من النوم، والحفاظ على وزن صحي.
  • ابقى على اتصال مع الآخرين، من خلال الحفاظ على علاقات طيبة مع أصدقائك والمقربين.
  • اصنع عواطف إيجابية لنفسك، وتعلم كيف تشعر بالرضا في حياتك.
  • لا تدع الأشياء الصغيرة تعرقلك.
  • حدد الأهداف التي تتمناها لنفسك، واسعى لتحقيقها.
  • قم بإجراء فحوصات دورية منتظمة واهتم بصحتك الجسدية والنفسية.

المصدر
هناهناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق