مجتمع

حقائق حول الأشخاص المحافظين على علاقة ودية مع شركائهم السابقين

إنهاء العلاقة مع الحبيب ليس بالأمر السهل بالنسبة للكثيرين، فهناك مهمة شاقة يجب تحقيقها بعد الانفصال وهي أن نقرر ما إذا كنا سنبقى أصدقاء مع الشريك السابق أم لا؟

وقد وجدت دراسة بعض الحقائق المذهلة حول الأشخاص الذين لا يزالون على علاقة ودية مع شركائهم السابقين وأظهرت النتائج التالية:

 الأشخاص ذوي السمات الشخصية المظلمة

وجدت الدراسة التي أجراها غوستين موغيلسكي في جامعة أوكلاند: “أن معظم الأشخاص الذين يتمتعون بسمات شخصية مظلمة يظلون أصدقاء مع شريكهم السابق، وتتضمن السمات الشخصية المظلمة في الغالب النرجسية، وعدم التعاطف، والفخر والأنا المفرط، والشعور بالعظمة وما إلى ذلك”.

أما أسباب بقاء الأشخاص مع شريكهم السابق

وجد الباحثون أيضاً حقيقة مزعجة وهي أن:  “الأشخاص الذين لديهم سمات شخصية مظلمة كانوا أكثر عرضة للبقاء في علاقة ودية مع حبيب سابق لأسباب جنسية وعملية، ومن المثير للاهتمام أن أكثر المتسابقين الذكور قاموا بتصنيف الأسباب العملية والجنسية لبقاء الأصدقاء مع شريك سابق مقارنة بالنساء”.

وقد حققت الدراسة في الأشخاص الذين يستغلون شركائهم السابقين

وفقاً لملخص الدراسة الذي تم نشره على موقع “Science Direct”: “قد يوفر الأشخاص الذين يبقون أصدقاء مع شريك سابق فرصة للشركاء السابقين لتبادل الموارد المرغوبة مثل الحب، المعلومات، المال، الجنس، وهناك العديد من الحالات التي يستغل فيها الأشخاص شركائهم السابقين، بينما البعض يفعل ذلك للانتقام مثل هذا الفعل يعطي الآخرين إحساساً بالسيطرة والقوة”.

وطرح موقع “timesofindia” السؤال التالي، هل يجب أن تبقى صديقاً لحبيبك السابق؟

ويبدو هذا السؤال من الصعب الإجابة عليه، ولكن قبل أن نقرر ذلك أو نعارض، ما علينا سوى التفكير في هذه النقطة، هل سيساعد بقاءنا في علاقة صداقة على المضي قدماً وترك الماضي خلفنا؟ ولماذا نريد أن نكون أصدقاء لشريك سابق؟ حيث إن الإجابة على هذين السؤالين وموازنة الإيجابيات والسلبيات ستساعد بالتأكيد في إنهاء هذه المعضلة.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى