منوعات

تويتر تعلن حظر خطاب الكراهية المتعلق بالعمر والإعاقة والمرض

قامت شركة تويتر، في العام الماضي،  بتحديث سياسة السلوك الضارة الخاصة بها والتي تتطلب حذف خطاب الكراهية القائم على الدين، اليوم تقوم الشركة بتحديث قواعدها لتشمل اللغة التي تقول الشركة إنها “تجرد الناس من الإنسانية” بناءً على العمر أو الإعاقة أو المرض.

كما كان سابقاً، فإن الشركة لن تحظر أو تعلق الأشخاص الذين كتبوا التغريدات المزعجة قبل تحديث اليوم، ومع ذلك فستحذف أي تغريدة سابقة إذا أبلغ المستخدمون عنها.

ويشار إلى أنه في عام 2018، أرسل أشخاص 8000 رد من حوالي 30 دولة على استبيان أجرته الشركة، كانت معظم الردود التي حصلت عليها الشركة تطالب بتوضيح سياسة السلوك الضارة الخاصة بها.

أخبر الأشخاص الشركة أيضاً أنها بحاجة إلى تطبيق سياساتها بشكل أكثر اتساقاً، ورداً على ذلك، تزعم الشركة أنها قد طورت عملية تدريب للموظفين الذين يراجعون تقارير إساءة الاستخدام، كما تقول إنها تقضي وقتاً أطول في اختبار قواعد جديدة لتحديد ما إذا كانت تحتاج إلى توضيحها.

تخطط شركة تويتر للعمل مع مجموعة من الخبراء الخارجيين لاتخاذ قرار بشأن كيفية التعامل مع خطاب الكراهية المتعلق بموضوعات مثل العرق والأصل القومي، وقالت الشركة “هذه المجموعة ستساعدنا على فهم الفروق الدقيقة والسياق الإقليمي والتاريخي المهم”.

يتبع تحديث السياسة الاستثمارات التكنولوجية التي قامت بها الشركة للمساعدة في مجال السلامة، ويعد هذا القرار جزءاً من الجهود المستمرة التي تبذلها الشركة لتحسين حماية مستخدميها.

وأعلنت الشركة، في أواخر العام الماضي، أنها كانت قادرة على اكتشاف وإزالة 50% من التغريدات المسيئة قبل أن يتم تمييزها بواسطة المستخدمين بفضل تحديثات خوارزميات الاعتدال.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق