منوعات

كيف يمكن أن تعزز الشعور بالسعادة في حياتك؟

غالباً ما نضع ضمن أهدافنا في الحياة الشعور بالسعادة ولكن قد تبدو السعادة بعيدة المنال ولا يمكن الوصول إليها.  وحسب الدراسات يوجد العديد من الطرق الفعالة لزيادة الشعور بالسعادة. تعني السعادة أشياء متخلفة للجميع، ومن المستحيل قياسها مباشرةً، هل يمكنك أن تحدد ما هي السعادة بالنسبة إليك؟

في الحياة عدد لا يحصى من الفرص لإثراء الشخصية والرضا والصداقة والحب وتحقيق الأهداف وفعل الخير للآخرين.

ما هي أسباب عدم السعادة؟

لماذا أنت لست سعيداً؟ عندما تشعر بوجود شيء مفقود، قد لا تعرف ما هو، لكنك تشعر بأنك غير مكتمل، وتدرك أن هناك شيئاً ما يجب أن يحدث ليجعلك تنبض بالحياة مرة أخرى. أهم الأسباب التي تجعلك تفتقر للشعور بالسعادة:

  • الشعور بأنك ضحية لظروف خارجة عن إرادتك
  • الشعور بأن حياتك اليومية لا معنى لها
  • الشعور بالعجز والتشاؤم
  • عدم الرضا عن النفس
  • الشعور بالضيق بسبب التحديات التي تواجهها في الحياة
  • الشعور بالاكتئاب أو القلق

كيف تعزز الشعور بالسعادة في حياتك؟

كيف تعزز الشعور بالسعادة في حياتك؟

افرح بالأشياء الصغيرة

بالنسبة لمعظم الناس، تتكون الحياة من تراكم لحظات صغيرة. هناك بالطبع، أحداث مهمة تحدث في حياة الشخص يمكن أن تؤدي إلى حدوث تحول كبير، وتغيير الاتجاه والبدء في مسار جديد.

ومع ذلك تكون الحياة اليومية مليئة بلحظات صغيرة وربما روتينية. في الأشياء الصغيرة يمكنك أن تجد فرحتك وتعزز مشاعر السعادة. استمتع بفنجان قهوتك الصباحي، وتذوق نكهة وجبتك المفضلة، وكن لطيفاً مع عائلتك، اذهب بنزهة إلى الحديقة أو الشاطئ.

هذه الأشياء الصغيرة التي تعتبر أمراً مفروغاً منه هي التي تسهم بشكل كبير في الشعور بالسعادة.

ابدأ كل يوم بابتسامة

بحسب بحوث علمية الابتسامة أكثر من مجرد تحريك عضلات الوجه، فهي مفيدة للصحة، لأن الابتسامة تنشط دوائر الدماغ العصبية المرتبطة بالرفاهية والسعادة.

تواصل مع الآخرين

  تواصل مع الآخرين

يساهم التواصل الاجتماعي بتعزيز السعادة والرفاه النفسي، وتعد السعادة ظاهرة اجتماعية معدية، وغالباً تعتمد سعادة الناس على سعادة أولئك الذين يتصلون بهم.

افعل ما تحب

إن السعي وراء مشاعرك يؤدي إلى حد كبير إلى زيادة السعادة، وعلى عكس الفكرة الخاطئة القائلة بأن القيام بذلك أمر أناني، عندما تفعل ما تحب، فإنك تساعد في تطوير إمكاناتك، وتوسيع آفاقك وتسهم في تحسين الذات.

كن ممتناً

معظمنا لديه الكثير والكثير من النعم. تكفي طقوس التأمل اليومي البسيطة للتركيز عليها وأن نتيح لأنفسنا قضاء بضع اللحظات للتعبير عن امتناننا الشخصي لكل ما نملك في الحياة. صحة جيدة، عائلة محبة، مهنة ممتعة – القائمة لا حصر لها وشخصية للغاية.

الامتنان يساعد في زيادة السعادة، مما يدل على أنه يساعد أيضاً على حمايتك من السلبية والضغط والاكتئاب والقلق.

اتخاذ خطوات لإثراء حياتك

الشعور بالسعادة

البحث عن المعرفة، واستكشاف مناطق غير معروفة، ودفع نفسك إلى تجاوز مجموعة المهارات أو الخبرة الحالية والسعي لتعلم شيء جديد. هذه هي الخطوات التي يمكن أن يتخذها كل منا لإثراء الحياة، وأيضاً لزيادة السعادة الشخصية إلى أقصى حد.

اختر أن تكون إيجابياً

وترى الأفضل في كل موقفثبت أن الموقف الإيجابي يساهم في زيادة السعادة والرفاه. فكيف يمكنك تطوير موقف إيجابي وتعلم أن نرى أفضل ما في كل شيء؟ يتطلب الأمر الممارسة والاستعداد لمواجهة مخاوفك ورفض قوتها للسيطرة عليك.

عيش الحاضر قلقا بشأن الماضي أو القلق بشأن المستقبل له نتائج عكسية ومضيعة للوقت. بدلاً من ذلك قم بتغيير عقليتك بحيث تعيش في الوقت الحاضر.

عندما تركز على اللحظة الحالية، فأنت أكثر وعياً بما يحيط بك وما تشعر به، وما يحدث مع أحبائك وعائلتك وأصدقائك وزملائك في العمل وكل شيء في بيئتك المباشرة.

المصدر
هناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق