تكنولوجيا

تطوير أول روبوت حواري لقطاع الرعاية الصحية في العالم

تطوير أول روبوت حواري

ازداد الاعتماد على الروبوتات في ظل انتشار الفيروس التاجي، وازدادت التحسينات عليها فيما يتماشى مع الحاجة إليها، إذ تم مؤخرا تطوير أول روبوت حواري لقطاع الرعاية الصحية في العالم.

إذ يعمل خبراء الذكاء الاصطناعي في اسكتلندا على تطوير روبوت حواري للمساعدة في الرعاية الصحية، والذي يعمل على إجراء التفاعلات وفتح محادثة جماعية مع المرضى بغية مساعدة الكادر الطبي لتحقيق العناية التامة لهم.

وقال البروفيسور “أوليفر ليمون” أحد العاملين على تطوير الروبوت: “إن الكادر الطبي في المستشفيات بحاجة إلى مثل هذا الروبوت الحواري، الذي يمكن أن يساعد المرضى على فهم بعض المفاهيم الطبية المعقدة بطريقة شرح مبسطة”.

كما أوضح أن الرفقة الروبوتية لديها إمكانيات طويلة الأمد، إذ تعمل على تخفيف القلق والتوتر وتحسين الصحة العقلية، عن طريق خلق جو من المحادثة الجماعية مع المرضى، أو الفردية بين الروبوت والمريض.

وسيركز هذا الروبوت على دعم المرضى المسنين، الذين يقضون أوقات طويلة بمفردهم، إذ يؤمن الروبوت جوا اجتماعيا حقيقيا لهم.

إضافة لذلك يتميز الروبوت الحواري بأنه يعمل من دون لمس أو الحاجة لاستخدام اليدين، مما سبب في حدوث زيادة كبيرة بالطلب عليه، إذ يعد خطوة هامة في الحد من انتشار العدوى مع انتشار الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق