تطبيقاتمنوعات

ميوزكلي – كل شيئ عن التطبيق وأقوى تحديات ميزوكلي

تحدي ميوزكلي يلاقي رواجاً كبيراً بين الفئات العمرية الشابة والمراهقين بشكل خاص، من خلال استخدام تطبيق تيك توك الذي انتشر في أنحاء مختلفة من العالم.

ما هو تطبيق تيك توك؟

تيك توك “Tik Tok” هو تطبيق فيديو قصير يعمل على الهواتف الذكية، يقوم المستخدم بتسجيل أشرطة فيديو قصيرة حوالي خمسة عشر ثانية ويُعاد في حلقة مستمرة ثم يقوم المستخدم بنشره.

تحدي ميوزكلي

ملكية تطبيق تيك توك لشركة صينية تدعى “ByteDance” وكان في الأصل اسمه “ميوزكلي”. يمكّن هذا التطبيق المستخدمين من إنشاء ومشاركة أشرطة الفيديو الموسيقية حيث يغنون مع أغنية معينة بحيث يزامنون حركة الشفاه مع كلمات الأغنية ويقومون بتحريك أيديهم وأجسادهم بحيث يلمحون لمعاني كلمات الأغنية.

ويمكنك تحميل تطبيق ميوزكلي من خلال الرابط أدناه:

TikTok
TikTok
Developer: TikTok Inc.
Price: Free+

يتيح تطبيق ميوزكلي إنشاء الفيديوهات ويقدم لهم أدوات خاصة مثل الفلاتر والملصقات والسيطرة على سرعة الفيديو والوصول إلى التحكم بالصوت وغيرها. ويهدف لإضافة المتعة للمستخدمين عند تسجيلهم الفيديوهات، ثم مشاركتها مع أصدقائهم، ويعد تطبيق التيك توك وسيلة تواصل اجتماعية ولكنه مختلف عن وسائل التواصل المعروفة، فالمستخدم للتطبيق يسمى “Muser” والأشخاص الذين يضيفونه لشبكتهم لا يسمون أصدقاء بل اسمهم معجبين “Fans”.

والحسابات داخل تطبيق ميوزكلي توثق بعلامة التاج “Crown” بدل من علامة الصح في باقي وسائل التواصل، وعلامة التاج هي خاصة بالمشاهير وهو ما يسعى مستخدمي تطبيق التيك توك ليقلدوهم ويكونوا مثلهم.

في الواقع فكرة التطبيق ومفرداته لا يمكن إطلاق عليها شبكة للتواصل الاجتماعي بل هي أقرب لسباق محموم يدفع المستخدمين لمحاولة التميز على أقرانهم والوصول إلى الشهرة وامتلاك عدد معجبين أكثر. ولكنه اكتسب شهرة وانتشار واسع جداً حيث تجاوز عدد المستخدمين النشطين عليه الـ500 مليون مستخدم شهرياً!

تطبيق ميوزكلي هو تطبيق للباحثين عن الشهرة ومُستخدم بشكل كبير بين الفئات العمرية الصغيرة والشابة لتبادل الفيديوهات المضحكة وخلق جو تنافس من خلال تطبيق أغاني بطريقة فكاهية. ولتجربة تحدي مزوكلي يمكن للمستخدمين البحث عن مقطع موسيقي من ملايين المسارات المتاحة مباشرة من خلال تطبيق تيك توك أو يمكنهم استخدام الموسيقى من الملفات المحفوظة في أجهزتهم. وبمجرد اختيار أغنية، يسجل المستخدمون مقاطع فيديو لهم وهم يغنون باستخدام الكاميرا الأمامية ويقومون بالرقص وحركات تمثل الأغنية. يمكنهم تطبيق التأثيرات على مقاطع الفيديو قبل النشر.

ومن خلال تطبيق ميوزكلي يمكنك المشاركة بالمسابقة وهي تحدي ميزوكلي، يمكنك عرض تفاصيل المسابقة أو المشاركة بها من خلال خيار مرفق بالتطبيق.

يعتبر الرواد تحدي ميزوكلي مساحة للتعبير عن انفسهم بالرقص والغناء والكوميديا ومزامنة الشفاه مع كلمات الأغاني وحركات الجسم وإشارات اليد التي تصف الأغنية.

ويمكن من خلال التطبيق مشاركة فيديوهات “ديو” مع شخص معين تختاره ويتم الدمج في فيديو واحد.

يمكن لأي شخص إنشاء حساب في تطبيق ميوزكلي ولا يوجد قيود لذلك، ولا يوجد تأكيد لإدخال العمر الحقيقي أو أي شروط.

على اليوتيوب ستجد المئات من القنوات التي تنشر فيديوهات تحدي ميزوكلي وتطلب من المتابعين التصويت على الأجمل والأفضل.

بعض الأمثلة لتحدي ميوزكلي

فتاة صغيرة قامت بتصوير مجموعة فيديوهات متنوعة وتم دمجها في هذا الفيديو، تظهر فيها وهي تحاول مزامنة الشفاه وحركات الجسم مع مجموعة مقاطع غنائية شعبية وفي مجموعة مواقف:

في هذا الفيديو تحدي ميوزكلي على أغنية ناصيف زيتون قام بالتحدي مجموعة من الهواة الصغار:

هنا تحدي ميوزكلي من نوع مختلف قليلاً بدل الأغاني قامت هذه الفتيات بتحدي دوران الشعر:

تحدي ميوزكلي بين سارة ونور تم نشره على اليوتيوب للتصويت:


تحدي ميوزكلي لشباب يقدمون مجموعة أغاني ومقاطع صوتية مختلفة وحظي بأكثر من مليوني مشاهدة:

فيديو تحدي ميوزكلي للتصويت من الأفضل زينب أو أماني:

الصينيون أيضاً شاركوا بتحدي ميوزكلي ولكن ليمثلوا الموسيقا برقصهم وفي أماكن عديدة شاهد الفيديو التالي:

في هذا الفيديو تم تجميع أكثر المقاطع انتشاراً لفتيات أجانب شاركوا بتحدي ميوزكلي:

تحدي ميوزكلي خطير بين نجوم الميوزكلي البنات ماهي نور و رودينا احمد وبتول الراوي ورنا هاني:

تحدي رقصة الببجي بتطبيق ميوزكلي في الفيديو التالي:

ما يجب على الآباء معرفته

من السهل لأي شخص إنشاء حساب على تطبيق ميوزكلي فكل ما عليه القيام به هو وضع البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف، وليس هناك شرط للعمر مما يمكن أي طفل بأي عمر إنشاء حسابه على التطبيق ومشاركة الفيديوهات والاطلاع على المحتوى المنشور في التطبيق، والمستخدمين قادرين على نشر أي نوع من الفيديوهات ولا يوجد أيضاً قيود لمحتوى الفيديوهات الذي قد يكون غير مناسب للأطفال لذلك على الآباء مراقبة أطفالهم ونشاطهم على الانترنت خاصةً أن التطبيق يلقى رواجاً كبيراً لدى الفئات العمرية الصغيرة. والخطير أيضاً هو أن التطبيق يتيح إضافة التعليقات ويمكن لأي مستخدم رؤية التعليقات خاصة إذا كان الفيديو لا يحوي إعدادات الخصوصية وقد تنتشر الكثير من التعليقات السيئة التي تشوه تفكير الأطفال وتؤذي براءتهم.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق