حيوان

دراسة تكشف تأثير الموسيقى السحري على القطط

لاحظ العلماء وجود تكوينات خاصة في القطط ستجعلها أكثر استرخاء عند زيارتها للطبيب البيطري، ففي المرة القادمة التي يشعر فيها قطك المدلل بعدم اهتمامك به لزيارة الطبيب البيطري، فكر في تشغيل الموسيقا الخاصة به فقط، “موسيقى القطط”.

حيث اكتشف باحثون في جامعة ولاية “لويزيانا” أن تشغيل الموسيقى المصممة خصيصاً للقطط يمكن أن يساعد في تهدئة أعصابهم أثناء الذهاب إلى الطبيب البيطري.

وفي السابق قال الباحثون أن القطط تظل أكثر هدوءاً عند الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية ، بدلاً من موسيقى البوب والروك أو الميتال الثقيل.

لكن الأبحاث الحديثة التي نُشرت في عدد هذا الشهر من مجلة “Journal of Feline Medicine and Surgery”، أظهرت أن القطط قد تسترخي أكثر عند الاستماع إلى الموسيقى الخاصة بها والتي تلبي ذوقها الخاص.

وكانت الموسيقى التي تم اختيارها للاستخدام في الدراسة هي “Scooter Bere’s Aria”، قام بتأليفها وإنتاجها بواسطة “David Teie” وبيعها بواسطة “Universal Records UK”.

وتم تأليف الموسيقى غير المعتادة باستخدام أصوات و ترددات القطط المماثل للنطاق الصوتي الخاص بالقطط أعلى بأوكتافين وهي نغمة جواب أو قرار في السلم الموسيقي للإنسان (55–200 هرتز).

حيث تقول الدراسة: “كان الفكر والتصميم الموسيقي وراء تأليف الموسيقى الخاصة بالقطط يعتمدان على فكرة أن تطور المراكز العاطفية في دماغ القط يحدث بعد الولادة بفترة قصيرة، خلال مرحلة التمريض والإعتناء فترة الولادة، نظراً لأن الأصوات الخاطفة والرضاعة شائعة في هذه المرحلة التنموية الخاصة بها، حيث يتم تقسيم هذه الأصوات إلى الإيقاع والترددات المستخدمة في النطق الصوتي لإنشاء موسيقى خاصة بالقط”.

وكان الهدف من هذه الدراسة هو تحديد ما إذا كانت الموسيقى الخاصة بالقطط التي يتم تشغيلها في بيئة سريرية بيطرية من شأنها أن تعزز درجات الإجهاد المنخفضة للقطط اللمفاويات حيث يتم استخدام تحديد مستوى توتر أعصاب القطط كعلامات لتحديد الالتهاب.

وأظهرت النتائج أن القطط التي تستمع إلى موسيقى القط مقابل الصمت أو الموسيقى الكلاسيكية أفضل حالا واسترخاء من نظيرتها التي لاتحب ذوقك الموسيقي.

وكتب الباحثون في الدراسة: “نستنتج أن الموسيقى الخاصة بالقطط قد تفيد القطط عن طريق خفض مستويات التوتر وزيادة جودة الرعاية في البيئات السريرية البيطرية “.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق