منوعات

باحثون يحذرون: الأدوات الكهربائية أصبحت أقصر عمرا

حذر باحثون ألمان من انخفاض العمر الوسطي للأدوات الكهربائية حول العالم، والذي يؤدي بدوره إلى نتائج خطيرة جدا على الكوكب.

وأشار الباحثون إلى أن جميع الأدوات الكهربائية المنزلية التي نستخدمها في الوقت الحالي أصبحت أقصر عمرا وسريعة العطب من أي وقت مضى، بسبب المنافسة الشديدة بين الشركات العالمية للاستحواذ على الأسواق.

ونوه الباحثون إلى أن هذا المشكلة لها تبعات كبيرة على المناخ وصحة الكوكب والبيئة، لأن التلف السريع لهذه المنتجات يعني تحولها إلى قمامة وخردة، وإعادة تصنيع بدائل لها، وفي الحالتين فإن هذه العمليات تسبب التلوث البيئي الشديد،
بحسب موقع
“sverigesradio”.

وشدد الباحثون على أنه كلما أقصر الوقت الذي نستخدم فيه الأدوات قبل التخلص منها، فإنه يجب تصنيع المزيد من هذه الأدوات لتعوض التالف، وهذا أمر سيئ للبيئة والمناخ.

ويقول العالم سيدهارت براكاش، من معهد البحوث المرموق ” فرايبور” غرب ألمانيا “يتم تصميم المزيد والمزيد من المنتجات المنزلية لتحظى بعمر قصير جدا، وهذا بالتأكيد أمر سيء جدا”.

وتعمل الشركات على تخفيض الاسعار بشكل كبير في جميع أنحاء العالم من إجل زيادة الطلب والبيع، وهذا يتسبب باستخدام المواد منخفضة الجودة والرخيصة، ما يسبب تلفها بسرعة كبيرة.

وبدوره أشار الباحث إيريك بوب من معهد الاستدامة في برلين إلى “أن مهندسي الشركات يرغبون في الكثير من الأحيان بصنع منتجات ذات جودة أعلى، ولكن يتم إيقافهم من قبل أقسام التسويق التي تريد مواد أرخص، حتى لو كان ذلك يعني جودة أقل”.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق