تكنولوجيامجتمع

ما هي الوظائف المستقبلية؟ تعرف على مهارات العمل المطلوبة

يحتار البعض في اختيار مهارات العمل التي يجب عليه أن يكتسبها بهدف توفير القدرة على الدخول إلى سوق العمل، وخاصة بعد التطور التقني وتدخل الروبوتات والاعتماد على الذكاء الاصطناعي، فما هي الوظائف المستقبلية التي ستتصدر سوق العمل.

التغيرات المتتالية في الاقتصاد والتكنولوجيا خلقت مخاوف حول اختفاء بعض فرص العمل والاستغناء عن العامل البشري في الكثير من الأعمال.

ولكن بنفس الوقت هذا التطور خلق حاجة لظهور وظائف جديدة وغير تقليدية، فما هي مجالات الدراسة التي سوف تحتكر سوق العمل الوظيفي في الفترة ما بعد 2020؟ وما هي أهم الوظائف المستقبلية؟

هذا السؤال قد يكون من الصعب الإجابة عليه ولكن وفقاً لعدة دراسات عالمية تم التركيز على بعض الوظائف التي ستكون الأكثر طلباً في المرحلة القادمة، سنتعرف عليها في هذا المقال.

المهارات الأساسية المطلوبة للعمل مستقبلاً:

لم يعد كافياً أن تجيد استخدام الحاسب وإتقان لغة معينة أو أرشفة بعض السجلات والقيام ببعض الأعمال الروتينية لتجد وظيفة ذات دخل عالي، لأن هذه المهارات البسيطة أصبحت تدرس في الصفوف الدراسية الأولى وأصبح الجميع تقريباً يمتلكها، و سوق العمل في حالة  تجديد دائم وأصبحت المتطلبات أكثر تعقيداً، لذلك يجب أن تكون مهاراتنا مناسبة للتقدم إلى الوظائف المستقبلية.

وإليك أهم المهارات التي يجب أن يجب أن نمتلكها لنعزز فرصنا في الوظائف المستقبلية:

  • المرونة العقلية وحل المشاكل المعقدة
  • التفكير النقدي
  • الإبداع
  • مهرات التواصل
  • المعرفة المتعددة الاختصاصات.

عشرة من أفضل الوظائف المستقبلية:

نقدم في هذه الفقرة عشرة من أفضل المجالات الوظيفية التي من الممكن التركيز عليها في قادم الأيام وهي:

مهندس البرمجيات:

لا يختلف اثنان أنه المجال الأهم في سوق العمل الحالية والمستقبلية لأن البرمجة هي المجال الأسرع نمواً وتطوراً، وجميع الشركات بمختلف اختصاصاتها أصبحت تعتمد على البرمجيات في أعمالها، و الهدف من عمل مهندس البرمجيات هو خلق أنظمة برمجية لها قيمة اجتماعية واقتصادية.

الوظائف المستقبلية ومهارات العمل المطلوبة

يقسم مهندسو البرمجيات إلى:

يقوم هؤلاء المهندسون بإنشاء تطبيقات للشركات والمؤسسات من خلال تحليل احتياجات المستخدم النهائي وبناء تطبيق أو نظام معين يلبي هذه الاحتياجات، ومهندسو التطبيقات مسؤولون عن بناء التطبيقات وتطويرها وصيانتها، وهذا المجال متنوع جداً نتيجة تنوع التطبيقات، ومن أهم الاختصاصات (مبرمجو تطبيقات ومواقع الويب –  مبرمجو تطبيقات الموبايل – مبرمجو الألعاب – مبرمجو تطبيقات الكمبيوتر ….).

  • مهندسو الأنظمة:

وهم يقومون بإنشاء وصيانة وتطوير أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالشركات، يأخذون بعين الاعتبار حاجات كل إدارة وأسلوب العمل وتنوع الأقسام وترابطها مع بعضها، ويقوم مهندسو الأنظمة بإنشاء شبكات تربط أجهزة الكمبيوتر بشبكة الشركة.

2 – المحاسبة:

هل تحب عالم الأرقام؟ إذاً  يمكنك بسهولة الحصول على مهنة في مجال الخدمات المالية وبرواتب عالية، و خاصة المدير المالي فهو العامل الذي لا غنى عنه لتتمكن الشركات الكبيرة والصغيرة من إدارة أموالها وموازنتها.

3 – أمن المعلومات:

بما أن المعاملات الخاصة بالشركات أصبحت رقمية وكذلك كل المعلومات الخاصة بالشركات تتواجد على شبكة الانترنيت أو على شبكة داخلية، لذلك لا بد من ضمان حماية هذه المعلومات وإلا ستتعرض خصوصيات الشركة للتهديد أو سرقة الأموال منها، لهذا يعد اختصاص أمن المعلومات من أهم الاختصاصات التي تتواجد في مختلف أنواع الشركات، بالتالي هي من أهم الوظائف المستقبلية.

4 – التعليم:

قد يظن البعض أن المدارس والمؤسسات التعليمية تتراجع بسبب اعتماد الأغلبية على التعلم عن بعد عن طريق الكورسات أو المواقع التعليمية على الانترنت، ولكن لا يعد هذا كافياً. ففي المستقبل سنجد مدارس مخصصة للتعلم عن بعد، وبالتأكيد ستحتاج مدرسين لشرح الدروس والإجابة على الأسئلة وجعل الحصة أكثر تفاعلية مع الطالب.

إن نموذج التعلم عن بعد أو التعلم الافتراضي يتيح وصول إلى المزيد من الطلاب. هذا يتوقف بشكل كبير على الأرباح التي ستزداد ورواتب المعلمين التي سترتفع.

الوظائف المستقبلية ومهارات العمل المطلوبة

5 – التسويق الإلكتروني:

من أهم الوظائف الحالية والوظائف المستقبلية لأن كل الشركات الكبيرة أو الناشئة تحتاج للتسويق المستمر. والهدف طبعاً هو جذب المزيد من الزبائن، وبسبب السوق التنافسية الضخمة فلا يمكن لشركة أن تستمر بدون خطة تسويقية ناجحة تضمن الوصول للزبائن المستهدفين. ستحتل الإعلانات على المواقع المركز الأول للترويج والتعريف بالشركات والخدمات التي تقدمها وهذا الترويج الإعلاني هو ضمن مجال التسويق الرقمي، وبالطبع يجب أن يكون الإعلان جذاب ولطيف، وقد نجد مواقع مخصصة للتسويق الإلكتروني. مدير التسويق هو المسؤول عن تحقيق الأمور السابقة، لذلك يعد مجال التسويق الإلكتروني من أهم مجالات الوظائف المستقبلية.

6 – محلل البيانات:

هو من يقوم بتحليل البيانات الضخمة، عليه أن يكون قادرا على التعامل مع اللغات الاستعلامية الخاصة بالبيانات مثل “SQL”، و قادر على تحليل البيانات وتمييز البيانات الهامة التي تؤثر على القرارات ويمتلك مهارات في الرياضيات والإحصاء. يساعد محلل البيانات مدراء المشروع على اتخاذ القرارات المناسبة لتطوير وضع الشركة وتحسين أرباحها.

7 – أخصائي علم الوراثة: 

أصبح علم الوراثة يدخل في العديد من المجالات مثل الزراعة والطب والصناعات، وبفضل هذا العلم تمكن المختصين من معرفة أسباب العديد من الأمراض مما سهل إيجاد علاجات لها، ولا تزال تجرى العديد من النظريات والأبحاث للحصول على معلومات دقيقة حول جينات الإنسان وكيفية التخلص من الطفرات الضارة ومعالجة بعض الأمراض الوراثية.

الوظائف المستقبلية ومهارات العمل المطلوبة

وفي المجال الزراعي في أغلب الدول هناك توجه لتعديل بعض الخصائص الجينية للبذور لتصبح أكثر إنتاجية وأكثر مقاومة للأمراض.

8 – الأطباء والمعالجيين الفيزيائيين:

من غير المرجح أن يكون هناك وقت لن نحتاج فيه للأطباء رغم تطور التقنيات والأدوات الطبية  إلا أنه سيكون مطلوب دائماً من الأطباء سد الفجوة بين المعرفة والرعاية، لأن المريض بطبيعة الحال يحتاج لدعم نفسي قبل الدعم العلاجي، وبالتأكيد تأثير البشر على بعضهم أكبر، ولهذا لا يمكن أن نلغي فكرة وجود مهنة الطب ضمن الوظائف المستقبلية.

ومع اعتماد المعالجة الفيزيائية في تحسين قدرة المريض وتسريع شفائه، أصبح مجال المعالجة الفيزيائية من الوظائف المستقبلية المهمة أيضاً.

الوظائف المستقبلية ومهارات العمل المطلوبة

9 – التصميم:

أصبحت المؤثرات البصرية هي الأكثر جذباً في أغلب المجالات، وأصبح الناس يحكمون على تصميم موقع ما مثلاً قبل أن يحكمون على مضمونه، يشمل مجال التصميم عدة أقسام فهناك : مصمم الويب الذي يستخدم اللغات “CSS, Bootstrap, javascribt ” لجعل الموقع جذاباً .. ومصمم الشعارات “logo ”  الذي يصمم الشعارات الخاصة بالمواقع أو الشركات أو المؤسسات والتي تعد مثل علامة تجارية لا يمكن الاستغناء عنها، وهناك التصاميم الإعلانية والتصميم باستخدام الفوتوشوب وغيرها، هذا المجال سيكون ملازماً لمختلف الوظائف المستقبلية والأعمال المختلفة.

10- الهندسة المعمارية والهندسة المدنية:

عمليات البناء لا يمكن أن تتوقف، بالرغم من أن الهندسة المدنية تعد من أقدم الهندسات إلا أنه من الضرورة إدراجها ضمن الوظائف المستقبلية، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة استخدام الأدوات والبرامج الحديثة المخصصة لإنشاء الهياكل والمخططات لتكون عصرية أكثر ولا تستغرق الكثير من الوقت.

وكذلك الأمر بخصوص الهندسة المعمارية ، فحالياً نجد تنوعاً ضخماً في تصميم الأبنية والمنشآت وهذا بلا شك سيتزايد في المستقبل.

لا يوجد فكرة سحرية تحدد ما هي الوظيفة الأفضل والتي سيكون لها الدخل الأعلى مستقبلاً ، ولكن لا يختلف اثنان أن التنوع في الاختصاصات الوظيفية المستقبلية سيكون أمر هام ومطلوب ، ولكن يمكن القول أن الأهم للمرحلة القادمة هو خلق الإبداع في الأعمال التي يقوم بها الفرد، والابتعاد عن الأفكار النمطية المكررة.

الوسوم

انظر أيضا:

زر الذهاب إلى الأعلى