أسلحة

الهند تعزز حضورها العسكري على الحدود مع الصين

أفادت وسائل إعلام هندية، اليوم الأحد، أن الهند عززت حضورها العسكري على حدودها مع الصين بمزيد من وحدات فرق الجيش.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف انديا” نقلا عن مصادر خاصة، أنه قد تم نقل كتائب إضافية إلى منطقة لاداخ الحدودية مع الصين، لتحل محل القوات التي انتقلت إلى أماكن المواجهة مع جيش التحرير الشعبي.

في وقت سابق، ذُكر أنه جرت مناوشات بين حرس الحدود الصيني والهندي ونتيجة لذلك ولأول مرة تم اعتقال جنود من الجيش الهندي، ثم بعد ذلك جرى إطلاق سراحهم، وحدث ذلك بعد مشاجرة بالأيدي بين جنود البلدين.

قبل بضعة أيام، دفعت الهند والصين إلى لاداخ إلى خط السيطرة الفعلية،على الحدود البديلة بين البلدين، بعدد من الوحدات البديلة عقب اشتباكات في منطقة البحيرة الجبلية العالية بانغونغ تسو في 5-6 أيار/مايو. وأفادت وسائل الإعلام الهندية أن الجيش الصيني أقام عدة خيام بالقرب من نهر جالفان وبدأ أعمال البناء.

ولم يتم الإعلان عن الأسباب الرسمية لزيادة التوتر، لكن الصحيفة تشير إلى أن الصين غاضبة من الانتهاء من بناء الطريق الذي يبلغ طوله 255 كيلومترا، والذي يوفر الوصول إلى سهل ديبسانج، وادي جالفان ويرتفع إلى ممر كاراكوروم.

وزارة الخارجية الصينية، ذكرت في وقت سابق، أن الجنود الهنود يعرقلون تسيير الدوريات والقيام بعمليات لحرس الحدود التابع للقوات الصينية في منطقة لاداخ.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق