أسلحة

أمريكا تكشف عن المقاتلة الروسية التي يخشاها “الناتو” إلى حد الموت (فيديو)

أعلنت الولايات المتحدة عن المقاتلة الروسية، التي تسببت في السنوات الأخيرة الكثير من المشاكل لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، وهي واحدة من أكثر المقاتلات خطورة في صفوف الجيش الروسي.

ووفقا للخبراء، فإن المقاتلة متعددة المهام من طراز “سو-27″، والتي تعمل في جميع الظروف الجوية، هي المقاتلة التي يكرهها ويخشاها “الناتو” لعدة أسباب.

أمريكا تكشف عن المقاتلة الروسية التي يخشاها "الناتو" إلى حد الموت

حي تقوم هذه المقاتلات الروسية بدوريات مستمرة على الحدود الجوية لروسيا، وعندما يعترضون طائرات الناتو، يتصرفون بقوة وحزم حتى لا يكون أمام الطيارين المنافسين خيار سوى الاستسلام.

إليك هذا الفيديو لاعتراض المقاتلة الروسية “سو-27” لطائرتين استطلاع فوق بحر البلطيق:

وعلى سبيل المثال، في عام 2017، عندما حاولت الطائرة البولندية “إف-16” اعتراض طائرة نقل تابعة لوزارة الدفاع الروسية، أقلعت المقاتلة “سو-27” من المطار وطارت بالقرب من “إف-16” بحيث اشتكى الناتو من تصرفات الطيار الروسي، مدعيا أن طيارهم كان مهددًا بالخطر.

بالإضافة إلى أن الطيارات من طراز “سو” تقوم دائما بطرد واعتراض طائرات الاستطلاع التي تحاول استكشاف أراضي كالينينغراد وشبه جزيرة القرم. حيث تقترب منها إلى مسافات قريبة تصل إلى متر واحد، وهذا هو السبب في أن طائرات التجسس يجب أن تطير وتغادر المجال الجوي بسبب خطر فقدان السيطرة على الطائرة.

وتعتبر المقاتلة “سو-27” خطيرة بالنسبة “للناتو” ليس فقط بسبب قدرتها على الاقتراب لمسافة قريبة جدا من المقاتلات الأخرى دون مشاكل، وإنما بسبب كمية الأسلحة الموجودة على متن الطائرة. حيث تعتبر المقاتلة من أكثر الطائرات التي تستطيع حمل كمية كبيرة من السلاح بالإضافة إلى مقاومتها العالية وقوتها في طرد والتصدي لأي عدو أو منتهك.

ولجميع هذه الأسباب، فإن المقاتلة “سو-27” تعد المقاتلة الأكثر خطورة على حلف الشمال الأطلسي، حيث تتواجد في أي صراع يتم على الحدود الروسية.

والجدير بالذكر أن طائرة “سو -27” هي طائرة مقاتلة صنعها الاتحاد السوفيتي سابقاً، صممت بتفوق جوي حينها، لمواجهة الطائرات الأمريكية التي ظهرت في السبعينات، مثل طائرات “أف-14 توم كات”، و”أف-15 إيغل”، وأف 16 فالكونو”، و”أف أي-18 هورنت”، حيث كان الاتحاد السوفيتي يعمل على خلق توازي بين القوى الجوية مع الولايات المتحدة الأمريكية. بعدها ظهرت تصاميم أكثر تطورا وتعديلا لـنماذج “سوخوي”، ما أدى لوجود عدد من الفئات لها، منها “سوخوي 33″، وهي طائرة تستطيع الإقلاع من على متن حاملات الطائرات، و”سوخوي إس يو- 27” متعددة المهام القتالية، وغيرها من مجموعات طائرات “سوخوي”، عالية التقنيات والدقة.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق