منوعات

العلماء يجدون البلاستيك في نباتات الجرجير… صور

توصلت دراسة أمريكية إلى نتائج صادمة حول امتصاص النباتات قطع البلاستيك، ما يسبب مشكلات بيئية خطيرة جدا تصل آثارها إلى الإنسان.

وأكدت الأبحاث التي قام بها علماء أمريكيون وصينيون أن النباتات تمتص جسيمات البلاستيك النانوية والتي تتراكم بدوها لتشكل طبقات داخل أنسجتها.

ونوهت الدراسة إلى أن النباتات تمتص هذه القطع عبر جذورها ما يسبب مشكلات كبيرة في نموها السليم ويقلل من قيمها الغذائية،
بحسب
“ديلي ميل”.

وركزت الدراسة على تأثيرات اللدائن البلاستيكية الدقيقة والنانوية بشكل أساسي على النظم البيئية في البحار، ومنها على المأكولات البحرية.

وقال عالم البيئة باوشان شينغ، من جامعة “ماساتشوستس” الأمريكية: “لقد أعطتنا تجاربنا أدلة على امتصاص وتراكم البلاستيك النانوي في النباتات في المختبر على مستوى الأنسجة والجزيئات”، وأضاف: “لقد شاهدنا ذلك في صور جذور النباتات”.وزرع البروفيسور شينغ مع فريق البحث نبات “الأرابيدوبسيس ثاليانا” (أحد أصناف الجرجير)، وهو نبات نموذجي شائع الاستخدام في التجارب، في التربة حيث تم خلط البلاستيك النانوي المشحون المسمى بالفلورة وتقييم الأثر على تطوير النبات.

وأشار البروفيسور شينغ إلى أن جزيئات البلاستيك النانوي، والتي يمكن أن تكون صغيرة بحجم البروتين أو الفيروس، تتغير عن طريق التحلل والعوامل الجوية، ما يجعلها متميزة عن اللدائن النانوية المكونة من البوليسترين المستخدمة عادة في الاختبارات المعملية.

وأضاف: “هذا هو السبب في أننا قمنا بتجميع البلاستيك النانوي من البوليسترين إما بشحنات إيجابية أو سلبية للاستخدام في تجاربنا”.

وبعد سبعة أسابيع، أكد الفريق أن النباتات التي زرعت في بيئة تحتوي تربتها على حبيبات البلاستيك النانوي قد امتصت جزيئات البلاستيك الإيجابية والسلبية على حد سواء.

وأكد الفريق أن هذا البحث يعطي مؤشرا خطيرا على النتائج الخطيرة التي تتركها الملوثات البيئية بمختلف أنواعها، وخصوصا البلاستيكية على صحة الإنسان وعلى البيئة بشكل عام.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق