مجتمع

ما هو الشعور بالوحدة وما فوائد وعواقب هذا الشعور وكيف تحاربه؟

يمكن لأي شخص الشعور بالوحدة في أوقات مختلفة من حياته، ينشأ هذا الشعور عندما لا يلبي المجتمع المحيط بنا حاجاتنا الاجتماعية.

بوصفنا كائنات اجتماعية فإننا نعتمد على محيط اجتماعي اَمن ومحب للبقاء على قيد الحياة والازدهار، وعندما نشعر بالوحدة، فإننا نعاني من مشاعر الضعف المتزايدة، والتي يمكن أن تؤثر على أجسادنا وعقولنا.

ما هو الشعور بالوحدة؟

الشعور بأننا وحدنا هو أحد أسوأ المشاعر التي يمكن أن نشعر بها، فالوحدة هي واحدة من أكبر أعداء السعادة.

لنكون سعداء، نحتاج إلى إنشاء روابط حميمة مع أشخاص آخرين، نحتاج أن يكون لدينا شخص يثق به، حيث يعد وجود علاقات قوية مع الناس أحد الجوانب الرئيسية للسعادة.

الشعور بالوحدة

يمكن أن نحدد الوحدة باعتبارها حالة نفسية منهكة بسبب الغياب الحقيقي أو المتصور للعلاقات الاجتماعية المرضية.

الأشخاص الذين يعانون من الشعور بالوحدة يظهرون مشاعر عميقة بالفراغ وعدم الجدوى وأعراض الاكتئاب الأخرى.

 هل الوحدة جيدة؟

إن قضاء الوقت لوحدنا يمنحنا مساحة كبيرة للتفكير، ويساعدنا على التعرف على أنفسنا، كما أنها ضرورية لنمونا الشخصي.

تسمح لنا الوحدة بمعرفة ما نريد أن نفعله في حياتنا، وما هي أهدافنا، وماذا نحب، وما نكره، وما نحتاج إليه.

قضاء الوقت وحدنا يمكن أن يكون مفتاح تطوير الأفكار الإبداعية، هذا لأنه عندما نكون وحدنا يمكننا أن نجعل عقولنا تتجول بحرية أكبر.

الشعور بالوحدة

 من يميل أكثر للشعور بالوحدة

يمكن أن نعاني جميعاً من الشعور بالوحدة دون استثناء ، ولكن هناك بعض الخصائص أو الأحداث التي تزيد من احتمال المعاناة.

  • خصائص شخصيتنا الأشخاص الذين يعانون في الترابط والعلاقات هم أكثر عرضة لتجربة الشعور بالوحدة، مثل الأشخاص الانطوائيين، والخجولين.
  • تدني احترام الذات من غير المرجح أن يقترب الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات، واللذين يشعرون بأنهم عدمي القيمة، أو غير محبوبين من أشخاص آخرين.
  • مهارات اجتماعية منخفضةيواجه الأشخاص ذو المهارات الاجتماعية المنخفضة أيضاً صعوبة في إنشاء شبكات اجتماعية وصيانتها.
  • الخصائص الاجتماعية والديموغرافية الشباب، إلى جانب كبار السن، لديهم مستويات أعلى من الشعور بالوحدة، إن عدم وجود شريك، والصعوبات الأسرية، وفقدان الأحباب، يزيد الشعور بالوحدة.

عواقب الوحدة

يمكن أن يكون للوحدة عواقب سلبية للغاية على صحتنا الجسدية والعقلية، يزيد تصور العزلة الاجتماعية أو الشعور بالوحدة من اليقظة تجاه المخاطر المحتملة ويزيد من مشاعر الضعف، وفي الوقت نفسه تزيد من الرغبة في إعادة التواصل مع الآخرين.

الوحدة

النتائج النفسية للوحدة

  • الشعور بالوحدة يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب
  • تؤثر الوحدة على ضعف الإدراك وتزيد من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر
  • تؤدي إلى انخفاض في المشاركة في الأنشطة الاجتماعية، والترفيه
  • تزيد الضغط بسبب نقص الدعم العاطفي

النتائج الفسيولوجية للوحدة

  • تزيد من ضغط الدم
  • لها تأثيرات مباشرة على الجهاز المناعي والقلب والأوعية الدموية، مما يعني زيادة خطر الإصابة بالأمراض وزيادة خطر الوفاة
  • قد تتفاقم تداعيات الأورام السرطانية

 كيف تحارب الوحدة؟

الوحدة

  • تواصل مع نفسك تعلم أن تكون أكثر وعياً بمشاعرك وأفكارك واحتياجاتك ورغباتك وأهدافك.
  • لا ترى الوحدة شيئاً سلبياً لا حرج في قضاء الوقت وحدك، إنه شيء تحتاجه للتواصل مع نفسك ويمكن أن يجلب لك الكثير من الرضا.
  • تواصل مع الأخرين اتخذ الخطوة الأولى وابدأ بالتواصل مع الآخرين، وافتح علاقاتك، وتفاعل مع الآخرين.
  • لا تسعى إلى التخفيف الفوري من الشعور بالوحدة: إن الرغبة في تخفيف مشاعر الوحدة بسرعة تسهل السلوكيات غير المرغوب فيها والمحفوفة بالمخاطر، مثل شرب الكحول أو المخدرات أو تناول الطعام الزائد، بهذه الطرق نحاول الهروب من الشعور بالوحدة، لكن لا تؤدي هذه الأنشطة إلا إلى إغاثة قصيرة الأجل، ثم نشعر بحال أسوأ بعد ذلك.
  • التفكير بالوحدة ما رأيك بالوحدة؟ ما هي الأفكار التي لديك عندما تكون وحيدا؟ التفكير في موضوعيتها وفائدتها وتحليلها يساعدك عن التخلص من الشعور بها.

المصدر
هناهناهنا

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق