علوم

دراسة تؤكد العلاقة بين اضطراب نوم الأطفال ومشاكل الصحة العقلية

يعاني واحد من كل خمسة أطفال من صعوبات في النوم في أول 12 شهراً مثل الاستيقاظ المتكرر أو صعوبة النوم، ووجد الباحثون أن هؤلاء الأطفال يعانون من مشكلات عاطفية ثلاث مرات في الرابعة من عمرهم، وهم أكثر عرضة للإصابة باضطراب عاطفي مثل الاكتئاب أو قلق الانفصال أو اضطراب الوسواس القهري في سن العاشرة.

وقال العلماء من معهد “مردوخ” لأبحاث الأطفال في ملبورن أستراليا، إن الأطفال الذين يعانون من مشكلات في النوم يجب مراقبتهم بعناية.

حيث قام الفريق بتتبع 1500 طفلا خلال السنة الأولى من حياتهم مع إجابة الأمهات على استبيان حول أنماط نوم أطفالهن في ثلاثة وستة وتسعة أشهر و 12 شهراً.

وقد حصل كل طفل على درجة معينة اعتماداً على أنماط نومه ووضعها في واحدة من ثلاث فئات في نهاية عامه الأول، فتم العثور على حوالي 19% يعانون من صعوبات النوم المستمرة والشديدة، بما في ذلك الاستيقاظ المتكرر في الليل وصعوبة النوم دون مساعدة من أحد الوالدين.

و56% من الأطفال الآخرين لديهم مشاكل نوم معتدلة ومتقلبة، و 25% منهم يتمتعون بالنوم المستقر، وأيضاً تم تتبع الأطفال خلال فترة الطفولة وتقييم صحتهم العقلية في سن الرابعة والعاشرة.

ووجد البحث الذي نشر في مجلة “BMJ Archives of Disease in Childhood”، أن الذين يعانون من مشاكل نوم حادة وشديدة كانوا أكثر عرضة بنسبة 2.7 مرة لأعراض مشاكل عاطفية عندما كانوا في الرابعة من العمر، وتشمل هذه المشاكل القلق الانفصال، والوسواس القهري، والاكتئاب ثنائي القطب.

وختم العلماء دراستهم بالقول أنه قد يكون النوم المضطرب المستمر خلال فترة الطفولة مؤشر مبكر على زيادة تعرض الطفل لصعوبات الصحة العقلية اللاحقة وعلى وجه الخصوص مشاكل القلق، لذلك لابد من مراقبتهم باستمرار.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق