طب

اضطرابات النوم الأسباب والعلاج… وعجائب العقل الباطن

تتعدد أسباب اضطرابات النوم عند الإنسان، فهو حاجة ضرورية لتوازن حياتنا ووسيلة لحصول الجسم على الطاقة اللازمة لتجديد نشاطه وحيويته ولإعادة القدرة على الاستيعاب والتركيز في مختلف الأعمال اليومية فبالنوم يتجدد نشاط المرء الجسدي والفكري، ومن جهة ثانية فهناك عدد من مشاكل النوم التي يجب أن نتعرف عليها.

يحتاج الشخص الطبيعي إلى حوالي 7 _ 9 ساعات نوم يومياً ويعتبر هذا الوقت كاف لتزويد الجسم بالطاقة والراحة الكاملة ولإعادة انتعاشه وحيويته، وتعتبر الزيادة أو النقصان في مدة النوم الطبيعية تؤثر سلباً على الصحة وتسبب اضطرابا في الساعة البيولوجية في الجسم والمسؤولة عن تنظيم النوم. أما مشاكل اضطرابات النوم فهي عديدة، فمن الممكن لبعض حالات زيادة النوم أن تكون مرضية تستوجب العلاج لأنه بزيادة النوم يزداد خمول الجسم وكسله وتنقص بالتالي قدرة بعض أعضاء الجسم على القيام بعملها بشكل طبيعي وكذلك يتراجع نشاط الدماغ فلا يستطيع الشخص التركيز في الأنشطة التي تتطلب عملاً عقلياً كالكتابة والتذكر وغيرهما.

ويعتبر هذا مسببا لتدني مستوى الحياة الاجتماعية وتراجع مستوى التحصيل العلمي بسبب ضعف الذاكرة والقدرة على الاستيعاب والحفظ مما يؤثر في ثقة الشخص بنفسه.

وتتركز اضطرابات النوم بحالتين وهما، زيادة النوم (فرط النوم)، أو نقصان النوم والقلق، وسنقوم بعرض كل مشكلة من اضطرابات النوم على حدة.

زيادة النوم وأسبابه:

من أهم مشاكل النوم (اضطرابات النوم) هي الخمول والزياة في عدد ساعات النوم، وتوجد أسباب تؤدي لزيادة النوم، حيث توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى المبالغة في عدد ساعات النوم نذكر منها:

أولا – التقلبات في نظام حياة الشخص كالسهر من أجل العمل أو الدراسة والذي سيقودك بالتالي إلى النوم لفترة متأخرة من الصباح وبذلك يتخلخل نظامك اليومي ولهذا السبب يتوجب على الشخص اتباع روتين محدد للنوم والمداومة عليه .. كما أنه من الممكن لمشاكل الأرق الليلي أن تتسبب في تغيير نظام النوم الطبيعي وخلق مشكلة من اضطرابات النوم.

ثانيا – الاستيقاظ في ساعات باكرة جدا من الصباح  يؤدي إلى النوم الطويل في النهار أو في ساعة مبكرة من الليل.

ثالثا – اللامبالاة وفقدان الشخص شعوره بالمسؤولية قد يسبب استغراقه في النوم لوقت طويل من دون الاهتمام أو التفكير بشيء، وهي مشكلة من مشاكل النوم (اضطرابات النوم).

رابعا – السمنة المفرطة والتي قد تتسبب في الخمول والشعور الدائم بالتعب والنعاس.

خامسا – الآثار الجانبية لبعض الأدوية كالمضادات الحيوية.

سادسا – الحزن والمشاكل النفسية كالاكتئاب حيث يلجأ الشخص إلى النوم هرباً من الواقع، وبالتالي خلق مشكلة من اضطرابات النوم.

سابعا – قصور الدرق حيث أن مشاكل الغدة الدرقية تسبب اضطرابات في النوم.

علاج فرط النوم:

يوجد عدد من الطرق يمكن اتباعها لحل اضطرابات النوم المفرط، منها:

ممارسة التمارين الرياضية يوميا لتنشيط الجسم والحفاظ على حيويته وإبعاده عن الخمول.

لحل اضطرابات النوم المفرط يجب شرب كميات كافية من الماء لزيادة نشاط الجسم وتحسين أداء خلاياه وقد تبين حديثاً أنه إذا استيقظت بعد نوم كافٍ وشعرت بالتعب والإرهاق فذلك يعني أن جسدك بحاجة للماء.

الاعتماد على نظام ثابت لساعات النوم وموعده.

إذا كان السبب هو قصور الدرق يتوجب معالجة الغدة الدرقية لحل اضطرابات النوم المفرط.

إذا رن المنبه صباحا لا تقم بإطفائه وتعود للنوم لأن دماغك سوف يبدأ بدورة نوم جديدة.

مشاكل النوم

مشاكل وأسباب قلة النوم:

تعتبر قلة النوم مشكلة حقيقية من اضطرابات النوم يعاني منها بعض الأشخاص حيث تختفي القدرة على النوم ليلاً ولهذا أسباب كثيرة :

التوتر وكثرة تفكير الدماغ بما حدث أوبما سيحدث مستقبلا.

شرب الكافيين أو المشروبات الكحولية يسبب مشاكل في النوم، حيث بينت أبحاث أن تناول الكحول قبل الذهاب إلى النوم بفترة قصيرة يسبب الأرق.

تناول بعض الأدوية كأدوية الربو والضغط أو الأدوية المضادة للاكتئاب تزيد من اضطرابات النوم القليل.

الآلام الناجمة عن الأمراض قد تسبب قلة النوم كالتهاب المفاصل والألم الصدري الليلي والربو وآلام أسفل الظهر إذ يواجه المريض صعوبة في النوم بسبب الوجع.

الضجيج المحيط بالشخص كأصوات السيارات أو الأطفال أو موسيقى عالية خاصة إذا كانت غرفة النوم مطلة على شارع رئيسي.

تناول الطعام بكميات كبيرة قبل النوم وخصوصا الوجبات الدسمة تزيد من اضطرابات النوم غير الكافي.

متلازمة انقطاع النفس النومي التي تتمثل بتوقف تنفس الشخص لمدة قصيرة حيث لا تمتد هذه الانقطاعات  أكثر من 3 دقائق ولكن تتكرر هذه الحالة خلال فترة النوم ويعود السبب  في ذلك إلى انسدادات في الطرق التنفسية.

ضغط العمل و الدراسة أو الضغوط الاجتماعية المحيطة.

 كيفية التخلص من الأرق و اضطرابات النوم الغير الكافي:

إطفاء جميع الأضواء في غرفة النوم ليلا وإبقاء الغرفة مظلمة حتى وإن استيقظت في الليل لشرب الماء أو للذهاب إلى الحمام.

أغلق الهاتف وأبقه بعيداً عنك ولا تستخدمه عند محاولتك النوم لأن الضوء المنبعث من شاشة الهاتف يمنعك من النوم وتخبر العين الدماغ بأن يبقى مستيقظاً فيقل إنتاج هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم النوم

اجعل غرفة النوم للنوم فقط وليس لممارسة الأنشطة العملية.

لا تتابع الساعة ولا تحسب الوقت المتبقي لاستيقاظك فذلك يزيد توترك وقلقك.

شرب كأس من اللبن قبل النوم بساعة مفيد للدخول في جولة نوم هادئة.

السمك يساعد على تحسين وظائف الجسم لذلك تناول وجبة سمك كل أسبوع مفيد لعملية نوم منتظمة وهنيئة.

خفف توترك قبل النوم و تخيل لحظات جميلة في أماكن هادئة حتى تشعر بالاسترخاء وتخلد للنوم.

يتوجب على من يعاني من مشاكل في المثانة أو البروستات مراجعة طبيب ومعالجتها لأن الشعور بالحاجة إلى التبول ليلاً قد يسبب قلة النوم والاستيقاظ كثيرا للذهاب الى الحمام.

عالج آلامك كي لا تزيد وتزعجك فتستيقظ من نومك.

جرب قراءة كتاب أو قصة قبل النوم فذلك يساعدك على الشعور السريع بالنعاس.

من الممكن للقيلولة ” النوم خلال فترة النهار ” أن تتسبب في الأرق ليلا لذلك ينصح بإلغائها أو تخفيض مدتها قدر الإمكان للتخفيف من اضطرابات النوم القليل.

مارس التمارين الرياضية بشكل يومي حيث وجد في دراسة حديثة أن 83 %  من ممارسي الرياضة يحصلون على نوم جيد مقارنة بمن لا يمارسها.

الابتعاد عن مصادر الضجيج أو وضع سدادات للأذن لتجنب سماع الأصوات وبالتالي الاستغراق في النوم

معجزات يفعلها عقلك الباطن أثناء النوم:

إن أردت الاستيقاظ في ساعة محددة أخبر عقلك الباطن بالساعة وركز تفكيرك بها وسيوقظك عقلك في الوقت الذي تريد دون الحاجة إلى منبه.

الإشارات الصحيحة والتوجيهات تأتي لعقلك  وأنت نائم فاجعل عقلك قبل النوم يعمل في الحكمة والذكاء الكامنين به فذلك سيمنحك السلام والثقة.

طرق النوم الصحيح:

هناك وضعيات يفضل اتباعها عند النوم كما يلي:

إن النوم على الجانب الأيسر يضغط على القلب والنوم على الظهر قد يسبب صعوبة بالتنفس أما النوم على البطن فيضغط على الأعضاء الداخلية وبالتالي أفضل طريقة للنوم هي النوم على الجانب الأيمن.

كما ينصح بوضع راحة اليد اليمنى تحت الخد الأيمن للاستغراق في رحلة نوم هادئة.

نصائح مهمة لنوم الطفل:

تجنب وضع الطفل قرب مكيفات الهواء أو النافذة المفتوحة.

الحفاظ على مكان نوم الطفل نظيفا وهادئا.

إبعاد الوسائد والأغطية عن وجه الطفل لأنها قد تتسبب في اختناقه.

إبعاد الأشياء الحادة أو التي لها حبل عن الطفل تجنبا لإصابته بأذية.

مشاكل النوم عند الأطفال

إن نسبة الموت المفاجئ للرضيع تزيد  50 % عند نوم الطفل على ظهره  لأن  ذلك قد يسبب الاختناق.. لذلك تجنب وضع الطفل على بطنه عند النوم.

اجعل إضاءة الغرفة ضعيفة قدر المستطاع كي لا تسبب الإزعاج للطفل أثناء نومه.

النوم يجدد الطاقة والنشاط لذلك يجب اتباع قواعد النوم الصحيحة بحيث يكون نومنا متوازناً فلا نبالغ فيه ولا نخففه أيضاً وبذلك ننعم بالراحة والاسترخاء.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق