طب

علماء يختبرون فعالية بلازما الدم كعلاج وقائي ضد فيروس كورونا

حصل الباحثون في جامعة جونز هوبكنز الآن على موافقة لاختبار ما إذا كان بلازما الدم المأخوذة من المصابين بفيروس كورونا يمكن أن تساعد في حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وقال الباحثون إن الأمل هو أن عمليات نقل بلازما الدم ستعزز أجهزة المناعة لدى مقدمي الرعاية الصحية والمستجيبين الأوائل وغيرهم من المعرضين لخطر الإصابة.

حيث يحمل الناجون من فيروس كورونا أجساماً مضادة تم إنشاؤها لمكافحة المرض، والبلازما جزء من الدم تحتوي على تلك الأجسام المضادة.

وقال أرتورو كاساديفال خبير الأمراض المعدية بجامعة جونز هوبكنز في بيان: “إن القدرة على إجراء تجربة للوقاية ستخبرنا ما إذا كانت البلازما فعالة في حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية لدينا وأول المستجيبين من كورونا”.

وتعتبر عمليات نقل البلازما علاجاً شائعاً للمرضى الذين يعانون من نزيف حاد، ويأمل العلماء أنه يمكن استخدام نفس العلاج كعلاج وقائي وللمساعدة في تعزيز أجهزة المناعة للمرضى بالفعل.

وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية موافقة جونز هوبكنز لإجراء تجربة سريرية يوم الجمعة، حيث قام كاساديفال بتجميع فريق من الأطباء والعلماء من جميع أنحاء البلاد الذين يقومون الآن بإنشاء شبكة من المستشفيات وبنوك الدم التي يمكنها جمع وعزل ومعالجة “بلازما الدم” من الناجين من فيروس كورونا، وفقاً لجون هوبكنز.

وذكر موقع “nypost” ما قاله الدكتور رونالد دانيلز رئيس جامعة جونز هوبكنز في بيان: “إن كاساديفال وزملاؤه من جميع أنحاء جونز هوبكنز وشركاء من جميع أنحاء البلاد يعملون بإبداع ومثابرة لمواجهة هذا المرض وجهاً لوجه”.

الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق