منوعات

ابتكار كمامة “كورونا” تتحول إلى سماد عضوي

تمكن مجموعة من الباحثين من ابتكار أول قناع صديق للبيئة للوقاية من فيروس كورونا، حيث يخلو تماما من البلاستيك.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يتكون القناع المسمى” PPE REELshiel”، من طوق رأس قابل للتعديل مصنوع من ورق صديق للبيئة وقناع شفاف مصنوع من السليلوز المستخرج من لب الخشب. ويعد القناع الذي تبلغ تكلفته 50 بنسا، الأول من نوعه في العالم، كما يمكن تحويله إلى سماد في حديقتك الخلفية.

وقال المؤسس المشارك لمجموعة الحملة، سيان ساذرلاند، إنه “لا أحد يريد المساس بسلامة الموظفين والجمهور، لكن أقنعة الوقاية البلاستيكية تُستخدم مرة واحدة ثم تظل موجودة كملوثات لقرون، لذلك أردنا أن نكون القدوة ونثبت أنه يمكننا حماية أنفسنا وحماية كوكبنا في آن واحد”، لافتا إلى أنه “لم يعد بإمكاننا التضحية بالطبيعة دون عواقب، فالناس تدعم التعافي الأخضر من الوباء، لأنه لا يمكننا عزل أنفسنا أو استخدام التطعيم ضد أزمة المناخ”.

وقال مجلس السماد الأمريكي إنه لا يوجد خطر لنشر الأقنعة المهملة للفيروس التاجي، لأنها تتحلل في الحرارة والرطوبة في غضون 3 أيام.

وأضاف الموقع أن تطوير القناع تم بالتعاون بين شركات Reelbrands وTranscend Packaging  ومجموعة الحملة الدولية A Plastic Planet and Packaging، للحد من التلوث البلاستيكي.

وتم اعتماد الأقنعة من قِبل المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ما يعني أنه تم اختبارها على نطاق واسع للتأكد من أنها تلبي نفس المعايير كبديلتها البلاستيكية.

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق