مجتمع

متى عليك التفكير بإنهاء العلاقة بينك وبين الشريك؟

عندما تتفاقم المشاكل، تدخل في صراع ما بين إنهاء العلاقة أو الاستمرار في تقبل الآخر. ولكن إنهاء العلاقة قد لا يكون سهلاً مع التقدم في العمر. وقد ننعرض للكثير من التخويف من قبل الآخرين.

لا شك أن العلاقات مع العائلة والأصدقاء والأشخاص الذين نحبهم هي مهمة في حياتنا. وعادةً ما يسعى كل شخص للحصول على علاقة عاطفية ناجحة.

وقد تحدث العديد من المشاكل بين الطرفين، فهذا أمر طبيعي. ولكن ما هي المؤشرات التي تدل على تدهور العلاقة وبالتالي يصبح من الأفضل إنهاءها.

فقدان الثقة

فقدان الثقة

الثقة هي أحد عوامل النجاح الأساسية في أي علاقة، وعندما تفقد الثقة سيكون من الأفضل إنهاءها بكل تأكيد.

عند وجود انعدام ثقة متبادل عند أي من الطرفين يؤدي ذلك إلى انهيار العلاقات بشكل تام وانهيار الأسس التي بنيت عليها، وهذا يؤدي إلى الغيرة والغضب وحب التملك وغيرها من المشاعر السلبية، وبالتالي يؤدي إلى ضعف العلاقة.

عند الوصول إلى هذه النقطة يصبح من الصعب العودة وتصحيح الأمور، لذلك يكون الصواب هو إنهاء العلاقة.

اختلاف القيم

لدى كل شخص قيم خاصة، يسعى للحفاظ عليها. وأياً كانت تلك القيم، يجب على الطرفين احترامها. ولكن عندما لا يقدر الطرف الآخر ذلك، سيكون ذلك بمثابة علامة تحذير مبكر أن العلاقة لا يمكن أن تستمر.

في كل علاقة يجب أن يوجد حل وسط يرضي الطرفين، من خلال التفاوض واستيعاب قيم الشريك. ولكن إذا كانت القيم مختلفة ولا يمكن التوافق بينها على الإطلاق، فهذا يتسبب بحدوث تصادم وشجار مستمر.

إذا لم تتمكن من الوصول مع شريكك إلى حل بشأن هذا الموضوع، فمن الأفضل أن تقرر إنهاء العلاقة.

وضع الخطط دون أن يكون الشريك في الاعتبار

وضع الخطط دون أن يكون الشريك في الاعتبار

نحن غالباً نضع خططاً لمستقبلنا، وعادةً تشمل هذه الخطط الأسابيع القليلة القادمة أو الأشهر أو حتى السنوات. ويجب دائماً وضع الشريك بعين الاعتبار، حتى ولو كانت الخطة تتعلق بالعمل ولا تخص الحياة العائلية.

وإذا لم يكن الشريك جزءاً من الخطة فهذا يعني أنه لم يعد يحظى بمكانة مميزة لديك.

انعدام المتعة

من المفترض أن تكون العلاقة ممتعة ومريحة للطرفين. إذا وجدت نفسك غير قادر على استعادة الشعور بالمتعة فهذا مؤشر على تدهور العلاقة.

عندما تصبح الأيام باهتة، وكل محاولات الإثارة أو النشاطات التي تحفز السعادة تقابلها حالة من الضيق أو البرود، هذا يعني أن أحد الطرفين غير راضٍ عن العلاقة. وكذلك الروتين الممل يسبب تنافر الطرفان.

يجب أن يكون هناك توازن بين الجانبين، وإذا لم تثمر النقاشات أن تحقق هذا التوازن عليك أن تكون واعياً ومسؤولاً. عليك أن تدرك أن الحياة قصيرة، ويجب ألا تتضيعها مع شخص لا يقدر أهميتك ولا يسعى لإسعادك. وعندها سيكون من الصواب أن تنهي العلاقة.

لا يمكنك رؤية المستقبل معه

إن أهم نقطة في أي علاقة هي فكرة خلق مستقبل معاً، والتخطط لحياتك وتصميمها. إذا كنت لا تستطيع أن تتخيل مستقبلاً مع هذا الشخص، فيجب أن يُطرح هذا السؤال ما هو سبب ارتباطك بالعلاقة ولماذا تختار البقاء في موقف لن تستمر فيه طويلاً.

ولكن إذا كنت في علاقة كاملة وطويلة الأمد مع شخص ما، فإن فكرة قضاء بقية حياتك مع هذا الشخص يجب أن تكون عاملاً مساهماً في العلاقة بشكل كبير.

إذا كنت لا تتصور مستقبل حياتك مع هذا الشخص، فقد حان وقت إنهاء هذه العلاقة.

المصدر
هنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق