منوعات

إذا كنت مديرا… كيف يمكنك إدارة الوقت لتحقق أهداف العمل؟

المفتاح الأساسي لتكون مديراً ناجحاً هو معرفة كيفية إدارة الوقت. يحصل كل شخص على عدد متساوٍ من الساعات في اليوم لإنجاز المهام المترتبة عليه، ومعرفة كيفية الاستفادة من وقت ستحدد إذا كنت ستنجح في إكمال هذه المهام أم لا.

إن تعلم مهارات إدارة الوقت وتطبيقها سيساعدك على أن تقطع شوطاً طويلاً في نجاحك المهني.

إدارة الوقت تعني تنظيم أفضل طريقة لاستخدام الـ 24 ساعة في اليوم لإنجاز المهام الشخصية والمهنية. سيسمح لك تعلم تقسيم وقتك ومهامك بفعالية بتحقيق الأهداف وقيادة فريقك بنجاح.

معرفة كيفية التخطيط للأهداف

تحديد الأهداف هو الخطوة الأولى والأهم، يجب عليك تحديد الأهداف اليومية والأسبوعية والشهرية وحتى السنوية. مثلاً إذا كان لديك هدف بزيادة عدد الزيارات إلى موقع الشركة على الويب بنسبة 10 في المائة على مدار العام، فستحتاج إلى تعيين معالم قابلة للقياس أسبوعياً وشهريًاً وعلى مدار ستة أشهر للحفاظ على الهدف على المسار

التواصل الجيد

يعد التواصل الجيد الأساس لتكوين العلاقات سواء الشخصية أو التجارية. عندما يتحدث المدير مع فريق العمل ويعطيهم وقته للاستماع والتواصل، يمكن لأن يحدث ذلك فرقاً كبيراً في نجاح العمل.

تأكد من التواصل بانتظام مع أعضاء فريقك للتأكد من أنهم يعملون على تحقيق الأهداف التي تم تحديدها بوضوح. المدير الذي يتصل بشكل منتظم مع العملاء من المرجح أن يحقق النجاح في عمله.

التنظيم الجيد

يعد التنظيم الجيد الذي يتضمن تحديد الواجبات ومساحة العمل الفعلية أمراً ضرورياً لإدارة الوقت، إذا كان فريقك غير منظم والأفراد غير مدركين للواجبات المطلوبة من الفريق فلن تحقق أهداف العمل. التواصل الجيد والتنظيم الجيد يسيران جنبا إلى جنب عندما يتعلق الأمر بالاستفادة القصوى من الوقت.

توكيل المهام إلى أعضاء الفرق

توكيل المهام إلى أعضاء الفرقيساعد توكيل المهام على إعداد أعضاء الفريق للعمل بثقة وفعالية، وبصفتك مديراً تقع على عاتقك مسؤولية تقييم الموظفين وتحدد من هو الأنسب للقيام بمهام معينو وتحديد المسؤوليات التي تتناسب معها.

الفشل في ذلك يؤدي إلى إضاعة وقتك ووقت فريقك، من خلال تفويض الواجبات المختلفة بعناية وضمان حصول موظفيك على كل ما يحتاجونه لإكمال هذه الواجبات سيكون أعضاء الفريق أقل احتياجاً إليك عندما يتعلق الأمر بإنجاز المهمة.

ساعد في ضمان التوازن المناسب

بغض النظر عن مدى إدارة الموظفين لوقتهم في العمل، فغالباً هم لا يقومون بأفضل ما في وسعهم إذا عادوا إلى العمل كل يوم متوترين أو يفتقرون إلى الطاقة. زوّد الموظفين بفترات راحة منتظمة طوال اليوم وفكر في برنامج صحي يشجع العادات الصحية ويشجع الموظفين على استخدام وقت عطلتهم.

 جدولة المهام المناسبة في الوقت المناسب

من المهم أن تقرر ما هي المهام الأساسية التي تحتاج إلى التخلص منها قبل الانتقال إلى الشيء التالي. النقطة المهمة هي إعطاء الأولوية للمهام الأكثر أهمية في كل يوم والمدة التي ستحتاج إلى إكمالها ومتى يجب معالجتها.

خذ قسط من الراحة عند الحاجةإذا كنت تعمل لساعات طويلة دون أن تراعي صحتك، ستعاني من الإرهاق والتعب الذهني. وبالتالي لن تتمكن من إنجاز مهامك كالمعتاد, ستصبح طاقتك أقل وتركيزك أقل، وقد تعاني من مشاكل صحية على المدى البعيد.عليك أن تكون حريصاً على تخصيص بعض الوقت للراحة وأن تنام بشكل جيد، وأيضاً يجب أن تحرص على راحة فريق العمل لتحقق إنتاجية أكبر.

المصدر
هناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق