منوعات

أغرب أنواع الفوبيا التي يتعرض لها الناس

الفوبيا – هي مرض نفسي ونوع من اضطرابات القلق التي تسبب الخوف الغير عقلاني من كائن حي أو من شيء جماد، أو مكان، ويعتبر أكثر خطورة من أحاسيس الخوف البسيطة.

عندما يعاني الشخص من فوبيا (رهاب) ما، غالباً ما يصوغ حياته لتجنب ما يعتبره خطيراً، فهو يرى هذا الشيء خطر يهدد حياته على عكس معظم الناس الذين يعتبرونه اعتيادي.

سيواجه الأشخاص الذين يقابلون مصدر خوفهم ضيق شديد وتؤدي أحيان إلى نوبات من الهلع وقد تشمل الأعراض التعرق والألآم في الصدر وغيرها.

معظم الناس قد سمعوا عن الفوبيات الشائعة مثل الخوف من العناكب أو الخوف من الأماكن المرتفعة وغيرها، إلا أنه يوجد أنواع كثيرة من الفوبيا الغريبة، تحتوي المقالة التالية على أغرب أنواع فوبيا التي لم تسمع بها من قبل.

نوموفوبيا (الخوف من عدم وجود هاتفك المحمول)

نوموفوبيا (الخوف من عدم وجود هاتفك المحمول)

من أغرب أنواع الفوبيا، يعاني الأشخاص المصابون بهذه الفوبيا بالخوف من عدم وجود هواتفهم المحمولة معهم، أو من انخفاض البطارية أو هواتفهم خارج الخدمة، فتؤدي عدم القدرة على استخدام هواتفهم المحمولة إلى الهلع والقلق الشديد والشعور بالإغماء أو الدوار، وكذلك زيادة التعرق وتسرع نبضات القلب.

غالباً ما تصيب هذه الفوبيا الأشخاص الذين يعانون من إدمان الهاتف الخلوي، وتكثر بين المراهقين.

 أرثوفوبيا (الخوف من الأرقام)

 أرثوفوبيا (الخوف من الأرقام)

الأشخاص الذين يعانون من هذه الفوبيا لديهم خوف حقيقي من الأرقام، وعادةً ما يخشون التعامل مع الرياضيات بشكل عام، قد يخشى بعض الأشخاص أرقام معينة مثل الرقم 13 أو من جميع الأرقام دون استثناء.

وكما هو الحال في أي فوبيا تختلف الأعراض من شخص لأخر حسب درجة الخوف، وتتضمن القلق الشديد والخوف وأي شيء يرتبط بالهلع مثل ضيق التنفس، وعدم انتظام ضربات القلب، والتعرق وعدم القدرة على التعبير عن الجمل والكلمات.

تؤثر أرثوفوبيا على حياة الشخص بشكل كبير، حيث أنه من الصعب القيام بالمهن أو المهام دون التعامل مع الأرقام.

بلوتوفوبيا (الخوف من المال)

بلوتوفوبيا (الخوف من المال)

يرغب الكثير من الأشخاص بالحصول على المزيد إلى المال، إلا الأشخاص المصابون ببلوتوفوبيا فهم يخشون المال أو يخافون من أن يصبحون أثرياء أو يخافوا من الأثرياء نفسهم.

تؤثر هذه الفوبيا سلباً على الحياة المهنية للأشخاص وقد تمنعهم من كسب الأموال أو أن يصبحوا أثرياء، وتنبع من الخوف من المسؤوليات أو الضغوط المرتبطة بها أو حتى الخوف من السرقة.

يعود الأصل في هذه لتسمية إلى بلوتو الذي كان يعتبر إله الثروة الروماني.

أبلوتوفوبيا (الخوف من الاستحمام)

أبلوتوفوبيا (الخوف من الاستحمام)

أحد أغرب أنواع الفوبيا، يخشى فيها الأفراد من الاستحمام أو الغسيل، غالباً ما تحدث للأطفال وتقل مع التقدم في السن، ومن الممكن وجودها عند البالغين.

تؤدي الفوبيا من الاستحمام إلى رائحة كريهة للجسم وتسبب في بعض الأحيان العزلة الاجتماعية، فالأشخاص المصابون بها يميلون إلى أن يكونوا متطرفين ومعزولون عن الناس، وفي الحالات المتطورة منه يخاف الأشخاص من الماء أو الرطوبة.

شيتوفوبيا (الخوف من الشعر)

شيتوفوبيا (الخوف من الشعر)

في حين أن الغالبية من الناس ينفقون الكثير من المال والوقت للعناية بشعرهم، فإن الأفراد الذين يعيشون مع فوبيا شيتوفوبيا لا يريدون أن يكون لهم أي علاقة بالشعر.

يمكن أن يكون هذا المرض خوف من شعر شخص ما، أو شعر الأخرين أو حتى شعر الحيوانات، وقد يخاف الأشخاص من شعرة على الأرض، ومن تمشيط شعرهم، وسوف يتجنبون المواقف التي يلمس فيها الأخرين شعرهم، ويجدون صعوبة بالغة في الحلاقة.

غلوبوفوبيا (الخوف من البالون)

غلوبوفوبيا (الخوف من البالون)

يختلف مستوى الخوف من شخص لأخر ويتراوح بين تجنب الأقتراب من البالونات، أو تجنب الأماكن التي قد تحتوي على البالون، ويكون الخوف من البالونات لديهم كبير حتى أن رؤية البالون على شاشة التلفاز تثير خوفهم.

يكون هذا الرعب من المشاكل الحقيقية للأطفال الصغار، لأنه في معظم حفلات الصغار وخاصه حفلات أعياد الميلاد يوجد منها.

غالباً ما تنتج هذه الفوبيا من تجارب مؤلمة مع البوالين أو الضوضاء التي تسببها انفجار البوالين.

هيبوبوتومونستروسيبوفوبيا (الخوف من الكلمات الطويلة)

هيبوبوتومونستروسيبوفوبيا (الخوف من الكلمات الطويلة)

يعتبر اسم هذا الفوبيا من أطول الكلمات في القاموس، يخاف الأشخاص المصابون من جميع الكلمات الطويلة، ويعتقد أن هذه الفوبيا تتطور بسبب الشعور بالحرج من خلال نطق لكلمات الطويلة بشكل غير صحيح، قد يحدث هذا أثناء قراءة الطفل بصوت عالٍ أمام طلاب الفصل.

غالباً ما تكون هذه الفوبيا شائعة لدى الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة.

لينوفوبيا (الخوف من الخيطان)

لينوفوبيا (الخوف من الخيطان)

تبدو الخيوط غير ضارة لمعظم الناس، لكن ليس لأولئك اللذين يعانون من اللينوفوبيا، سيكون لدى الأشخاص المصابين بها ردود أفعال شديدة عند التفكير بالخيطان، ناهيك عن رؤية الخيطان مباشرةً فإنهم يخافون من أي شيء يتعلق بالخيطان مثل الخياطة أو أربطة الأحذية.

تشمل أعراض هذه الفوبيا ضيق التنفس والهزات والغثيان وفقدان السيطرة والتعرق وزيادة معدل ضربات القلب والرغبة في الفرار.

تنشأ الفوبيا عادةً لدى الأشخاص الذين تعرضوا للتقييد في الماضي سواء أكان التقييد للعقاب الأطفال صغار أو الخطف، وفي بعض الأحيان ينشأ بسبب مشاهدة الأفلام أو التلفاز التي يظهر فيا أشخاص مقيدين.

بوغونوفوبيا (الخوف من اللحى)

بوغونوفوبيا (الخوف من اللحى)

يعاني الأشخاص المصابون بالبوغونوفوبيا من الخوف الشديد من اللحى والكره لها، بالتالي فهم يخافون من جميع الأشخاص الذين يمتلكون لحية، ويشعر المصابون بالقلق عند النظر إلى صورة شخص ذو لحية، وتعتبر هذه الفوبيا من أصعب وأغرب أنواع الفوبيا فنحن محاطون بالأشخاص ذوي الحية فهم يتواجدون في كل مكان.

يمكن أن تكون أعراضه خطيرة وتشمل القلق الشديد وضيق التنفس وسرعة ضربات القلب والتعرق والارتعاش، وغالباً ما تأثر الفوبيا على حياتهم الاجتماعية ومهنهم.

ما زالت الأسباب الدقيقة لهذه الفوبيا غير معروفة تماماً، ولكن من الممكن أن يعود السبب إلى تجربة سلبية مع شخص ملتحي، أو ربط شعر الوجه بالمرض أو بالنجاسة.

فستوبيا (الخوف من الملابس)

فستوبيا (الخوف من الملابس)

قد يتجلى هذا النوع من الفوبيا بالخوف من ملابس محددة، أو الخوف من الملابس الضيقة التي تجعلهم يشعرون بضيق التنفس، وفي حالات أخرى يشمل الخوف من جميع الملابس.

يمكن أن تنشأ فيستيفوبيا من الحساسية إلى نوع معين من القماش أو حدث مؤلم يرتبط بقطعة معينة من الملابس، على سبيل المثال قد يخاف الجنود السابقين من الأزياء العسكرية.

إرجوبيا (الخوف من العمل)

إرجوبيا (الخوف من العمل)

أحد أغرب أنواع الفوبيا، حيث يعاني الأشخاص المريضون من القلق الشديد من أماكن عملهم أو بيئة العمل، وكذلك الخوف من العمل اليدوي أو القيام بالعمل ذاته، ويخاف البعض من العثور على وظيفة.

يمكن أن يؤدي الخوف العمل إلى نوبات قلق وإعاقة قدرة الشخص على العمل بإحتراف، وغالباً ما يكون لها تأثير سلبي على حياة الشخص، حيث يحتاج معظم الناس على وظيفة من أجل البقاء.

قد تنجم إرجوبيا من الإرهاق المهني، حيث يصبح الشخص مرهق للغاية من وظيفته ويشعر بأنه لم يعد قادر على إكمال العمل، يمكن أيضًا ربطها بخبرات العمل السلبية مثل صاحب العمل المسيء أو ضعف التوازن بين العمل والحياة.

الأيسوبيا (الخوف من المرايا)

الأيسوبيا (الخوف من المرايا)

كم مرة تنظر في المرآة كل يوم؟ هل يمكنك أن تتخيل عدم قدرتك على استخدام مرآة لأنك خائفًا منها أو ترى انعكاسك عليها؟  هذه حقيقة بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون فوبيا نادرة من المرايا أو رؤية أنفسهم في المرآة أو حتى أي سطح عاكس.

قد ينبع هذا الخوف من الخرافات حول المرايا مثل أن يخاف الأشخاص من تحطيم المرآة لأنه يعتقد أنها ستسبب له حظاً سيئاً، ويخشى الأخرون من رؤية شيء خارق في المرآة كالأشباح مثلاً، وفي بعض الحالات قد تنتج من عدم الثقة بالنفس كأن يخجل الشخص من مظهره الشخصي.

دنيوفوبيا (الخوف من تناول الطعام مع الأخرين)

دنيوفوبيا (الخوف من تناول الطعام مع الأخرين)

هو الخوف من تناول الطعام أو محادثات العشاء، ويمكن أن يكون الخوف من تناول الطعام مع الأخرين مرتبط بالخوف من التعرض للانتقاد بسبب الطريقة التي يتناول فيها الطعام، وقد يشعر بالخجل في تناول الطعام أمام الأخرين بالتالي يتجنب ذلك.

يميل الأشخاص الذين يعانون من هذه الفوبيا إلى تناول الطعام بمفردهم، أو يفضلون تناول الطعام بصمت إذا كانوا يتناولون الطعام مع الأخرين.

يلجأ بعض الناس إلى الكحول أو المخدرات للتخلص من الفوبيا، مما يسبب لهم المزيد من الأذى، لذلك إن كنت تعاني من فوبيا ما بإمكانك اللجوء إلى طبيب نفسي سيساعدك للتغلب على مخاوفك.

المصدر
هناهناهناهناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق