مجتمع

أعراض مرض الاكتئاب والأسباب الرئيسية له وكيفية العلاج

يشعر الأشخاص المصابون بما يسمى مرض الاكتئاب بالحزن الدائم، فهم لا يتمتعون بأي شيء ويجدون صعوبة في أن يكونوا إيجابيين بشأن المستقبل.

هل تساءلت يوماً عن أسباب مرض الاكتئاب السريري؟ لربما تتساءل أيضا عن سبب إصابة بعض الناس بالاكتئاب بينما لا يصاب الآخرون به.

وفقاً للإحصاءات الدولية، يعد مرض الاكتئاب وباءً، حيث يكون المراهقون والشباب في أوائل العشرينات من العمر معرضين للخطر بشكل خاص. يعاني حوالي 8% من المراهقين من الاكتئاب، ويشكل الانتحار السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين المراهقين في جميع أنحاء العالم. بينما وجدت الأبحاث أيضاً أن أكثر من ثلث الشباب الذين يعانون من الاكتئاب لا يطلبون المساعدة على الإطلاق.

ما هو مرض الاكتئاب؟ وهل يختلف عن الحزن؟

قد يكون من الصعب التمييز بين الحزن ومرض الاكتئاب. يشتركان في العديد من الخصائص نفسها، ولكن هناك اختلافات مهمة بينهما. الحزن هو استجابة طبيعية تماما للخسارة، في حين أن الاكتئاب مرض ومن الضروري اجراء اختبار الاكتئاب لمعالجته.

يواجه الأشخاص الذين يشعرون بالحزن مشاعر ممزوجة بين الحزن والخسارة، لكنهم قادرين على الاستمتاع بالأشياء والتطلع إلى المستقبل.

أما الاكتئاب فهو مرض شديد التعقيد. لا يمكن تحديد سببه بالضبط، فبعض الناس يعانون من الاكتئاب أثناء مرض طبي خطير. وقد يصاب الآخرون بالاكتئاب مع تغيرات الحياة مثل وفاة أحد أفراد الأسرة. وقد يكون للبعض الآخر تاريخ عائلي من الاكتئاب.

أسباب مرض الاكتئاب

أسباب الاكتئاب

  • الأضرار البدنية أو الجنسية أو العاطفية: قد تؤدي مثل هذه الإساءات إلى التعرض للاكتئاب الشديد في وقت لاحق من الحياة.
  • بعض الأدوية: بعض الأدوية، مثل الإيزوتريتينوين (المستخدم لعلاج حب الشباب)، والعقار المضاد للفيروسات، مضاد للفيروسات، والستيروئيدات القشرية، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض الاكتئاب.
  • النزاعات والمشاكل: قد يكون للصراعات الشخصية أو النزاعات مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء دور كبير لتطور حالة مرض الاكتئاب لشخص يعاني من ضعف بيولوجي.
  • الموت أو الخسارة: الحزن على وفاة أو فقدان أحد أفراد الأسرة، وإن كان الشخص بحالته الطبيعية، فقد يسبب ذلك مرض الاكتئاب.
  • الوراثة: قد يزيد خطر الإصابة إن كان للعائلة مورثات الإصابة بداء الاكتئاب. حيث يُعتقد أن مرض الاكتئاب هو سمة معقدة، مما يعني أنه ربما توجد العديد من الجينات المختلفة التي يؤدي كل منها إلى آثار صغيرة، بدلاً من جين واحد يساهم في خطر الإصابة بالأمراض. ينتقل مرض الاكتئاب بالوراثة، مثل معظم الاضطرابات النفسية، فهي ليست بسيطة أو واضحة كما هو الحال في الأمراض الوراثية البحتة مثل رقص هنتنغتون أو التليف الكيسي.

هل أنت مكتئب؟

أعراض مرض الاكتئاب يمكن أن تكون معقدة وتختلف على نطاق واسع بين الناس. ولكن كقاعدة عامة، إذا كنت مكتئباً، فإنك تشعر بالحزن واليأس وتفقد الاهتمام بالأشياء التي اعتدت أن تستمتع بها.

تستمر أعراض مرض الاكتئاب لعدة أسابيع أو أشهر وهي فترة كافية ليسبب ذلك تراجع في عملك وفي الحياة الاجتماعية والأسرية.

وهناك العديد من الأسئلة التي قد تجتازها بنجاح في اختبار مرض الاكتئاب فليس بالضرورة أن تظهر لك جميع الأعراض لتدل على إصابتك بالاكتئاب، بما في ذلك أعراض مرض الاكتئاب التالية:

أعراض الاكتئاب النفسية

تشمل أعراض الاكتئاب النفسية ما يلي:

  • اضطراب المزاج والحزن.
  • الشعور باليأس والعجز.
  • عدم احترام الذات.
  • شعور الرغبة بالبكاء.
  • شعور بالذنب.
  • الشعور بالانفعال وعدم التسامح مع الآخرين.
  • انعدام الدافع في الحصول على شيء.
  • تجد صعوبة في اتخاذ القرارات.
  • الانفراد وعدم رغبة التمتع في الحياة.
  • الشعور بـ القلق.
  • وجود أفكار انتحارية أو إيذاء نفسك.

أعراض الاكتئاب الجسدية

تشمل أعراض الاكتئاب الجسدية ما يلي:

  • التحرك أو التحدث ببطء أكثر من المعتاد.
  • تغيرات في الشهية أو الوزن (عادة ما تنخفض ، ولكنها تزداد في بعض الأحيان).
  • الإمساك.
  • الأوجاع والآلام غير المبررة.
  • نقص الطاقة.
  • الدافع الجنسي المنخفض (فقدان الرغبة الجنسية).
  • عند النساء، التغييرات في الدورة الشهرية.
  • النوم المضطرب – على سبيل المثال، يجدون صعوبة في النوم أثناء الليل أو الاستيقاظ مبكراً في الصباح.

أعراض الاكتئاب الاجتماعية

تشمل أعراض الاكتئاب الاجتماعية ما يلي:

  • لا تبلي بلاء حسناً في العمل.
  • تجنب الاتصال مع الأصدقاء والمشاركة في عدد أقل من الأنشطة الاجتماعية.
  • إهمال هواياتك واهتماماتك.
  • تواجه صعوبات في منزلك وحياتك العائلية.

أشكال ودرجات مرض الاكتئاب

يمكن أن يحدث مرض الاكتئاب تدريجياً، لذلك قد يكون من الصعب ملاحظة التصرفات الغير طبيعية. وسيحاول الكثير من الناس التعامل مع أعراضهم دون إدراك أنهم ليسوا على ما يرام. وقد يحتاج الأمر أحياناً صديقاً أو فرداً من العائلة ليلاحظ التغيرات أو بكل بساطة اجراء اختبار مرض الاكتئاب.

يصنف الأطباء مرض الاكتئاب بمدى خطورته إلى:

  • الاكتئاب الخفيف – له بعض التأثير على حياتك اليومية.
  • الاكتئاب المعتدل – له تأثير كبير على حياتك اليومية.
  • الاكتئاب الحاد – يجعل من المستحيل تقريباً الاستمرار بشكل مستقر في الحياة اليومية، قلة من الناس يعانون من الاكتئاب الحاد، في أغلب الأحيان يكون لديهم أمراض ذهنية.

علاج مرض الاكتئاب

علاج الاكتئاب

إن كنت تعاني من مرض الاكتئاب فإنه لأمر طبيعي أن تتحسن وتشعر بالراحة بعد فترة من دون علاج، وهذا يعتمد على درجة الاكتئاب، ولكن إن كنت حزيناً معظم الوقت وأصبحت تتكاسل في حياتك اليومية، فقد تكون مصاباً بالاكتئاب الشديد. وإنها حالة يمكن علاجها مع الدواء، والتحدث إلى الطبيب المعالج، والتغيير في روتين حياتك.

في بعض الأحيان ستشعر أنك قد فقدت كل الأمل والقيمة، ولا أحد يفهم ما تمر به. وقد تشعر بـ الخجل من نفسك – لكن ليس عليك ذلك! يمكن أن يحدث الاكتئاب لأي شخص، وهو أمر لا يجب أن تخجل منه. لست وحدك ولديك أمل، فهناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك على البدء في استعادة نشاطك والشعور بمزيد من الإيجابية والحيوية والأمل مرة أخرى،  ويمكن أن تساعدك هذه النصائح البسيطة على التخلص منه تماماً:

  • ممارسة الرياضة: هناك أدلة على أن التمرينات يمكن أن تساعد في علاج مرض الاكتئاب، وهي إحدى العلاجات الرئيسية للاكتئاب الخفيف.
  • تحديد الأهداف: عندما تشعر بالاكتئاب، قد تشعر أنك لا تستطيع إنجاز أي شيء. هذا يجعلك تشعر بسوء تجاه نفسك. لذلك حدد الأهداف اليومية لنفسك.
  • أكل صحي: إذا كان الاكتئاب يميل إلى إفراطك في تناول الطعام، فإن التحكم في تناول الطعام سيساعدك على الشعور بالتحسن. على أي حال عليك مراقبة غذائك الصحي. فإن هناك أدلة على أن الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية (مثل السلمون والتونة) وحمض الفوليك (مثل السبانخ والأفوكادو) يمكن أن تساعد في تخفيف الاكتئاب.
  • الحصول على قسط كاف من النوم: الاكتئاب يمكن أن يجعل من الصعب الحصول على ما يكفي من الراحة، وقلة النوم يمكن أن تجعل داء الاكتئاب أسوأ . أخرج كل الأشياء التي تصرف الانتباه عن غرفة نومك مثل الحاسب الخاص بك والتلفاز. ستجد أن نومك يتحسن.
  • تحمل المسؤوليات: عندما تشعر بالاكتئاب، فقد ترغب في التراجع عن الحياة والتخلي عن مسؤولياتك في المنزل وفي العمل. فلا بأس بذلك، فكر بدوام جزئي. إذا كان هذا يبدو أكثر من اللازم، فكر في العمل التطوعي.
  • تحدي الأفكار السلبية. في معركتك ضد مرض الاكتئاب، عليك أن تغير طريقة تفكيرك. لأنك بصفتك مكتئب ستقفز إلى أسوأ الاستنتاجات الممكنة.
  • قد تشعر أنه لا أحد يحبك، وقد تشعر أنك الشخص الذي لا قيمة له على هذا الكوكب! سيستغرق الأمر ممارسة، لكن في الوقت المناسب يمكنك التغلب على هذه الأفكار السلبية قبل أن تخرج عن نطاق السيطرة. ادفع نفسك إلى القيام بشيء مختلف. اذهب إلى متحف. اختر كتاباً واقرأه على مقعد في الحديقة، قم بتحضير حساءً تحبه، خذ درساً في اللغة.
  • استخدام بعض المكملات الغذائية لمرض الاكتئاب: وتشمل زيت السمك، وحمض الفوليك. استشر دائماً طبيبك قبل البدء في أي مكمل غذائي، خاصةً إن كنت تتناول أدوية بالفعل.
المصدر
هناهناهناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق