أسلحة

الطائرات الحربية الأكثر شهرة في العالم

تلعب الطائرات الحربية أدواراً متزايدة الأهمية في تحديد نتائج المعارك، وتوسعت فائدة هذه الطائرات للأغراض العسكرية وغير العسكرية، وبرزت أهميتها لكل دولة تريد الحفاظ على مجالها الجوي وتأمين مواقعها كقوة عسكرية بارزة في العالم.

هناك العديد من العلامات التجارية للطائرات الحربية المقاتلة التي أنتجتها الدول القوية، لكن ما زال الكثير من الناس يتساءلون عن الأسرع والأقوى، لذلك سنقوم في هذه المقالة باستعراض أشهر الطائرات الحربية في العالم.

طائرة لوكهيد مارتن إف-22 رابتور

لوكهيد مارتن إف-22 رابتور

هي طائرة ذات محركين متطورة للغاية، وهي أحد أفضل الطائرات الحربية من الجيل الخامس، من صنع شركة لوكهيد مارتن، دخلت الخدمة في سلاح الجو الأمريكي عام 2005.

تمتلك الطائرة الحربية الشبحية قدرة عالية على التخفي فهي غير مرئية تقريبا للرادار، كما تتمتع بقدرة كبيرة على المناورة الجوية، وتستطيع الوصول إلى ارتفاعات شاهقة، وتحتوي على رادار APG-77 وعلى مجموعة ضوئية منخفضة يمكنها تتبع أهداف متعددة تحت أي ظروف جوية، وتعمل سرعتها المرتفعة على تحسين فعالية مجساتها وأنظمة سلاحها، وتزيد قدرة صمودها في وجه الدفاعات الأرضية.

تحتوي F-22 على ثلاثة فتحات للأسلحة الداخلية، فتحة كبيرة على الجزء السفلي من جسم الطائرة يمكنها استيعاب ستة قاذفات للصواريخ بعيدة المدى، وفتحتين على جانبي جسم الطائرة تحمل كل منها قاذف للصواريخ قصيرة المدى.

سوخوي سو-57

سوخوي سو-57

واحدة من أشهر الطائرات الحربية الحديثة، وهي طائرة مقاتلة روسية، تتنتمي إلى الجيل الخامس، طورتها شركة سوخوي في عام 2009.

تمتلك الطائرة القدرة على التحليق لمدات طويلة، وبسرعات تفوق سرعة الصوت بثلاث أضعاف تقريباً فيمكن أن تبلغ سرعتها القصوي 2600 كيلومتر في الساعة الواحدة، ويصل مداها إلى 5.500 كيلومتر، وطولها إلى 22 متر.

تستخدم الطائرة الشبحية مواد تساعدها على التخفي من الرادارات، وتسمح الرادارات التي تمتلكها بتتبع أهداف متعددة في وقت واحد، سواء أكانت أرضية أو جوية.

يتم تسليح الطائرة برشاش 30 بعيار ملم، ونحتوي الطائرات على حاويات أسلحة داخلية وخارجية، يمكنها حمل حوالي 7 أطنان من الصواريخ والأسلحة المختلفة.

طائرة هوكو هوريكان

هوكو هوريكان

طائرة هوكو هي طائرة مقاتلة بريطانية أحادية المقعد من تصنيع شركة هوكو المحدودة للطائرات، وتعد من أشهر الطائرات الحربية في العالم، وطارت لأول مرة عام 1935، كانت هذه الطائرة هي المقاتلة البريطانية الأهم خلال الحرب العالمية الثانية، وشاركت في معركة بريطانيا ومعركة الدفاع عن مالطا وغيرها.

انبثقت هذه الطائرة الحربية العظيمة عن الجهود التي بذلها سيدني كام، الذي يعد كبير مصممي هوكو، لتطوير مقاتلة أحادية السطح عالية الأداء للقتال الجوي ضد أحدث التصاميم المقاتلة لجيوش الأعداء.

تسلح الطائرة بثمانية رشاشات براوننج الألية المثبتة على أجنحة بطول 7.7 ملم، ويتم تشغيلها عن بعد، وتم تجهيزها للطيران في جميع الظروف الليلية والنهارية، حيث تم تزويدها بأضواء الملاحة، وأضواء الهبوط، وأجهزة الراديو ثنائية الاتجاه.

طائرة لوكهيد يو 2

طائرة لوكهيد يو 2

ويطلق عليها أيضاً اسم دراغون ليدي، أحد أشهر الطائرات الحربية، وأبرز طائرة تجسس، من صنع شركة لوكهيد سكانك روكس، وهي من تصميم كلارنس جونسون، كان أول طيران لها عام 1955 ودخلت الخدمة عام 1957.

تقوم الطائرة بجمع المعلومات الاستخبارية والمراقبة والاستطلاع، تمتلك الطائرة محرك وحيد ومقعد وحيد، وتستطيع الطائرة الطيران ليلاً ونهاراً وعلى مسافات مرتفعة جداً تصل إلى 21 كيلو متر وفي جميع الظروف الجوية.

على الرغم من أن العديد من وظائفها قد تم تبنيها بواسطة مركبات جوية بدون طيار، إلا أن العديد من طائرات U-2 لا تزال في الخدمة.

طائرة بي 52 ستراتوفورتريس

بي 52 ستراتوفورتريس

هي قاذفة قنابل أمريكية بعيدة المدى صممتها شركة “Boeing” في عام 1948، وتم تسليمها لأول مرة للخدمة العسكرية في عام 1955، وكانت في الأصل مخصصة لتكون حاملة قنابل ذرية.

تمتلك الطائرة ثمانية محركات نفاثة مثبتة تحت الأجنحة في أربعة قرون مزدوجة، وتبلغ أقصى سرعة تصلها الطائرة على ارتفاع 17 كم إلى 960 كيلومتر في الساعة، ويمكن أن تحمل طاقم مؤلف من 5 أفراد.

تتمكن الطائرة من حمل 20 صاروخ نووي قصيرة المدى من نوع إيه جي إم 69، ولها القدرة على إطلاق صواريخ كروز.

طائرة يوروفايتر تايفون

يوروفايتر تايفون

طائرة يوروفايتر تايفون هي نتيجة لأكبر جهد عسكري تعاوني متعدد الجنسيات في البلدان الأوروبية، وهي طائرة من الجيل الخامس مزودة بأجهزة استشعار حديثة، صممت من قبل شركة يوروفايتر في عام 1986.

وتعتبر هذه الطائرة الحربية رشيقة للغاية، وسرعتها تفوق سرعة الصوت، وتم اتخاذ عدة تدابير للحد من المقطع العرضي للرادار مثل المداخل النفاثة التي تخفي مقدمة المحرك النفاث.

تمتلك لطائرة أجنحة دلتا مما يزيد من مرونتها، ومحركي إي جيه 200، ويصل مداها إلى 2.900 كم، ويمكنها حمل الكثير من حمل صواريخ جو-جو وأرض-جو والقنابل المختلفة.

طائرة جنرال دايناميكس إف-16 فايتينغ فالكون

جنرال دايناميكس إف-16 فايتينغ فالكون

مقاتلة أمريكية أسرع من الصوت، من تصنيع شركة جنرال ديناميكس، وبعد ذلك طورتها شركة لوكهيد مارتن، وتعبر أحد أهم الطائرات الحربية المقاتلة التي ظهرت في القرن العشرين.

أثبتت الطائرة قدراتها الهائلة في المناورة، وقيامها بعمليات القنص بنجاح، وتشمل الميزات الرئيسية لها حجرة قيادة بدون إطار لتحسين الرؤية، وعصا التحكم المثبتة على الجانب لتسهيل التحكم أثناء المناورة، ونظام ثابت للتحكم في الطيران، وتمتلك محرك واحد من طراز Pratt & Whitney أو محرك General turbofan، يولد المحرك قوة دفع كبيرة مما يساعد في زيادة سرعة الطيارة إلى أكثر من ضعف سرعة الصوت، وتمتلك هذه الطائرة النفاثة الخفيفة قدرة على الطيران في جميع الظروف الجوية الصعبة، كما يمكن تعبئة الوقود أثناء الطيران ويزيد هذا الأمر من مرونتها.

تسلح الطائرة الحربية هذه بمدفع دوار يبلغ طوله 20 ملم، بالإضافة إلى مرفقات تحت الأجنحة وجسم الطائرة لمجموعة متنوعة من القنابل والصواريخ، ويمكنها حمل العديد من الأسلحة النووية والتقليدية.

طائرة ميكويان غوريفيتش ميغ-21

ميكويان-غوريفيتش ميغ-21

طائرة اعتراضية خفيفة الوزن أسرع من الصوت، من تصميم مكتب ميكويان جيروفيتش، في الاتحاد السوفييتي، دخلت الخدمة في عام 1959، وتصميمها شبيه بالطائرات الألمانية النفاثة.

تعتبر ميغ أول طائرة ناجحة تجمع بين الطائرات المقاتلة والاعتراضية في طائرة واحدة، وتمتلك الطائرة نظام مناورة فعال، وسهل الصيانة.

طراز الطائرة قصير المدى مثل معظم الطائرات الاعتراضية، وتفاقم هذا بسبب وجود خزانات الوقود قبل مركز الثقل، وبسبب استهلاك الوقود الداخلي تحول مركز الثقل للخلف، وأدى ذلك إلى جعل الطائرة غير مستقرة إلى حد يصعب التحكم فيه.

طائرة توبوليف تو-95

توبوليف تو-95

قاذفة قنابل ضخمة، من صنع الاتحاد السوفييتي توبوليف، كان أول طيران لها في عام 1952، ودخلت الخدمة في عام 1956.

تعمل الطائرة بالطاقة التوربينية وتمتلك أربع محركات من نوع كوزينتسوف، وتصدر صوت عالي جداً أثناء طيرانها، تصل سرعتها القصوى إلى 960 كيلومتر في الساعة الواحدة، ويبلغ أقصى ارتفاع يمكنها أن تبلغه إلى حوالي 14 كيلومتر، ويتجاوز مداها الـ15 ألف كيلو متر.

تم تسليح الطائرة بمدفع واحد أو اثنين يثبتان في ذيل الطائرة، كما يمكنها حمل العديد من الصواريخ الحربية المختلفة.

طائرة داسو ميراج 2000

داسو ميراج 2000

طائرة فرنسية متعددة المهام، وهي واحدة من مقاتلات الجيل الرابع، صنعت من قبل شركة داسو للطيران في عام 1970.

تستخدم الطائرة معدات للهبوط من نوع دراجة ثلاثية العجلات، ويمكن تركيب مسبار للتزود بالوقود قابل للإزالة أمام قمرة القيادة، وتمتلك نظام التحكم في الطيران من نوع الطيران بواسطة الأسلاك، وكما في معظم الطائرات المقاتلة متعددة المهام لديها مقعد واحد أو مقعدين.

تمتلك الطائرة محرك أحادي خفيف نسبياً وبسيط مقارنةً بالتصميمات البريطانية أو الأمريكية، يتكون من ثلاث مراحل الضغط المنخفض، وخمس مراحل الضغط العالي ومرحلتي التوربينات.

تم تجهيز طائرات ميراج 2000 بمدافع رشاشة، تتميز بمعدلات إطلاق محددة تبلغ 1200 أو 1800 طلقة في الدقيقة.

طائرة إيه-10 ثاندر بولت الثانية

إيه-10 ثاندر بولت الثانية

طائرة أمريكية مقاتلة، طورت من قبل شركة فيرتشايلد للطيران، دخلت الخدمة في عام 1977، تم تصميمها بشكل رئيسي  لتقديم الدعم للقوات الأرضية.

تتميز الطائرة بقدرة فائقة على المناورة عند السرعات المنخفضة والارتفاع العالي، نظراً لوجود مساحة الجناح الكبيرة ونسبة العرض إلى الارتفاع المنخفضة، يسهل الجناح الكبير عمليات الهبوط والإقلاع وبسرعات كبيرة، وتم تصميم الطائرة بشكل يمكن تزويده بالوقود، وإعادة تسليحه، وصيانته بأقل قدر من المعدات، وتمتلك أربعة خزانات للوقود بالقرب من مركز الطائرة.

تعد هذه الطائرة من أمتن الطائرات، فهي قادرة على التصدي للهجمات المباشرة الخارقة للدروع وشديدة الانفجار، ولديها أنظمة طيران هيدروليكية مزدوجة، وكذلك نظام ميكانيكي احتياطي.

سلاح الطائرة الأساسي هو بندقية جاو 8 أفينجر الرشاشة، تستغرق هذه البندقية حوالي نصف ثانية للوصول إلى سرعتها القصوى، حيث يتم إطلاق 50 طلقة خلال الثانية الأولى وبعد ذلك تطلق 65 أو 70 طلقة في الثانية، كما يمكنها أن تحمل كمية كبيرة من الذخائر.

سو-35

سو-35

طائرة سو-35 هي طائرة فائقة القدرة، من تصنيع شركة سوخوي، دخلت الخدمة في عام 2014.

للطائرة محرك ثنائي من نوع ساتورن إيه إل-31، ومقعد وحيد، وساعد التصميم الديناميكي إلى تحسين قدرة الطائرة على المناورة، ومنح الطائرة المزيد من الاستقرار، كما أنها تحتوي على رادار جديد يمكنها من تتبع خمسة عشر هدفاً وتوجيه الصواريخ نحو ستة منها في وقت واحد.

تحتوي الطائرة على رشاش داخلي يمتلك 150 طلقة، وتسطيع حمل مجموعة من صواريخ جو-جو وأرض-جو و الصواريخ المضادة للسفن فهي تحتوي على 12 نقطة تعليق.

المصدر
هناهناهناهنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق