منوعات

أبرز الأفلام الوثائقية الروسية المرشحة لجائزة أوسكار لعام 2020

ازداد انتشار الأفلام في يومنا هذا ليطال أجزاء كبيرة من حياتنا، على شاشات التلفزة، أو السينما. وبالتزامن وضعت الأفلام الوثائقية بصمتها في عالم الأفلام على نطاق واسع جدا، واستحقت بذلك سلسلة من الجوائز، أهمها جائزة أوسكار التي طمحت إليها أضخم الأفلام، إليك أبرز الأفلام الوثائقية الروسية المرشحة لجائزة أوسكار لعام 2020

بينبول

فاز هذا الفيلم الجديد من إخراج ألكسندر سكوروف بجوائز في مهرجان كان السينمائي وفي جوائز “FIPRESCI”، كما تم ترشيحه لجائزة غولدن غلوب.

تدور أحداث الفيلم حول امرأتين من لينينغراد، تعاني كل منهما من متلازمة ما بعد الحرب بطريقة خاصة ومختلفة عن الأخرى، يعود هذا الفيلم الروائي الطويل للمخرج البالغ من العمر 28 عامًا، الذي يحكي قصة عائلة من جمهورية كاباردينو بلقاريا الأصلية في بالاغوف في نهاية التسعينات.

تشير كلمة (بينبول) في الفيلم إلى امرأة تدعى (ليا)، التي تجمع بين عملها في المستشفى وتربية طفلها الصغير. في خريف عام 1945، عادت صديقتها ماشا من الغربة، لتحكي قصة الفيلم عن علاقة الحب التي تقوم بينهما.

بالاعتماد على الأحداث المختلفة للفيلم، نرى أنه يجمع ما بين الموت، والابتزاز النفسي، وعدم المساواة الاجتماعية، والحب من نفس الجنس ضمن بيئة مسرحية في شقة مشتركة في بينبول، يعد من أبرز الأفلام الوثائقية الروسية المرشحة لجائزة أوسكار لعام 2020>

لا أستطيع العيش بدون كوسموس

لا أستطيع العيش بدون كوزموس

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها ترشيح فيلم لقنسطنطين برونزيت كأفضل فيلم قصير. يحتوي الفيلم الجديد على نفس عنوان فيلمه الذي طرح في عام 2014، لكنهما صورتان منفصلتان تماما لموضوع واحد مشترك، وهو حقيقة أن الناس لا يستطيعون العيش من دون الانتماء إلى مكان معين.

تحكي أحداث الفيلم الجديد عن رحلة طفل يشق طريقه نحو حلمه. يشارك في إحدى العروض التقديمية الخاصة بالأطفال، تعرض لضحك والسخرية بداية، لتأتي دقيقة الصمت والدهشة في نهاية ما يقدمه.

لم يوجه هذا الفيلم ليحاكي شريحة الأطفال فقط، بل لجميع أفراد المجتمع. حصل هذا الفيلم منذ ذلك الحين على أكثر من 50 جائزة دولية. وهو اليوم من أبرز الأفلام الوثائقية الروسية المرشحة لجائزة أوسكار لعام 2020.

أكواريلا

يعتبر فيلم أكواريلا للمخرج فيكتور كوساكوفسكي، و هو اسم كبير بين صانعي الأفلام الوثائقية، من أبرز الأفلام في الوقت الحالي، حاصل على جائزة مهرجان برلين السينمائي، وفاز بجوائز نيكا الروسية والفيل الأبيض، وعضو في أكاديمية السينما الأوروبية ولجنة أوسكار، افتتح فيه مهرجان البندقية السينمائي في عام 2011.

أثار عرضه الأخير بالفعل ضجة كبيرة. أكواريلا هو الفيلم الذي تلعب فيه المياه الدور الرئيسي، حيث تبدأ في رحلة طويلة من جليد بحيرة بايكال في روسيا، عبر ميامي التي اجتاحها إعصار إيرما، وصولاً إلى شلالات Angel القوية في فنزويلا.

تم إنتاج هذه الفيلم السينمائي من قبل المملكة المتحدة وألمانيا والدانمارك والولايات المتحدة. يعتبر أكواريلا أول فيلم في التاريخ يتم تصويره بـ 96 لقطة في الثانية.

على سبيل المثال، تم إطلاق النار على الهوبيت بيتر جاكسون، بسرعة 48 طلقة في الثانية. مما يجعل الصورة تبدو أكثر واقعية. يعتبر من أبرز الأفلام الوثائقية الروسية المرشحة لجائزة أوسكار لعام 2020

المصدر
هنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق