طب

آخر الاختراعات الطبية الحديثة في القرن 21

لقد أنقذت التطورات المستمرة في مجال الأدوية والمجال الطبي ملايين الأرواح وبفضلها تحسنت صحة الكثيرين. ومع مرور السنين واستمرار تطور التكنولوجيا، تشهد العديد من الاختراعات الطبية الضوء لتصب في مصلحة البشرية ككل. إليك آخر الاختراعات الطبية الحديثة التي أحدثت تغيرا جذريا في عالم الطب والصحة.

 أجهزة الاستنشاق الذكيةأجهزة الاستنشاق الذكية

أجهزة الاستنشاق هي الخيار الرئيسي لعلاج الربو، يعمل على مساعدة المصابين بالربو على إدارة حالتهم بشكل أفضل، وقد تم تطوير أجهزة الاستنشاق الذكية لكي تدعم تقنية Bluetooth.

يتم توصيل جهاز صغير بجهاز الاستنشاق الذي يسجل تاريخ ووقت كل جرعة وما إذا كان قد تم إدارتها بشكل صحيح.  ثم يتم إرسال هذه البيانات إلى الهواتف الذكية للمرضى حتى يتمكنوا من تتبع حالتهم والتحكم فيها، مشكلا بذلك احد آخر الاختراعات الطبية الحديثة

الجراحة الروبوتية

واحدة من آخر التقنيات الطبية الحديثة، تستخدم في العمليات الجراحية البسيطة وتساعد على الدقة والتحكم والمرونة. خلال الجراحة الروبوتية.

يمكن للجراحين إجراء عمليات معقدة للغاية، مع تحسن التكنولوجيا، يمكن دمجها مع الواقع المعزز للسماح للجراحين بمشاهدة معلومات إضافية مهمة عن المريض في الوقت الفعلي أثناء العمل.

أجهزة استشعار الدماغ اللاسلكية

مع المواد البلاستيكية، توصل الطب لأهم الاختراعات الطبية الحديثة، حيث سمحت التطورات الطبية للعلماء والأطباء، بالعمل كفريق، وإبداع الإلكترونيات الضوئية التي يمكن وضعها في الدماغ وتذوبها عندما لا يبقى أي حاجة إليها.

يساعد هذا الجهاز الطبي الأطباء في قياس درجة الحرارة والضغط داخل المخ. نظرًا لأن المستشعرات قادرة على الذوبان، فإنها تقلل من الحاجة إلى عمليات جراحية إضافية.

الأعضاء الاصطناعية

تمكن العلماء من تكوين أوعية دموية ومبيضين وحتى بنكرياس، وغيرها من الأعضاء الجسدية.

تنمو هذه الأعضاء الاصطناعية داخل جسم المريض لتحل محل العضو الأصلي، يستطيع بها المريض أداء كامل حركاته، من غير حاجة او نقصان، وقد ساعدت القدرة على توفير أعضاء اصطناعية لا يرفضها الجهاز المناعي للجسم، بالإسهام الفعلي في إنقاذ ملايين المرضى الذين يعتمدون على عمليات الزرع المنقذة للحياة كل عام، هي حقا أهم التطورات الطبية اليوم.

الصحة يمكن ارتداؤها

مع أهم التطورات الطبية، وازدياد الطلب على الأجهزة القابلة للارتداء منذ طرحها في السنوات القليلة الماضية، منذ إصدار البلوتوث في عام 2000.

يستخدم الناس اليوم هواتفهم الذكية بوصفها الصديق الملازم لهم اليوم، والأكثر اقتناء، لتتبع كل شيء من خطواتهم، كاللياقة البدنية ونبض القلب، إلى أنماط نومهم، وغير ذلك.

يترافق تطور هذه التقنيات القابلة للارتداء مع ارتفاع الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري، وأمراض القلب، والأوعية الدموية، ويهدف إلى مكافحتها من خلال مساعدة المرضى على مراقبة لياقتهم وتحسينها.

 الرعاية الصحية عن بعدالرعاية الصحية عن بعد

تقنية سريعة التطور، من أهم التطورات الطبية الحديثة، تتيح للمرضى تلقي الرعاية الطبية الكاملة من خلال أجهزتهم الرقمية، بدلاً من انتظار المواعيد وجهاً لوجه مع الطبيب.

على سبيل المثال، يتم تطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة عالية الشخصية والتي تسمح للمرضى بالتحدث مع الأطباء وغيرهم من المهنيين الطبيين لتلقي التشخيص الفوري والمشورة الطبية.

المصدر
هنا
الوسوم

انظر أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق